FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

البنك الأفريقي للتنمية والفاو يعملان على تنمية الاستثمارات الزراعية لإنهاء الجوع وبناء الثروة في أفريقيا

التحالف الاستراتيجي بين المنظمتين يتضمن تعهداً بجمع الأموال لتعزيز الأمن الغذائي والزراعة المستدامة والتنمية الريفية

27 أغسطس / آب 2018، روما - وافق البنك الإفريقي للتنمية ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) اليوم على تعزيز جهودهما المشتركة الرامية إلى تحفيز استثمارات القطاع الزراعي في إفريقيا للقضاء على الجوع وسوء التغذية وزيادة الرخاء في جميع أنحاء القارة. وبموجب الاتفاقية، يلتزم الطرفان بجمع ما يصل إلى 100 مليون دولار خلال خمس سنوات لدعم أنشطة الشراكة.

وعلى وجه التحديد، يسعى التحالف الاستراتيجي الجديد بين المنظمتين إلى تحسين جودة وتأثير الاستثمار في الأمن الغذائي والتغذية والحماية الاجتماعية والزراعة والغابات ومصايد الأسماك والتنمية الريفية.

ووقّع اتفاقية الشراكة الجديدة التي تبني على التعاون الطويل الأمد بين المنظمتين كل من رئيس البنك الإفريقي للتنمية أكينومي أديسينا والمدير العام للفاو جوزيه غرازيانو دا سيلفا في المقر الرئيسي للفاو في روما.

وقال دا سيلفا تعليقاً على الاتفاقية: "تعمل منظمة الأغذية والزراعة والبنك الأفريقي للتنمية على تعميق وتوسيع نطاق الشراكة بينهما لمساعدة البلدان الأفريقية على تحقيق أهداف التنمية المستدامة. إن زيادة الاستثمارات في الزراعة، بما في ذلك استثمارات القطاع الخاص، هو أمر أساسي لتخليص الملايين من الجوع والفقر في أفريقيا، وضمان إنتاج ما يكفي من الغذاء، وخلق فرص عمل ريفية كافية لسكان القارة الذين تتزايد أعدادهم".

ومن جانبه قال رئيس البنك الإفريقي للتنمية أكينومي أديسينا: "يعتبر توقيع هذه الاتفاقية المكملة محطة بارزة في العلاقة بين البنك الإفريقي للتنمية ومنظمة الفاو. وتظهر هذه الاتفاقية التزامنا المشترك بتسريع تقديم برامج ذات جودة عالية وزيادة استثمارات الشراكة بين القطاعين العام والخاص في القطاع الزراعي الإفريقي. وسيساعدنا هذا في تحقيق الرؤية الخاصة بتحويل الزراعة إلى أعمال، كما تنص عليه استراتيجية إطعام أفريقيا".

وتستهدف استراتيجية إطعام أفريقيا التي أطلقها البنك عام 2015 استثمار 24 مليار دولار في الزراعة الإفريقية خلال عشر سنوات بهدف تحسين السياسات الزراعية والأسواق والبنى التحتية والمؤسسات لضمان تطوير سلاسل القيمة الزراعية ووصول التكنولوجيات المتقدمة إلى ملايين المزارعين.

برنامج العمل

تتوخى الشراكة المعززة بين البنك الإفريقي للتنمية ومنظمة الفاو وضع برنامج عمل يحقق سلسلة من النتائج، بما في ذلك ضمان عمليات استثمار أفضل وأكثر فعالية يمولها البنك الإفريقي للتنمية، وزيادة استثمارات الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وخلق مناخ أفضل للاستثمار والأداء، والمناصرة وتعبئة الموارد المشتركة.

وبالإضافة إلى ذلك، سيشمل التعاون تقديم المساعدة الفنية لدعم تصميم وتنفيذ عمليات الاستثمار العامة والخاصة التي يمولها بنك التنمية الأفريقي بالتعاون مع الدول الأعضاء. وستشمل المساعدة الفنية مجالات مثل التكثيف والتنويع الزراعي المستدام، وتوسيع نطاق ابتكارات سلسلة القيمة، وعمل الشباب في الزراعة والأعمال الزراعية، والإحصاءات الزراعية، والزراعة الذكية مناخياً، والنمو الأزرق / الاقتصاد الأزرق، والأمن الغذائي والتغذية، ونظام الأغذية الزراعية، وسلامة ومعايير الغذاء، والتمكين الاقتصادي للمرأة، وتشجيع الاستثمارات الخاصة المسؤولة، والمرونة وإدارة المخاطر، وبناء القدرات في الدول التي تمر بمراحل انتقالية.

وسيتم تأسيس البرنامج التعاوني من خلال مساهمة مالية مبدئية من الطرفين يصل مقدارها إلى 15 مليون دولار.

وستشمل أنشطة المناصرة المشتركة والمشورة المتعلقة بالسياسات تعزيز الخطوط التوجيهية الطوعية بشأن الحوكمة المسؤولة لحيازة الأراضي ومصائد الأسماك والغابات، ومبادئ الاستثمار المسؤول في نظم الزراعة والغذاء، واللتان أقرتهما لجنة الأمن الغذائي العالمي.

وكان التعاون بين البنك الإفريقي للتنمية ومنظمة الأغذية والزراعة قد بدأ في عام 1968. ومنذ ذلك الحين، قدمت المنظمة مساعدة فنية لصياغة 161 مشروعاً مولها بنك التنمية الأفريقي وقدرت قيمتها بأكثر من 3.7 مليار دولار ومثلت حوالي 21 بالمائة من دعم البنك للقطاع الزراعي.

وتشمل الأعمال المشتركة الأخيرة للطرفين دعم صياغة المشاريع في تنزانيا وغينيا الاستوائية، وتقديم المساعدة الفنية لتطوير برنامج للاقتصاد الأزرق في كوت ديفوار والمغرب والرأس الأخضر، والعديد من دراسات الجدوى لمراكز تحول زراعي في زامبيا وتنزانيا وكوت ديفوار. وإضافة إلى ذلك يساهم البنك الإفريقي للتنمية ومنظمة الفاو في سلسلة من الحوارات القارية حول مواضيع مختلفة من بينها خفض خسائر ما بعد الحصاد، ومبادرة السور الأخضر الكبير للساحل والصحراء، وكذلك المشاركة في مبادرة القادة الأفارقة للتغذية.

Photo: ©FAO/Giuseppe Carotenuto
رئيس البنك الإفريقي للتنمية أكينومي أديسينا والمدير العام للفاو جوزيه غرازيانو دا سيلفا.

شارك بهذه الصفحة