الجنسانية

برنامج المنظمة ::: الأمن الغذائي والتغذية

تلعب المرأة دوراً حاسماً في الأمن الغذائي للأسرة المعيشية، وتنوُّع غذائها، وصحة الأطفال

تقدِّر المنظمة أن هناك نحو مليار شخص ناقصو التغذية، وأن أكثر من ثلاثة ملايين طفل يموتون كل سنة من جراء نقص التغذية قبل أن يكملوا عامهم الخامس. وتؤدي حالات نقص المغذيات الدقيقة، التي تصيب نحو ملياري شخص، إلى هزال النمو، والعمى، وزيادة شدة الإصابة بالأخماج، والموت في بعض الأحيان.

والأسباب الجذرية للجوع في العالم – ومن بينها الفقر الريفي والنمو السكاني والتدهور البيئي – تتفاقم بفعل تباطؤ الاقتصاد العالمي، وتقلُّب أسعار الأغذية، وأثر تغيُّر المناخ.

وتدعو استراتيجية المنظمة من أجل تحسين الأمن الغذائي والتغذية إلى اتخاذ إجراءات لتلبية الاحتياجات الفورية للسكان المعرّضين لانعدام الأمن الغذائي وإلى تعزيز قدرات الحكومات الوطنية على صياغة وتنفيذ سياسات بشأن الأمن الغذائي ومعالجة قضايا التغذية.

الأبعاد الجنسانية للأمن الغذائي والتغذية

في البلدان النامية تختلف الأدوار التي تلعبها المرأة عن الأدوار التي يلعبها الرجل في ضمان الأمن الغذائي في أسرتهما المعيشية وفي مجتمعها المحلي. فبينما يزرع الرجل محاصيل حقلية بصفة رئيسية، تتولى المرأة عادة المسؤولية عن زراعة وإعداد معظم الطعام الذي يُستهلك في المنزل وعن تربية الحيوانات الصغيرة، التي توفّر البروتين.

وتتولى المرأة الريفية أيضاً معظم تجهيز الأغذية المنزلية، مما يكفل غذاءً متنوعاً، ويقلل من الخسائر، ويوفّر منتجات يمكن تسويقها. ومن الأرجح أن تنفق المرأة دخلها على الغذاء واحتياجات أطفالها، فقد أظهرت البحوث أن فرص بقاء الطفل على قيد الحياة تزيد بنسبة 20 في المائة عندما تسيطر المرأة على ميزانية الأسرة المعيشية. ولذا فإن المرأة تلعب دوراً حاسماً في الأمن الغذائي، وتنويع الغذاء، وصحة الأطفال.

ولكن أوجه انعدام المساواة بين الجنسين في السيطرة على أصول كسب العيش تحد من إنتاج المرأة للغذاء. ففي غانا، وجدت الدراسات أن انعدام أمن الحصول على الأراضي يدفع المزارعات إلى ممارسة فترات إراحة أقصر للأراضي مقارنة بالرجال، مما يقلل من غلاتهن ومن دخلهن ومن توافر الغذاء لأسرهن المعيشية. وفي أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، نجد أن أمراضاً من قبيل فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز ترغم المرأة على أن تتولى دوراً أكبر في مجال تقديم الرعاية، مما يترك لها وقتاً أقل لزراعة الغذاء وإعداده.

وحصول المرأة على التعليم هو أيضاً عامل محدِّد في ما يتعلق بمستويات التغذية وصحة الطفل. فثمة دراسات من أفريقيا تبيّن أن أطفال الأم التي أنفقت خمس سنوات في التعليم الابتدائي تزيد بنسبة قدرها 40 في المائة احتمالات أن يعيشوا إلى ما بعد سن الخامسة.

ولكن الحصول على إمدادات كافية من الغذاء لا يعني تلقائياً توافر مستويات كافية من التغذية. ففي مجتمعات كثيرة تأكل النساء والبنات الغذاء المتبقي بعد أن يكون أفراد الأسرة الذكور قد أكلوا. والنساء والبنات والمرضى والمعوقون هم الضحايا الرئيسيون لهذا "التمييز الغذائي"، الذي ينجم عنه نقص تغذية واعتلال صحة مزمنان.

والاحتياجات الفسيولوجية للنساء الحوامل والمرضعات تجعلهن أيضاً أكثر عُرضة لسوء التغذية وللإصابة بحالات نقص المغذيات الدقيقة. ويبلغ عدد النساء اللائي يعانين من سوء التغذية ضعف عدد الرجال الذين يعانون منه، وتزيد بمقدار الضعف احتمالات أن تموت البنات نتيجة لسوء التغذية مقارنة بالبنين. وصحة الأم حاسمة الأهمية لبقاء الطفل على قيد الحياة، فالأم التي تعاني من نقص التغذية من الأرجح أن تلد طفلاً وزنه منخفض عند الولادة، مما يؤدي إلى زيادة خطر وفاته زيادة كبيرة.

وتتوقف التغذية الجيدة والصحة الجيدة على سلامة الغذاء الذي يُستهلك – فالتلوث يؤدي إلى الإصابة بأمراض من قبيل الإسهال التي تُعتبر سبباً رئيسياً لاعتلال الأطفال ووفاتهم. والجهود الرامية إلى تحسين الأمن الغذائي يجب أن تأخذ في الحسبان أدوار الجنسين في سلسلة الغذاء، ومن الممكن أن يساهم تدريب المرأة في مجال النظافة العامة والصرف الصحي مساهمة مباشرة في صحة الأسرة المعيشية والمجتمع المحلي.

أهداف المنظمة للفترة 2008-2013

لقد حددت المنظمة لنفسها، من أجل تعميم قضية تحقيق المساواة بين الجنسين في برامجها الرامية إلى تحسين الأمن الغذائي والتغذية، الأهداف التالية حتى سنة 2013:

سياسة التغذية
الترويج لسياسات وبرامج قطاعية من أجل التحسين التغذوي على الصعيدين الوطني والمجتمعي تعترف بالاحتياجات والفرص والمعوقات المحددة حسب كل جنس على حدة.

التثقيف التغذوي
إعداد مبادرات للتثقيف التغذوي مراعية للفروق بين الجنسين، وبرامج ومواد تدريبية تستهدف الرجال والنساء والبنات والبنين.

جودة الأغذية وسلامتها
الحد من فاشيات الأمراض التي تنجم عن الأغذية المعدّة منزلياً، وإعداد مواد للتوعية وتثقيفية بشأن مناولة الأسرة المعيشية للأغذية.

الأغذية التي تُباع في الشوارع
تحسين جودة وسلامة الأغذية التي تُباع في الشوارع عن طريق تدريب البائعين والبائعات على النظافة العامة الأساسية.

البيانات الخاصة بكل جنس على حدة
الترويج لإجراء تقييمات للمتطلبات التغذوية والمتناول من الغذاء والوضع التغذوي تحلل أبعاد نوع الجنس والعمر ومرحلة النماء.

Add new content
 

 


FAO policy on gender equality

 

Gender and Land Rights Database

 


UN system-wide news
on gender equality

 

للاتصال بنا

FAO Gender Programme
Food and Agriculture Organization of the United Nations
البريد الالكترونيgender@fao.org :

اتصالات

rss