الجنسانية

تمكين سكّان القرى في صحراء إيران

وقبل الاتصال بالمشروع، كان أبو الجاسم وزوجته فاطمة بالكاد يدبّران الاحتياجات الأساسية.

العمل معًا كأسرة للتمتّع بمستوى معيشي لائق. ©الفاو/ أمير خالغيان
25/03/2020

كان أبو الجاسموهو أحد سكّان بلدة سي كال في المنطقة الشرقية من جنوب خراسان، وعمره 36 عامًا، يعمل منذ فترة قصيرة في التنقيب عن الحجارة السوداء المستخدمة في ترصيف الشوارع التي تزيّن المدن. وما زال اليوم يعمل في الحجارة، وإنما في الحجارة المتعددة الألوان التي تزيّن الأشخاص.

ويقول "كنت أتقاضى أقل من 000 500 ريال إيراني (أي أقل من 5 دولارات أمريكية) في اليوم وأنا أعمل في منجم تحت الأرض للتنقيب عن الحجارة في الصحراء (في ظل ظروف عمل غير مستقرة). أما اليوم، وبعد حصولي على التدريب والدعم، فأجني بسهولة أكثر من 000 700 1 ريال إيراني يوميًا (أي 17 دولارًا أمريكيًا). وأنا أعمل من منزلي."

وكانت فاطمة زوجة أبو الجاسم هي من شجّعه أولاً على الالتحاق بهذه الدورة التدريبية صقل المجوهرات (الأحجار الكريمة) التي عقدها مشروع منظمة الأغذية والزراعة لإعادة تأهيل المناظر الطبيعية للغابات والأراضي المتدهورة. وقالت فاطمة "كنت أوّل من تسجّل في هذه الدورة التدريبية منذ حوالي ثلاث سنوات. بدا لي صقل الأحجار الكريمة مهنة مشوّقة لها آفاق واعدة، وهذا ما قلته لزوجي".

وبفضل الدورة التدريبية والقرض الممنوح من لجنة صندوق القرية، التي تحظى أيضًا بدعم المشروع، اكتسب الزوجان جميع المهارات اللازمة وقاما بشراء جميع المعدات الضرورية للشروع في عملهما التجاري في الأحجار الكريمة.

للمزيد من المعلومات