FAO.org

الصفحة الأولى > Region_collector > الشرق الأدنى وشمال أفريقيا > أخبار > Detail
منظمة الأغذية والزراعة في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا

عقب إطلاقها بشهور قليلة وباستخدام "الذبح الآمن": حملة الفاو للوقاية من أنفلونزا الطيور تلقى استجابة كبيرة من الجماهير المستهدفة

يعد الذبح اليدوي الآمن للطيور داخل وعاء مغطى نموذج مثالي يجمع بين البساطة في التنفيذ والفاعلية في الحماية

زيارة ميدانية لمحافظة المنيا لمتابعة فعاليات تنفيذ برنامج الوقايه من التعرض لانفلونزا الطيور.

1 فبراير 2016 / القاهرة -- حقق برنامج الوقاية من التعرض لفيروس أنفلونزا الطيور الذي أطلقه مركز الطوارئ للأمراض العابره للحدود (إكتاد)بمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "الفاو" ، نجاحاً كبيراً حيث ساهم بشكل كبير في نشر الوعي  بهدف تقليل معدلات الإصابات البشرية بأنفلونزا الطيور الناتجة عن ممارسات ذبح الطيور المتبعة بقطاع التربية المنزلية بجميع محافظات مصر وذلك منذ إطلاقه في نوفمبر 2015.

وقد أطلقت "الفاو"برنامج الوقاية من التعرض لفيروس أنفلونزا الطيور في جمهورية مصر العربية عبر الحملة القومية للتوعية بالذبح الآمن للطيور داخل وعاء مغطى، حيث تهدف الحملة إلى حماية الأفراد الذين يقومون بذبح الطيور في قطاع التربية المنزلية والمحيطين بهم وغالباً ما يكونوا من النساء و الاطفال، من التعرض  للإصابة بالفيروس المسبب لمرض أنفلونزا الطيور، والذي يرتفع احتمال الإصابة به أثناء الذبح، حيث قد تكون الطيور سليمة ظاهريا بينما تكون حاملة للفيروس  ولم تظهر عليها الأعراض بعد.

وتقول سهير عبدالقادر المستشار القومي للأمم المتحدة لبرنامج الحد من التعرض: "عندما اتضح أن أكثر الفئات المصابة بأنفلونزا الطيور في مصر هم غالباً من النساء والأطفال، وبعد دراسة كل السلوكيات التي تجعل هذه الفئات  أكثر عرضة للإصابة بالمرض، تبين أن ممارسات الذبح اليدوي كما تتم بالبيوت المصرية من أكثر مصادر الإصابة خطورة" وأضافت :"ان  البحث العلمى الذى تم إجرائه لدراسة هذا الموضوع أثبت أن احتواء الطائر مباشرة بعد ذبحه في وعاء مغطى حتى انتهاء مرحلة "الفرفرة" يؤدي إلى حماية من يقوم بعملية الذبح والموجودين في حيز منطقة الذبح".

وأكدت سهير عبدالقادر أن الخطوات العشر الموصى باتباعها وفق برنامج "الفاو" ليست بحاجة إلى مهارات خاصة كما أنها غير مكلفة حيث يوجد في كل بيت وعاء كبير (حلةلها غطاء) وهى الأداة الرئيسية المطلوبة للذبح الآمن ، معربة عن تفاؤلها بالمؤشرات المبدئية لاستجابة المواطنين  لهذه الحملة.

من جانبها قالت الدكتورة أمل العسيلي، مدير مديرة الطب البيطري بالمنيا :" منذ البدء في تطبيق الحملة القومية للتوعية بالذبح الآمن للطيور ضمن برنامج الوقاية من التعرض لفيروس أنفلونزا الطيور لـ "الفاو" في نوفمبر الماضي بالإضافة إلى البرنامج الذي أطلقته المديرية لرفع الوعي بأساليب الوقاية من هذا المرض، لوحظ انخفاض كبير في عدد الإصابات البشرية، حيث أثبت حملة "الذبح الآمن" نجاحها كنموذج آمن لذبح الطيور على مستوى الصعيد، خاصة أن معظم السيدات الريفيات عندما تظهر لديهن حالة إصابة يقمن على الفور بذبح الطيور".  

يعد الذبح اليدوي الآمن للطيور داخل وعاء مغطى نموذج مثالي يجمع بين البساطة في التنفيذ والفاعلية في الحماية. وتعتمد حملة التوعية  على نشر الوعى بخطوات  سهلة وفعالة  لجعل الذبح اليدوي  للطيور في البيوت  اكثر أمانا  باستخدام الادوات المتاحة في كل بيت (أي وعاء منزلي مثل حلة يمكن تغطيتها وغسلها بالماء والصابون).

ويقوم بتنفيذ التوعية الميدانية بجميع محافظات مصر كل من الرائدات الريفيات (وزارة الصحة) والأطباء البيطريين بكلا من الإرشاد البيطري و فرق البرنامج المجتمعي للتوعية وصحة الحيوان /الكاهو (الهيئة العامة للخدمات البيطرية -وزارة الزراعة)، و تدل المؤشرات المبدئية لمتابعة النشاط الميداني  للحملة إلى ارتفاع معدلات استجابة الجماهير المستهدفة واقتناعهم بالفكرة ورغبتهم في تطبيقها.

 

 


01/02/2016

شارك بهذه الصفحة