FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

الفاو تدعو إلى تجديد الالتزام بوضع أفريقيا على المسار الصحيح للقضاء على الجوع

27 يناير/كانون الثاني 2018، أديس أبابا – قال المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) جوزيه غرازيانو دا سيلفا في كلمة له اليوم أمام قادة الدول والحكومات المجتمعين في أديس أبابا لحضور قمة الاتحاد الإفريقي، إن مبادرات مكافحة الجوع في أفريقيا تحتاج إلى توسيع وتعميق لوضع القارة مرة أخرى على المسار الصحيح للقضاء على الجوع.

وأضاف دا سيلفا: "إن القضاء على الجوع في زمننا ما زال ممكناً، لكنه يحتاج إلى مضاعفة الجهود الحالية والدفع نحو التزام سياسي واجراءات ملموسة وفي وقتها المناسب وبطريقة لم تحدث من قبل".

وكان دا سيلفا يتحدث في فعالية رفيعة المستوى عقدت لمراجعة وتجديد شراكة 2013 التي ابرمت في أديس أبابا بين الاتحاد الأوروبي والفاو ومؤسسة لولا للقضاء على الجوع وسوء التغذية.

ولا يسير التقدم نحو تحقيق هذا الهدف بشكل مرض، وذكر تقرير الفاو حول حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم العام الماضي أن النزاعات المدنية والاتجاهات المناخية غير المواتية زادت من أعداد الجوعى في العالم.

وقال دا سيلفا إن التراجع بعد عقود من النجاح المتواصل في تقليص مستويات الجوع "يثير قلقاً شديداً"، لكن عمل البرازيل المتضافر على مدى عقود لإخراج ملايين الناس من براثن الجوع والفقر هو دليل على أنه عند توفر القناعة يمكن إحراز تقدم سريع.

وقال دا سيلفا: "نواجه سيناريو جديداً واعداً يجدد تفاؤلنا"، مشيراً بذلك إلى إصرار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على تعزيز السلام، والتقديمات المالية الأولى من صندوق المناخ الأخضر الجديد الذي تأسس لمساعدة الدول الأكثر تضرراً من التغير المناخي، ومؤشرات التحسن في الاقتصاد العالمي.

وكان غوتيريش قد قال في اجتماع اليوم: "معظم الناس الذين يعانون من نقص التغذية في أفريقيا يعيشون في دول تعاني من النزاعات. ومعدل الجوع في الدول المتأثرة بهذه النزاعات والأزمات المطولة هو ضعفه تقريباً في الدول الأخرى. وبالتالي فإن هناك حاجة لالتزام أقوى من الحكومات والاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة لتعزيز السلام وحماية حقوق الانسان وتحقيق التنمية المستدامة.

الطريق إلى الانتعاش

وفي نهاية الاجتماع وافق المجتمعون على بيان مشترك يتضمن خطة عمل من 11 بنداً تجدد فيها دول الاتحاد الإفريقي التزامها بالقضاء على الجوع في أفريقيا بحلول 2025. ومن بين هذه البنود الاستثمار في الزراعة المستدامة وبرامج الحماية الاجتماعية.

وقال دا سيلفا إن الاستثمار في التنمية الزراعية هو "أكثر الوسائل فعالية لتوفير فرص للأسر لتحقيق الدخل وتحسين التغذية في أفريقيا".

وأضاف قائلاً إن تقوية برامج الحماية الاجتماعية، وخاصة في المناطق الريفية حيث يعيش معظم الفقراء وحيث لا توجد على الأغلب أنظمة رسمية للأمن الاجتماعي، هو أمر مهم جداً، مؤكداً أنه يمكن ربط مثل هذه البرامج بحوافز انتاجية أخرى لخلق "دورات حميدة من التنمية المحلية" تفيد الفئات الأكثر ضعفاً في المجتمع. وأشار إلى أن شراء القطاع العام للأغذية من مزارعي الأسر هو مثال أثبت جدواه في أنحاء كثيرة من العالم.

اجتماع أديس أبابا

قاد الاجتماع رفيع المستوى الذي عقد في 2013 بتنظيم من مفوضية الاتحاد الأفريقي والفاو ومعهد لولا الذي أنشأه الرئيس البرازيلي السابق لويس اناسيو لولا دا سيلفا، إلى صدور إعلان مالابو حول النمو الزراعي السريع  والتحول من أجل الرخاء المشترك وتحسين سبل العيش. ويعتبر الالتزام بإنهاء الجوع وسوء التغذية بحلول 2025 عنصراً أساسياً من هذا الإعلان.

وفي كلمة عبر الفيديو في اجتماع اليوم، قال لولا دا سيلفا: "يجب أن يُراعى في وضع ميزانية كل بلد أن يكون الفقراء في صلبها، لكي نضمن، وكأمر مقدس، أن يتوفر لهم الفطور والغداء والعشاء كحق أساسي يجب أن يحصل عليه كل إنسان على وجه الأرض".

بدوره قال اولوسيغون اوباسانجو رئيس نيجيريا السابق في الاجتماع: "يجب أن نضع الفقراء في أعلى الأولويات السياسية للقضاء على الجوع في أفريقيا".

وشارك في الاجتماع كذلك رئيس غينيا والاتحاد الأفريقي الفا كوندي ورئيس وزراء اثيوبيا هايلى ميريام ديسالين، ووزراء الزراعة الأفارقة وعدد من قادة المنظمات المدنية والقطاع الخاص.

ونظمت مفوضية الاتحاد الأفريقي ووزارة الزراعة الأثيوبية اجتماع اليوم بدعم من الفاو والمفوضية الاقتصادية للأمم المتحدة لشؤون أفريقيا.

وأثناء وجوده في أديس أبابا سيوقع المدير العام اتفاقاً مع حكومة السنغال لفتح مكتب جديد شبه إقليمي للفاو لغرب أفريقيا في دكار.

كما شارك المدير العام للفاو في فعالية جانبية على هامش قمة الاتحاد الافريقي تراسها الرئيس السابق اوباسانجو وركزت على أهمية تمكين النساء الريفيات. وأشار غرازيانو دا سيلفا إلى عدد من حالات الدراسة الناجحة وأوضح كيف أن الفاو تساعد الدول الأعضاء على وضع السياسات والبرامج لخفض المخاطر والأعباء التي تتحملها النساء والفتيات الريفيات بما يفوق طافتهن، والسعي من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين من خلال تحسين الدخل وفرص سبل العيش. 

Photo: ©AFP Image Forum/Minasse Wondimu Hailu /Anadolu Agency
ADDIS ABABA, ETHIOPIA - General view of the 30th African Union (AU) Summit in Addis Ababa, Ethiopia on January 25, 2018.

شارك بهذه الصفحة