FAO.org

الصفحة الأولى > نموذج المحاسبة البيئية للثروة الحيوانية العالمية (GLEAM) > النتائج
نموذج المحاسبة البيئية للثروة الحيوانية العالمية (GLEAM)

GLEAM 1.0- تقييم انبعاثات غازات الاحتباس الحراري والقدرة على تخفيفها

Mitigation potentialRegional resultsEmission sourcesEmission intensitiesAggregated emissions

Livestock production by region

Production from livestock supply chains can be expressed as per protein basis, allowing comparisons between species and products. East and Southeast Asia, with about 14 million tonnes of protein, is the region with the highest production, mainly driven by monogastric species. Western Europe, North America and Latin America and the Caribbean have comparable production levels, between 9.5 and 9 million tonnes of protein. The profiles, however, are different: while beef and chicken play the main role in Latin and North America, Western Europe's production is primarily driven by the dairy cattle sector. South Asia is the fifth most important region in terms of production with just above 4 million tonnes of protein. Near East and north Africa, Sub-Saharan Africa, Eastern Europe, Oceania and Russian Federation, with production between 3 and 1.5 million tonnes of protein, have a lower individual share at global scale.

Regional production. Regional total production and their profile by commodity are shown. Meat production in protein basis was calculated by using data on dressing percentages, carcass to bone-free meat and average bone-free meat protein content. Milk from all species was converted into fat and protein corrected milk. Eggs production is also expressed in protein terms.

Top ↑

Global livestock feed rations

The livestock sector consumes annually about 6 billion tonnes of feed material in dry matter, including one third of global cereal production. 86% of the global livestock feed intake is made of materials that are currently not eaten by humans. In addition, soybean cakes, which production can be considered as main driver oF land-use, represent 4% of the global livestock feed intake. Monogastric consume 72% of the global livestock grain intake while grass and leaves represent more than 57% of the ruminants’ intake.

 

 

 

Global livestock feed intake. Share of main feed types consumed by livestock supply chains (both ruminants and monogastric species) in 2010.

 Top ↑

الانبعاثات الناتجة عن سلاسل التوريد الحيوانية

يعتبر قطاع الثروة الحيوانية مساهماً مهماً في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية الناتجة عن فعل الإنسان.  فقد تسببت سلاسل الإنتاج الحيوانية بانبعاث ما يقدر بـ7.1 جيغا طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون في عام 2005. ويمثل هذا الرقم نسبة 14.5 في المائة من مجمل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الناجمة عن فعل الإنسان (الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ، 2007). ويمثّل الميثان (CH4) حوالي 44 في المائة من المجموع. ويمثل أكسيد النيتروجين (N2O) وثاني أكسيد الكربون (CO2) حصتين متساويتين تقريباً إذ تبلغ الأولى 29 في المائة فيما تبلغ الثانية 27 في المائة.

لأهمية العالمية لانبعاثات القطاع. تم حساب قيم انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في GLEAM لعام 2005، في حين أن تقييمات الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ تخص عام 2004. ويشمل تقدير GLEAM الانبعاثات المنسوبة إلى المنتجات الصالحة للأكل وإلى غيرها من السلع والخدمات.

Top ↑

الانبعاثات بحسب أنواع الحيوانات

الماشية هي المساهم الأكبر في انبعاثات القطاع مع حوالي 4.6 جيغا طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون مما يمثل حوالي 65 في المائة من انبعاثات القطاع. وتنتج أبقار اللحم والحليب كميات مشابهة من غازات الاحتباس الحراري. أما الخنازير والدواجن والجاموس والحيوانات المجترة الصغيرة فلديها انبعاثات أدنى بكثير، تمثل ما بين سبعة وعشرة في المائة من انبعاثات القطاع.

التقديرات العالمية للانبعاثات بحسب أنواع الحيوانات. تتضمن الانبعاثات المنسوبة إلى المنتجات الصالحة للأكل وإلى غيرها من السلع والخدمات مثل قوة الجر والصوف. تنتج أبقار اللحم لحوماً ومنتجات غير صالحة للأكل. وتنتج أبقار الألبان الحليب واللحم فضلاً عن المنتجات غير الصالحة للكل.

Top ↑

الانبعاثات بحسب السلعة، وحدّة الانبعاثات

إن لحوم الأبقار وحليب الماشية هما السلعتان اللتان تنتجان أعلى الانبعاثات الإجمالية، إذ تمثل الأولى 2.9 والثانية 1.4 جيغا طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون. ويليهما لحم الخنازير مع 0.7 جيغا طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون؛ ولحم وحليب الجاموس (0.6 جيغا طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون)، ولحم وبيض الدجاج (جيغا طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون) ولحم وحليب المجترات الصغيرة (0.4 جيغا طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون). أما بقية الانبعاثات فتخصص لغيرها من الدواجن ومن المنتجات غير الصالحة للأكل.

ومن سبل مقارنة أداء السلع المختلفة، التعبير عن الانبعاثات بناءً على البروتين. فبهذه الطريقة، يكون لحم البقر السلعة الأعلى حدة من حيث الانبعاثات مع متوسط يبلغ 342 كلغ من مكافئ ثاني أكسيد الكربون عن كل كيلوغرام من البروتين. ويمثل لحم الحيوانات المجترة الصغيرة وحليبها ثاني وثالث أكثر السلع انبعاثاً مع متوسطين يبلغ 165 كلغ من مكافئ ثاني أكسيد الكربون و112كلغ من مكافئ ثاني أكسيد الكربون لكل كيلوغرام من البروتين. أما حليب الأبقار ولحوم الدجاج والبيض فأقل حدة من حيث الانبعاثات إذ تقل جميعها عن 100كلغ من مكافئ ثاني أكسيد الكربون لكل كليوغرام من البروتين. وتتفاوت حدة الانبعاثات تفاوتاً كبيراً بين المنتجين، لا سيما فيما خص منتجات الحيوانات المجترة. وهذا يعكس اختلاف الظروف الزراعية الإيكولوجية وممارسات التربية وإدارة سلاسل التوريد. وضمن هذه الثغرة الفاصلة بين الحدين العالي والمتدني للانبعاثات، يمكن العثور على فرص للتخفيف من الانبعاثات.

حدة الانبعاثات العالمية بحسب كل سلعة تم التعبير عن كافة السلع على أساس البروتينات. وتحسب المتوسطات على مستوى عالمي وهي تمثل قيمة تجميعية عبر مختلف نظم الإنتاج والمناطق الزراعية الإيكولوجية.

Top ↑

 

الانبعاثات بحسب المصدر

تصدر الانبعاثات الناجمة عن سلاسل التوريد الحيواني من أربع عمليات رئيسية: هي التخمر المعوي وإدارة السماد الطبيعي وإنتاج العلف واستهلاك الطاقة. ويقدم GLEAM معلومات مفصلة عن الانبعاثات الصادرة عن تلك المسارات.

التخمر المعوي يمثّل الميثان المنتج خلال العملية الهضمية للحيوانات المجترة - على الرغم من أن أنواعاً من غير المجترات تنتج هي أيضاً الميثان حين تهضم غذاءها، غير أن كميته أدنى بكثير. وإنّ جودة العلف على صلة وثيقة بالانبعاثات المعوية. وتنتج الحصص صعبة الهضم، مثل المكونات العالية الألياف، كمية أكبر من انبعاثات الميثان المعوي.

ويشكّل السماد الطبيعي مصدراً لكل من الميثان وأكسيد النيتروجين. ويطلق الميثان من خلال التحلل اللاهوائي للمادة العضوية. ينتج أكسيد النيتروجين عادة خلال تحلل أمونيا السماد الطبيعي. ويمكن لنظم إدارة السماد الطبيعي المختلفة أن تؤدي إلى مستويات مختلفة من الانبعاثات. وبعبارة عامة، تكون انبعاثات الميثان أعلى حين يكون السماد العضوي مخزناً ومعالجاً في أنظمة سائلة (كالبحيرات الضحلة أو البرك) بينما نظام إدارة السماد الطبيعي الجاف مثل الأراضي البور أو الأنظمة الصلبة تميل إلى تيسير انبعاثات أكسيد النيتروجين.

هناك عدة انبعاثات متصلة بـإنتاج الأعلاف. تنشأ انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من توسع المحاصيل العلفية والمراعي وصولاً إلى المناطق الطبيعية، ومن تصنيع الأسمدة للمحاصيل العلفية، ومن نقل الأعلاف وتجهيزها. وتنتج انبعاثات أكسيد النيتروجين عن استخدام الأسمدة النيتروجينية وعبر الاستخدام المباشر للسماد الطبيعي في كل من المراعي وحقول المحاصيل.

يحصل استهلاك الطاقة على امتداد سلسلة التوريد. ويولّد إنتاج الأسمدة واستخدام الآليات لإدارة المحاصيل وحصاد المحاصيل العلفية وتجهيزها ونقلها، انبعاثات لغازات الاحتباس الحراري. وتُستهلك الطاقة أيضا في موقع الإنتاج الحيواني لغايات التهوية والإنارة والحلب والتبريد وغيرها. وأخيراً، يتم تجهيز السلع الحيوانية وتعبئتها ونقلها إلى نقاط البيع بالتجزئة الأمر الذي يستوجب المزيد من استخدام الطاقة.

ويمثل إنتاج الأعلاف 47 في المائة من إجمالي الانبعاثات في القطاع مع أكثر من 3.3 جيغا طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون. والتخمر المعوي هو ثاني أكبر مصدر للانبعاثات مع 2.7 جيغا طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون أو حوالي 40 في المائة من مجمل الانبعاثات. وإدارة السماد الطبيعي مسؤولة عن حوالي 10 في المائة من المجموع أو 0.7 جيغا طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون. يمثل استهلاك الطاقة في المزرعة وما بعد مرحلة المزرعة على حد سواء، 0.3 جيغا طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون

الانبعاثات العالمية بحسب المصدر. المساهمة النسبية للمصادر الرئيسية للانبعاثات من سلاسل التوريد الحيواني العالمية.

Top ↑

 

Livestock emissions by region

Regional emissions and production figures vary widely. Differences are explained by variations on the share of ruminant and monogastric species and emission intensities. GLEAM distinguishes different livestock production systems (LPS), namely grassland, mixed and feedlot for cattle; grassland and mixed for other ruminants; backyard, layers and broiler for chicken and backyard, intermediate and industrial for pigs. It allows a more accurate analysis of feed ration composition, MMS, energy consumption and the implications on GHG emissions.

Latin America and the Caribbean have the highest level of emissions, with 1.9 gigatonnes CO2-eq, caused by the specialized production of beef. Although it has dramatically reduced its pace in the last years, historical land-use changes contributed to high CO2 emissions arising from deforestation and pasture expansion. East and Southeast Asia, with over 1.6 gigatonnes CO2-eq, is the second highest emitting region, followed by South Asia with 1.5 gigatonnes CO2-eq. North America and Western Europe show similar levels of emissions (around 0.6 gigatonnes CO2-eq). Near East and North Africa presents a similar level of emissions as the latter regions, but only less than half of protein production level. Sub-Saharan Africa present comparable emissions figures -about 0.4 gigatonnes CO2-eq, while Eastern Europe, Oceania and Russian Federation share much lower emission levels (between 0.1 and 0.2 gigatonnes CO2-eq).

 

Regional emissions. Regional total emissions and their profile by commodity are shown. Results do not include emissions allocated to non-edible products and other services.

 Top ↑

القدرة على تخفيف التأثير

يمكن التوصل إلى خفض الانبعاثات الصادرة عن قطاع الثروة الحيوانية عبر خفض الإنتاج والاستهلاك، أو عبر خفض حدة الانبعاثات الناجمة عن الإنتاج، أو عبر مزيج من الاثنين. لا يقيّم GLEAM القدرة على الاستهلاك المخفّض للمنتجات الحيوانية. وترتكز تقييمات GLEAM للقدرة على تخفيف الانبعاثات على الثغرة الواسعة في حدة الانبعاثات الموجودة على المستويين العالمي والإقليمي وضمن نظم الإنتاج والمناطق الزراعية الإيكولوجية. ويقدّر التخفيف بنسبة 30 في المائة أو حوالي 1.8 جيغا طن من مكافئ ثاني أكسيد الكربون مقارنة بالسيناريو الأساسي. وينشأ هذا الرقم من الافتراض بأن المنتجين في نظام معيّن وإقليم ومنطقة زراعية إيكولوجية معينين يطبقون ممارسات العشير العاشر من المنتجين أصحاب الحدّة الأقل للانبعاثات، فيما يحافظون على إنتاج ثابت.

 

قدرة القطاع الحيواني العالمي على تخفيف التأثير. يستثني تقدير القدرة على التخفيف التغيّرات بين نظم التربية ويفترض أن الناتج الكلي يبقى ثابتاً.

Top ↑