الجنسانية

برنامج المنظمة ::: مصايد الأسماك

إدامة التمييز بين الجنسين من خلال محدودية حصول المرأة على الائتمان، ومرافق التخزين، والتدريب

إن مصايد الأسماك أساسية للرفاه الاقتصادي للملايين من سكان الريف في العالم النامي. وتوفّر المصايد الطبيعية وتربية الأحياء المائية عمالة مباشرة لنحو 200 مليون شخص، تعمل الغالبية الساحقة منهم في القطاع الصغير النطاق التقليدي، المسؤول عن نحو 70 في المائة من إنتاج مصايد الأسماك.

وأنواع الأسماك وغيرها من الأنواع المائية حيوية أيضاً للأمن الغذائي. فهي توفّر ما يقرب من 30 في المائة من البروتين الحيواني الذي يُستهلك في آسيا والمحيط الهادي، وأكثر من 20 في المائة في بلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض.

وتسعى استراتيجية المنظمة بشأن تنمية مصايد الأسماك إلى تحسين الإنتاجية في القطاع الصغير النطاق – وتحسين مساهمته في الأمن الغذائي وسبُل العيش – في مواجهة تزايد المنافسة من المصايد الطبيعية الصناعية وتربية الأحياء المائية على نطاق كبير.

الأبعاد الجنسانية لمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية

إن صيد الأسماك في المياه الساحلية ومياه البحار العميقة هو دائما تقريباً مجال يحتكره الذكور، وينطوي على مخاطر عالية من حيث الصحة والسلامة المهنيتين. وتؤدي المرأة التي تنتمي إلى أسرة معيشية تشتغل بالصيد عملاً تحضيرياً، من قبيل إصلاح الشباك، وإن كانت مساهمتها كثيراً ما تكون "غير رسمية" ونادراً ما تكون بأجر.

وأبرز دور للمرأة – في المصايد السمكية الصغيرة والصناعية – هو دورها بعد الحصاد، وفي التجهيز والتسويق. ففي غرب أفريقيا، تسوِّق النساء ما يصل إلى 80 في المائة من المأكولات البحرية. وفي مصانع تجهيز الأسماك التي شملها مسح في الهند، كانت الشابات يمثلن نسبة قدرها 60 في المائة من العمال. وفي فييت نام، تشكل الإناث نسبة قدرها 80 في المائة من قوة العمل في مجال تربية الأحياء المائية.

وتتطور أدوار الجنسين ومسؤولياتهما. ففي أجزاء من كمبوديا وتايلند، تتزايد ممارسة المرأة لصيد الأسماك وامتلاكها قوارب صيد. وفي بنغلاديش، تشكّل النساء حوالي 60 في المائة من مستزرعي الأسماك، وتُعتبر كثيرات منهن صاحبات مشروعات ناجحة.  ولكن قدراً كبيراً من مساهمة المرأة في مصايد الأسماك "غير مرئي". وينبع التمييز بين الجنسين من القيمة المنخفضة المعطاة لعمل المرأة وتديمه محدودية حصولها على الائتمان، وتكنولوجيا التجهيز، ومرافق التخزين، والتدريب.

وبدون التدريب وتكنولوجيا التخزين، تعجز تاجرات كثيرات عن إبقاء الأسماك طازجة، ويعانين من خسائر كبيرة بعد الحصاد. ففي غرب أفريقيا، وجدت الدراسات أن أشد العاملين في سلسلة تجهيز الأسماك وبيعها فقراً كانوا لا يحصلون إلا على أسماك منخفضة الجودة ولا يحصلون على أي معلومات عن الأسواق على الإطلاق – أو على ثلج.

وبرامج ميكنة إنتاج المصايد السمكية الصغيرة تهدد بإزاحة النساء من مصادر العيش التقليدية. ففي الهند، أدى تركيب محركات في سفن الصيد في إحدى المناطق إلى زيادة المصيد وإلى إزاحة تجّار الأسماك الذكور للتاجرات. وتبيِّن الدراسات أنه عندما تتاح مرافق محسّنة لحفظ الأسماك وتجهيزها، يبدأ الرجال العاملون في صيد الأسماك في التنافس مع النساء على الاستفادة من تلك المرافق.

ويتابع التمييز بين الجنسين المرأة في قطاع التجهيز الصناعي. فالنساء اللائي ينتمين إلى مجتمعات صيد الأسماك في الهند وأصبحن يكسبن أجراً في صناعة تصدير المأكولات البحرية تبيَّن أنهن يتقاضين أجراً أقل من الأجر الذي يتقاضاه الرجال، وكن يبتعدن عن منازلهن فترات أطول، مما يجعل من الأصعب بالنسبة لهن أداء أدوارهن المنزلية.

ومن اللازم أيضاً تقييم الفرص التي تتيحها تربية الأحياء المائية من زاوية الجنسين. فالمرأة إذا عرفت أنها ستفقد بركة لتربية الأسماك عند وفاة زوجها، فإنها قد لا تستثمر في ذلك المشروع. وقد يحرم إدخال التربية القفصية المرأة من المياه التي تُستخدم في أغراض الشرب، أو غسل الأطباق، أو نقع الكاسافا. وإذا قللت تربية الأحياء المائية مستويات المياه الموجودة في الآبار، فإن المرأة قد تضطر إلى البحث عن مصادر أخرى أبعد للمياه.

أهداف المنظمة للفترة 2008-2013

لقد حددت المنظمة لنفسها، من أجل تعميم قضية تحقيق المساواة بين الجنسين في برامجها في مجال الإدارة المستدامة لمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية، الأهداف التالية حتى سنة 2013:

تمكين المرأة
استخدام تمكين المرأة كمؤشر لتقييم مساهمة تربية الأحياء المائية على نطاق صغير في التنمية الريفية المستدامة.

التدريب في مجال تربية الأحياء المائية
إدماج الشواغل الجنسانية في المعلومات والأدوات الأخرى لتنمية تربية الأحياء المائية، وزيادة مشاركة المرأة في التدريب في مجال الإدارة وإنتاج البذور وتنظيم المشروعات.

البحوث المتعلقة بمصايد الأسماك وإدارتها
تحسين نسبة الرجال والنساء المدرَّبين أو المشاركين في بناء القدرات في مجال البحوث المتعلقة بمصايد الأسماك وإدارتها.

المؤتمر العالمي
إدراج قضية تحقيق المساواة بين الجنسين كمجال مواضيعي في مؤتمر المنظمة العالمي بشأن تربية الأحياء المائية الذي سيُعقد عام 2010.

Add new content
 

 


FAO policy on gender equality

 

Gender and Land Rights Database

 


Gender in Agriculture
E-platform

 


UN system-wide news
on gender equality

 

للاتصال بنا

FAO Gender Programme
Food and Agriculture Organization of the United Nations
البريد الالكترونيgender@fao.org :

اتصالات

rss