FAO.org

الصفحة الأولى > Region_collector > الشرق الأدنى وشمال أفريقيا > أخبار > Detail
منظمة الأغذية والزراعة في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا

الفاو تمنح واحة سيوة المصرية شهادة "نظم التراث الزراعي ذات الأهمية العالمية" وتوقع اتفاقية لتنفيذ أول مشروع ضمن استراتيجية تطوير قطاع التمور

@fao rne مجموعة صور من الحدث

سيوة 28 أكتوبر 2016: منحت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) نظام إنتاج التمور بواحة سيوة المصرية شهادة "نظم التراث الزراعي ذات الأهمية العالمية"GIAHS – جياس، بما يجعل من هذه الواحة منطقة تراث زراعي ذات أهمية عالمية لحفاظها على النظم البيئية والتراثية في زراعة النخيل.

وقد تم الإعلان عنه خلال مهرجان التمور المصرية الثاني الذي عقد في سيوة في الفترة من 27 إلى 29 أكتوبر 2016 والذي نظمته جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة المصرية ومنظمة الفاو، ووزارة الزراعة واستصلاح الأراضي. ويهدف المهرجان إلى تطوير قطاع النخيل ودعم وتنشيط صناعة التمور المصرية والاطلاع على أجود أصناف التمور والأصناف النادرة منها، إلى جانب تحديد المشكلات التي تواجه إنتاج وتصنيع التمور، ودراسة الحلول الناجحة لها وتشجيع قطاعي إنتاج وتصنيع التمور لرفع الكفاءات المحلية في استهداف الأسواق التصديرية.

وحضر المهرجان معالي الدكتور طارق قابيل وزير الصناعة والتجارة نائباً عن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، ومعالي الدكتور عصام فايد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، واللواء علاء ابو زيد محافظ مطروح، واللواء محمود عشماوي محافظ الوادي الجديد، والدكتور حسين جادين، ممثل منظمة الفاو في مصر، والسيدة جيوفيانا سيجيلي، المدير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) والسفير الإماراتي في مصر جمعة مبارك الجنيبي، والسيد عبدالوهاب فايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، وعدد كبير من ممثلي شيوخ قبائل سيوة ومسؤولي المجالس المحلية والأهالي والإعلاميين، وعدد كبير من الجمعيات الأهلية بمشاركة مصنعي ومصدري التمور من كافة أنحاء الجمهورية، وخبراء زراعة وإنتاج ووقاية النخيل من الأمراض والآفات، وعدد من المزارعين المختصين بزراعة النخيل وتصنيع التمور.

وفي تعليق له خلال المهرجان، قال الدكتور حسين جادين ممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) في جمهورية مصر العربية: "نحتفل بحصول نظام إنتاج التمور بواحة سيوة على شهادة الجياس وبالتالي تصنيفها ضمن مواقع نظم التراث الزراعي ذات الأهمية العالمية والتي أطلقتها منظمة الفاو عام 2002 وعرفتها على إنها عبارة عن نظم استخدام للأراضي، ومناظر طبيعية رائعة وغنية بتنوع بيولوجي هام عالميا تتطور بفعل التكيف المشترك لمجتمع محلي مع بيئته واحتياجاته وتطلعاته للتنمية المستدامة. وفي هذا السياق، تم تسليم الكتيب الخاص بمنح هذه الشهادة لوزيري الزراعة والصناعة. وسوف يقوم المدير العام لمنظمة الفاو بتسليم الشهادة إلى وزير الزراعة فور إعدادها.

كما قامت الفاو بإعداد استراتيجية تطوير قطاع النخيل والتمور في مصر بالتعاون مع كل من وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ووزارة التجارة والصناعة، وجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، واليونيدو، والعاملين في مجال التمور ونخيل البلح، كما تم التوقيع على اتفاقية بتمويل أول مشروع لتنفيذ هذه الاستراتيجية  التي تعتمد على وضع خطة عمل طموحة بجدول زمني محدد من شأنها العمل على تطوير القطاع وزيادة الصادرية التنافسية للتمور المصرية، بما يؤدي إلى زيادة معدلات التصدير من 38 ألف طن إلى 120 ألف طن سنويًا خلال الخمس سنوات المقبلة.

وتستهدف الاستراتيجة التطوير السريع والمستدام لمنظومات إنتاج وتجميع وتعبئة وتصنيع وتسويق وتصدير التمور، وتطوير سلسلتي الإمداد والقيمة لقطاع التمور والاستفادة من مخلفات التمور والنخيل، وتعظيم القيمة المضافة لصناعة التمور بما يعود بالنفع على المستثمرين والمصنعين والتجار وكذلك صغار المزارعين، إلى جانب تنشيط قطاع صناعي واسع يعتمد على النخيل، وتوفير المزيد من فرص التشغيل للشباب حيث تعد صناعة التمور من الصناعات كثيفة العمالة.

وقام معالي الدكتور طارق قابيل وزير التجارة والصناعة بإهداء درع الوزراة للسيد حسين جادين تقديرا لجهود الفاو في إعلان سيوة منطقة تراث زراعي ذات أهمية عالمية ولجهودها في وضع استراتيجية لتطوير قطاع النخيل والتمور في مصر.

وتم خلال المهرجان إعادة افتتاح مصنع تمور سيوة بدعم وتمويل من قبل جائزة خليفة لنخيل التمر والابتكار الزراعي.

وتضم واحة  سيوة نحو 700 ألف نخلة تنتج نحو 84 ألف طن تمور أى بمعدل 120 كجم للنخلة وهى إنتاجية عالية يمكن استغلالها اقتصاديًا، فيما تعتبر مصر أكبر منتج للتمور على المستويين العالمي والعربي، حيث تنتج 18 بالمئة من إجمالي الإنتاج العالمي للتمور، و23 بالمئة من الإنتاج العربي.


28/10/2016

شارك بهذه الصفحة