FAO.org

الصفحة الأولى > الجنسانية > الأخبار > Detail AR
الجنسانية

الزراعة والنشاطات الريفية غير الزراعية يمكن أن توفر حلولا لارتفاع البطالة بين الشباب في أفريقيا

ورغم أن نحو 10 إلى 12 مليون شاب ينضمون إلى القوة العاملة في أفريقيا كل عام، إلا أن عدد الوظائف المستحدثة سنوياً لا يتعدى 3 ملايين وظيفة.

12/10/2017

أكدت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) اليوم في منتدى "تسخير المهارات من أجل التحول الريفي وتحقيق أهداف التنمية المستدامة" الذي عقد على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن الزراعة والنشاطات غير الزراعية في الأرياف تحفل بإمكانيات كبيرة غير مستغلة يمكنها توليد فرص العمل للأعداد المتزايدة من الشباب في أفريقيا.

أفريقيا هي القارة التي يشكل الشباب العدد الأكبر من سكانها، كما أنها تسجل أسرع زيادة في عدد السكان في العالم، حيث يتوقع أن يتضاعف عدد سكانها بحلول 2050. وسيكون لذلك تأثير كبير على سوق الوظائف. غير أن القطاع الزراعي إضافة إلى النشاطات غير الزراعية مثل السياحة والصناعات الزراعية وتخزين ونقل الأغذية تنطوي على إمكانيات كبيرة لاستحداث المزيد من الوظائف وفرص العمل الأفضل وبناء مجتمعات ريفية أقوى.

وقال جوزيه غرازيانو دا سيلفا المدير العام للفاو الذي شارك في المنتدى رفيع المستوى مع عدد من قادة العالم بهدف تبادل المعرفة والخبرات وأفضل الممارسات في خلق وتوسيع الوظائف والفرص الاقتصادية لشباب أفريقيا: "إن الاستثمار في التحول الريفي يسير جنباً إلى جنب مع الوصول الى عالم خالٍ من الجوع وسوء التغذية. كما أن تشجيع التعليم الأفضل وتطوير المهارات والتوظيف الجيد هي أمور مهمة لتحقيق هذا التحول في أفريقيا".

وتنفذ الفاو 32 مشروعاً لتوظيف الشباب في 20 بلداً أفريقياً. وتدعم الدول و"المجتمعات الاقتصادية الاقليمية" في تعزيز سياساتها واستراتيجياتها وخططها الخاصة بالشباب وإجراءاتها للحماية الاجتماعية. 
وتدرب الفاو الشباب الريفيين على الأساليب الزراعية كما أنها تزودهم بمهارات الأعمال والمهارات الحياتية المهمة لتمكينهم من أن يصبحوا أكثر إنتاجية وأعضاء نشطاء في مجتمعاتهم.

إلا أن غرازيانو دا سيلفا أكد على "ضرورة القيام بالمزيد من الجهود المنسقة والمنهجية لزيادة التأثير وتوسيع العمل على نطاق البلد والمنطقة في أفريقيا".

وأطلقت الفاو مؤخرا "برنامجاً خاصاً" لتشجيع توظيف الشباب من خلال تعزيز الوظائف في قطاع الزراعة والأعمال الزراعية في أفريقيا. ويشكل هذا البرنامج مثالاً آخر على تعاون الفاو الطويل الأمد مع منظمة الشراكة الجديدة لتنمية أفريقيا (نيباد)، وهو برنامج التنمية الاقتصادية للاتحاد الأفريقي، كما أنه مثال على جهود الفاو في تعزيز الشراكات.

للمزيد من المعلومات