FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

إطلاق قاعدة بياناتٍ تفاعليّة لأسعار الأغذية

أداة التحليل الجديدة تغطي 55 بلداً وتكشف أن أسعار الغذاء بالبلدان النامية يتعيّن أن تواصِل الانخفاض

صورة أرشيف ©
إنخفضت أسعار الغذاء بنسبة أقل في البلدان النامية.
19 مارس/آذار 2009، روما - في إطار ما تبذله من جهودٍ متواصلة إستجابةً لارتفاع الأسعار الغذائية أطلقت منظمة الأغذية والزراعة "FAO" قاعدة بياناتٍ جديدة لأسعار الأغذية الأساسية، تشتمل على مؤشّراتٍ سعرية موثوقة في الأسواق الوطنية لدى 55 بلداً نامياً، من أفغانستان في آسيا إلى زمبابوي في إفريقيا.

وتتضمن "أداة بيانات وتحليل أسعار المواد الغذائية الأساسية القطرية" لدى البلدان، مسرداتٍ بأسعار مختلف السلع الغذائية بالعملات المحلية أو الدولار الأمريكي، ووفقاً للمقاييس والأوزان المحلية والدولية المُعايَرة. وتسمح قاعدة البيانات تلك بمقارنة الأسعار بين الأسواق المحلية والدولية، وبين شتى الأسواق في البلد الواحد وفيما بين مختلف البلدان.

وأفادت الخبيرة ليليانا بالبي، أحد كبار الاقتصاديين لدى نظام المنظمة العالمي للإعلام والإنذار المبكر عن الأغذية والزراعة بأن "أسعار المواد الغذائية قد انخفضت على الصعيد العالمي وفقاً لمؤشر أسعار الأغذية الصادر عن المنظمة"، لكن تفاصيل قاعدة البيانات الجديدة تكشف عن أن "الأسعار لدى البلدان النامية لم تنخفض بنفس السرعة، أو لم تنخفض مطلقاً". وتضيف أن "قاعدة البيانات السهلة الاستعمال هذه ستشكِّل مصدر معلومات لا يُقدَّر بثمن بالنسبة لصنُّاع السياسات ومُتخذي القرارات في مجالي الإنتاج الزراعي وتجارة السلع الزراعية، فضلاً عن قيمتها أيضاً في الجهود الإنمائية والأعمال الإنسانية".

وأوضحت خبيرة المنظمة الاقتصادية قائلة أن "تضخّم سعر الغذاء ينعكس في أسوأ أشكاله على الفئات الأشد فقراً، إذ تفوق حصّة الغذاء في النفقات الكليّة للفقراء مثيلتها لدى المجموعات السكانية الموسّرة". وأضافت أن "الغذاء في حين يمثّل ما يتراوح بين 10- 20 بالمائة من إنفاق المُستهلكين بالبلدان الصناعية، يقدَّر بما يتراوح بين 60- 80 بالمائة من نفقات السكان لدى البلدان النامية، التي يعتمد عددٌ كبير منها على الاستيراد الصافي للغذاء".

وإذ يُعاني اليوم 963 مليون نسمة أو نحو 15 بالمائة من سكان العالم تحت وطأة الجوع وسوء التغذية، من المتوقّع أن تتجلّى فوائد أداة التحليل الجديدة، التي طورِّت بمساهمةٍ مالية من إسبانيا في إطار مبادرة المنظمة لمكافحة ارتفاع أسعار الأغذية "ISFP"، في إمكانية إدراج مزيدٍ من البلدان ضمن سلاسل البيانات الجديدة المتاحة، رهناً بتدبير الموارد المالية لعمليات التطوير المتواصلة.