FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

إطلاق العنان لإمكانيات شباب أفريقيا لتحقيق التنمية المستدامة

المدير العام للفاو يشدد على الحاجة إلى توفير فرص عمل أكثر للشباب وبناء القدرات في المناطق الريفية على استخدام التكنولوجيا الرقمية

20 أغسطس/آب 2018، كيغالي - قال المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) جوزيه غرازيانو دا سيلفا اليوم إن شباب أفريقيا هم المفتاح لتحقيق التنمية المستدامة في القارة، ولكن الاستفادة من هذه الإمكانية العظيمة يتطلب خلق المزيد من فرص العمل لهم، بما في ذلك في القطاعات الزراعية التي تشهد تزايدًا في التكنولوجيا الرقمية.

وقال دا سيلفا: "نحن بحاجة إلى اتخاذ إجراءات لجعل الزراعة أكثر جاذبية للشباب، الذين يجب أن ينظروا إلى الزراعة باعتبارها قطاعا مربحاً ومجزياً"، مشيراً إلى أن نشر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المناطق الريفية يلعب دورا هاما في هذا الصدد.

وكان دا سيلفا يتحدث في افتتاح المؤتمر الدولي "توظيف الشباب في الزراعة كحل قوي للقضاء على الجوع والفقر في أفريقيا" في كيغالي. ويركز المؤتمر الذي يستمر يومين والذي تشارك في تنظيمه حكومة رواندا والاتحاد الأفريقي والفاو على توظيف الشباب وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وريادة الأعمال.

وكان من بين المتحدثين الرئيسيين الآخرين في المؤتمر وزير الزراعة والموارد الحيوانية الرواندي جيرالدين موكيشيمانا، ومفوضة الاتحاد الأفريقي للاقتصاد الريفي والزراعة جوزيفا ليونيل كورييا ساكو، والمدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للإنماء الصناعي لي يونغ.

مع نمو سكان أفريقيا، سيزداد الطلب على الغذاء

وأشار غرازيانو دا سيلفا إلى أنه من المتوقع أن ينمو الطلب على الغذاء في أفريقيا بأكثر من 50 في المائة في السنوات القادمة بسبب النمو السكاني المستمر، والتوسع الحضري السريع، والتغييرات الغذائية مع ارتفاع دخل الأسرة. ويتوقع البنك الدولي أن تؤدي الأعمال الزراعية الأفريقية إلى إنشاء سوق بقيمة تريليون دولار بحلول عام 2030.

وبالتالي، فإن للقطاعات الزراعية "إمكانات لا تقدر بثمن وغير مستغلة لمواجهة تحدي البطالة بين الشباب، ولكن من المعروف أن الشباب الذين يسعون إلى كسب سبل عيش كريمة من الزراعة يواجهون العديد من القيود"، حسب غرازيانو دا سيلفا.

وأشار إلى أنه يتم توظيف الشباب عادة على أساس غير رسمي أو موسمي، مع محدودية فرص الحصول على التعليم والتدريب التقني المناسبين؛ ومحدودية الوصول إلى التمويل والمعلومات والأسواق؛ وانخفاض المشاركة في عمليات صنع القرار.

وقال: "تصبح هذه القيود بمثابة عنق زجاجة تحد أيضاً من قدرة الشباب على القيام بنشاطات تجارية زراعية خاصة بهم. ونتيجة لذلك، يهاجر الشباب من الريف".

إعداد الشباب لدخول سوق العمل

وقال دا سيلفا: "في السنوات القادمة، ستتطلب المزيد من الأنشطة الزراعية وعمليات التوظيف مهارات رقمية"، مشيراً إلى أن التعاونيات أو غيرها من أشكال الجمعيات تمثل "أفضل الوسائل لتزويد المزارعين الأسريين والمهنيين الشباب بالمساعدة التقنية وبناء القدرات والوصول إلى التقنيات الحديثة".

وقال المدير العام للفاو أيضا أن هناك حاجة إلى "التفكير فيما وراء الوظائف في المزرعة" واستكشاف فرص العمل عبر سلسلة الأغذية الزراعية بأكملها. كما يوفر الطلب المتزايد على المنتجات عالية القيمة في المناطق الحضرية فرص عمل متعددة في تجهيز المنتجات الغذائية وتوزيعها وتسويقها وبيعها بالتجزئة.

ويتطلب تحقيق ذلك "نوعاً جديداً من التحول الريفي"، وهو ما يعني تزويد المناطق الريفية بالخدمات الأساسية مثل التعليم والصحة والكهرباء والوصول إلى الإنترنت وما إلى ذلك. وقال غرازيانو دا سيلفا: "هذه الخدمات ذاتها هي مصدر هام آخر للتشغيل، خاصة بالنسبة للنساء والشباب".

دور الفاو

وقال المدير العام للمشاركين في المؤتمر إن الفاو ستواصل تعزيز أنشطتها لدعم البلدان في تحقيق إمكانات الزراعة وأنظمة الأغذية لخلق المزيد من فرص العمل للشباب.

وعلى وجه الخصوص، يمكن للفاو مساعدة البلدان على وضع وتنفيذ الأطر والخدمات القانونية والتنظيمية لإشراك الشباب، وكذلك تدريب الشباب على محو الأمية المالية، وتطوير الأعمال التجارية وإدارتها، وحلول التمويل الرقمي المبتكرة.

Photo: ©FAO/Luis Tato
غرازيانو دا سيلفا يتحدث في مؤتمر توظيف الشباب في الزراعة

شارك بهذه الصفحة