الصفحة الأولى للمنظمة>مصايد الأسماك & تربية الأحياء المائية
منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدةمن أجل عالم متحرر من الجوع
FAO ©

يتفاوت وضع مصايد الأسماك صغيرة النطاق بالنسبة إلى الهيئات الإقليمية للمصايد بحسب درجة قيام الأساطيل الصناعية الكبرى بالسيطرة على جهد الصيد والإدارة والمصالح السياسية. ولكن في معظم الحالات، حظي القطاع التجاري الأصغر باعتراف جيّد ولو أنّ أنشطة مصايد الأسماك صغيرة النطاق المشتتة والتي تجري بالقرب من الشاطئ لم تنل الكثير من الاهتمام. غير أنّ زيادة إدراكها لأهميتها الاجتماعية والاقتصادية والطبيعة الإقليمية للكثير من مصايد الأسماك صغيرة النطاق والأثر الجماعي للعدد الكبير من وحدات الصيد الصغيرة قد حدت بالقطاع إلى التركيز على الأهداف الاستراتيجية وعلى تطوير السياسات وتطبيقها.

التحديات التي تواجه الهيئات الإقليمية للمصايد

غير أنّ الصعوبات المحيطة ببناء طاقات الصيد واستدامتها في الهيئات الإقليمية للمصايد تعتبر موضع دراسة واسعة أمّا تعقيدات القطاع الحرفي وسماته المشتتة فتزيد من تلك الصعوبات. وعلى الرغم من كلّ ذلك فإذا تحسنت المعلومات في هذا المجال وإذا أصبحت أنظمة الاتصالات متوفرة وإذا ترسخت نهج إدارة المجتمعات فهناك إمكانية متزايدة باستمرار لإشراك هذا القطاع بشكل أكبر في عمليات الإدارة الإقليمية.

وقد لاحظت شبكة أمانات الهيئات الإقليمية للمصايد التي تم تأسيسها حديثاً أن الاهتمام بشؤون مصايد الأسماك صغيرة النطاق يميل إلى التزايد كما أكدت بأنّ مصايد الأسماك صغيرة النطاق تتفاعل بصورة متزايدة مع المصايد الكبرى مما يعزز أهمية الدور الذي يمكن أن تؤديه الهيئات الإقليمية للمصايد.

 
Powered by FIGIS