FAO.org

الصفحة الأولى > Region_collector > الشرق الأدنى وشمال أفريقيا > أخبار > Detail
منظمة الأغذية والزراعة في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا

منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) تشارك في المؤتمر الدولي حول الأمن الغذائي واستدامة الزراعة والبقوليات في سلطنة عُمان

السيدة ماجي حبيب، سفيرة الفاو الخاصة للسنة الدولية للبقوليات في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا خلال مشاركتها في الجلسة الافتتاحية

مسقط – 7 كانون الأول/ديسمبر 2016: تحت رعاية معالي الدكتور فؤاد بن جعفر جسواني وزير الزراعة والثروة السمكية في سلطنة عمان، استضافت مدينة مسقط مؤتمراً دولياً استمر يومين حول الأمن الغذائي واستدامة الزراعة والبقوليات. 

وحضر المؤتمر عدد من كبار المسؤولين الحكوميين والباحثين والخبراء والتجار. وتميز المؤتمر بكلمة ألقتها ممثلة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) في سلطنة عمان السيدة نورا أورابح حداد، وبحضور ماجي حبيب السفيرة الخاصة للفاو للسنة الدولية للبقوليات 2016 لمنطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا. 

وفي مراسم افتتاح المؤتمر قال الدكتور سجواني: "يأتي هذا المؤتمر استجابة لإعلان الأمم المتحدة 2016 سنة دولية للبقول، ولجهود منظمة الفاو في نشر الوعي بأهمية البقوليات كجزء من إنتاج الغذاء المستدام الذي يهدف إلى تحقيق الأمن الغذائي والتغذية". 

ودعا الدكتور سجواني إلى منح الاهتمام الكافي للتصنيع الزراعي والزراعة المستدامة وتطوير الصناعات الغذائية. 

وفي رسالة عن طريق الفيديو ذكّرت السيدة حداد الحضور بأن "السنة الدولية للبقول هي فرصة عظيمة لتوجيه الاهتمام نحو مساهمة البقوليات في الأمن الغذائي والتغذوي والقضاء على الجوع والفقر في المناطق الريفية". 

واشارت إلى أن "هذا العام وضع البقوليات على المائدة وأدى إلى إطلاق العديد من المناقشات الإيجابية حول فوائد البقوليات كمصدر مهم للبروتينات النباتية إضافة إلى كونه غذاء مستداماً وصديقاً للبيئة". 

وأضافت أن "البقوليات تلعب دوراً مهماً في إنتاج الأغذية المستدامة والأنماط الغذائية الصحية، والأهم من ذلك إنها تسهم في الأمن الغذائي والتغذوي. وهذه القضايا هي حجر الزاوية في مهمة الفاو، ولذلك فإن من واجبنا ومسؤوليتنا الأساسية نشر الوعي بفوائد البقوليات للبشر". 

ودعت ممثلة الفاو في عُمان "جميع الجهات المعنية بما فيها الحكومات والمزارعين ومنظماتهم والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني، والأوساط الأكاديمية والباحثين وغيرهم من الجهات الفاعلة غير الحكومية إلى العمل معاً للترويج لتناول البقوليات كمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي والتغذوي" من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة وخاصة الهدف الثاني الذي يدعو إلى القضاء على الجوع. 

بدورها أكدت السيدة ماجي حبيب، سفيرة الفاو الخاصة للسنة الدولية للبقوليات في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا أن البقوليات كانت دائماً جزءاً من وجباتنا التقليدية الأصلية ما يدل على حكمة البشر الحدسية التي ستظل دوافعها غامضة دائماً ولكن يجب عدم تجاهلها. 

وأكدت أن السنة الدولية للبقوليات هي فرصة لتذكير شعوبنا بفوائد البقوليات وزيادة الوعي بخصائصها، وتشجيعهم على ابتكار وصفات جديدة مرتكزة الى البقوليات، ويجب أن يستمر ذلك إلى ما بعد 2016 لأن البقوليات هي بحق غذاء المستقبل وواحدة من أهم الأدوات التي يمكن استخدامها خلال عقد الأمم المتحدة للعمل من أجل التغذية.


07/12/2016

شارك بهذه الصفحة