FAO.org

الصفحة الأولى > التقييم العالمي لحالة الموارد الحرجية > المعلومات الأساسية > الشركاء
التقييم العالمي لحالة الموارد الحرجية

الشراكات في التقييم العالمي لحالة الموارد الحرجية

إن مصدر معظم البيانات المجموعة من خلال التقييم هي المساهمات التي تقدمت بها الحكومات الوطنية من خلال مراسليها الوطنيين. الحكومات شريكة مهمة جداً في التقييم - فمن دونها ما كان التقييم ليتمكن من بلوغ البيانات الرسمية المتصلة بالغابات. أما التزام الحكومات بتقديم البيانات إلى الفاو لغايات التقييم فأساسي بالنسبة إلى عملية التقييم وسيره.

والشراكات بالغة الأهمية أيضاً في جعل عملية التقييم أوسع قاعدة وأكثر كفاءة. حين بدأ التقييم في عام 1948، كانت الفاو المنظمة الوحيدة التي تقوم بجمع معلومات عن الموارد الحرجية العالمية وبالإبلاغ عنها. واليوم هناك الكثير من المنظمات الدولية والإقليمية الضالعة في قياس بيانات الموارد الحرجية ورصدها والإبلاغ عنها مستعينة بصورة إجمالية بالاستشعار عن بعد مع القليل من المعلومات أو بدون معلومات عدا تقييمات مساحات الغطاء الشجري. في عام 2011، اجتمعت ست منظمات دولية لوضع الاستبيان التعاوني حول الموارد الحرجية الذي يمثل حوالي 100 بلد و88 في المائة من المساحات الحرجية في العالم. وتقوم تلك المنظمات اليوم بصورة مشتركة بجمع البيانات وتقاسمها فيما خص 60 في المائة من مجمل المتغيرات المجموعة من خلال عملية التقييم. ويتم تقاسم تلك البيانات من ثم مع الشركاء في الاستبيان كي تُسأل تلك البلدان مرة واحدة فقط عن تلك المعلومات. بعبارة أخرى، تجمع البيانات مرة واحدة لتستعمل من ثم مرات عدة. ومن شأن هذا أن يخفف من عبء الإبلاغ من جهة ويزيد من اتساق البيانات عبر المنظمات من جهة أخرى. كما ساعدت شراكة الاستبيان خلال تلك العملية على توحيد التعاريف وتوقيت جمع البيانات.

إلى جانب الاستبيان التعاوني حول الموارد الحرجية، كانت الشراكة حيوية أيضاً في مجال الاستشعار عن بعد. فقد أجري المسح العالمي للاستشعار عن بعد مع أكثر من 200 أخصائي من حوالي 100 بلد. بالإضافة إلى ذلك أدت علاقة العمل الوثيقة مع مركز الأبحاث المشترك للمفوضية الأوروبية إلى تقاسم التقدم الفني وكذلك عبء العمل لتحليل بيانات القمر الاصطناعي لاندسات بشأن تغيّر الغابات في العالم.


لجنة غابات أفريقيا الوسطى/مرصد الغابات لوسط أفريقيا، ومنظمة الأغذية والزراعة، والمبادرة الأوروبية للغابات، والمنظمة الدولية للأخشاب الاستوائية، وعملية مونتريال واللجنة الاقتصادية لأوروبا.