FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

الفروق الجندرية في الزراعة الأفريقية تعيق التقدم

الاتحاد الأفريقي والفاو يدعوان إلى تقديم مزيد من الدعم للنساء الريفيات بوصفهن عوامل تغيير للقضاء على الجوع

27 سبتمبر/أيلول 2018، نيويورك - قال المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة جوزيه غرازيانو دا سيلفا أن الفروق الجندرية في الزراعة في أفريقيا تعيق التقدم باتجاه القضاء على الجوع ويجب معالجتها فوراً.

وخلال فعالية عقدت اليوم بالشراكة مع الاتحاد الإفريقي على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة، قال غرازيانو دا سيلفا "يجب علينا تحسين تنظيم المساهمات الرئيسية للنساء في الأمن الغذائي والتغذوي وعملية الاستفادة من هذه المساهمات. ولهذا السبب علينا التغلب على الفروق الجندرية الحالية في الزراعة في أفريقيا".

ودعا المدير العام للمنظمة إلى تمثيل النساء بشكل أفضل في آليات الحوكمة وعمليات صنع القرار، وتمكين النساء في المناطق الريفية من الوصول الملائم والعادل للأراضي والموارد المالية وبرامج الحماية الاجتماعية والخدمات والفرص.

معالجة الفروق الجندرية

وتم عرض نتائج وتوصيات الدراسة التي أجراها الاتحاد الأفريقي بالاشتراك مع منظمة الفاو بعنوان "النظرة المستقبلية الإقليمية للجندر وأنظمة الأغذية الزراعية" خلال الفعالية. واستندت الدراسة إلى مراجعة واسعة للإحصاءات المتوفرة وتدقيق حول الجندرية في 38 خطة وطنية للاستثمار الزراعي، وتقييمات عميقة للنوع الاجتماعي (الجندر) في 40 بلداً.

ودعت توصيات الدراسة إلى "ثورة في بيانات الجندر" في قطاع الزراعة والأغذية لتقديم معلومات مفيدة لوضع السياسات والبرامج القوية، ورفع معايير الجندر في التخطيط والمراقبة والمساءلة.

وقال غرازيانو دا سيلفا "علينا أن نضع برامج تستهدف الجندر وتعالج مناطق الضعف الخاصة عند النساء، وكذلك دور النساء الرئيسي في تغذية وصمود الأسر".

وأكد أن "المؤشرات تدل على أنه عند تمكين النساء تصبح المزارع أكثر إنتاجية، كما أن إدارة الموارد الطبيعية تصبح أفضل، وتتحسن التغذية، كما أن سبل العيش تصبح أكثر أمانا".

العمود الفقري للإنتاج الريفي

في بعض الدول الإفريقية تشكل النساء ما يصل إلى 60 في المائة من القوة العاملة في الأسر الزراعية. فهن مسؤولات بشكل أساسي عن النشاطات الزراعية مثل زراعة الخضروات وتخزين المحاصيل وتربية الحيوانات الصغيرة مثل الأغنام والماعز. كما أن النساء مسؤولات عن تغذية العائلة من خلال إعداد الوجبات الغذائية.

كما أن سد الثغرات الإنتاجية يمكن أن يزيد من إنتاج واستهلاك الطعام بنسبة تصل إلى 10 في المائة وتخفض الفقر بنسبة تصل إلى 13 في المائة.

ولو توفرت للنساء نفس فرص الحصول على المهارات والموارد والفرص التي تتوفر للرجال، لاستطعن أن يكن محركات قوية في مكافحة الجوع وسوء التغذية والفقر. ومن شأن تمكين النساء في الزراعة وسلاسل القيمة والتجارة تسريع تحقيق التزامات مالابو وأهداف التنمية المستدامة.

منظمة الأغذية والزراعة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة: بناء الزخم على المساواة بين الجنسين

وعلى هامش الفعالية، التقت ماريا هيلانة سيميدو، نائبة المدير العام للفاو مع نائبة المدير العام لهيئة الأمم المتحدة للمرأة آسا ريجنر.

أشادت هيئة الأمم المتحدة للمرأة مؤخراً بالفاو لإنجازاتها حتى الآن في مجال المساواة بين الجنسين. في عام 2017، حققت أو تجاوزت الفاو 93 في المائة من جميع مؤشرات الأداء في إطار خطة العمل على نطاق منظومة الأمم المتحدة بشأن المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.

وقالت سيميدو: "تعترف الفاو بأهمية المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة - سواء داخل المنظمة أو في عملنا حيث تمثل الجندرية أولوية رئيسية. نحن نعلم أنه عندما تتمتع المرأة بسلطة اتخاذ القرار، فإن المجتمع كله يستفيد منها ".

وأضافت ريجنر: "أثبتت الشراكة بين منظمة الأمم المتحدة للمرأة والفاو أنها مثمرة بشكل خاص في تحويل الخطابات إلى إجراءات ملموسة. وإنني أتطلع إلى استمرار التعاون المعزز بين الوكالتين لإطلاق العنان لإمكانيات النساء والفتيات الريفيات كعوامل للتغيير ".
العمل على تحقيق المساواة

تقدم الفاو وشركاؤها الدعم الفني للعديد من الدول الإفريقية لتمكين النساء الريفيات. ومثال على ذلك البرنامج المشترك لتسريع التقدم باتجاه التمكين الاقتصادي للنساء والذي يجري تطبيقه في اثيوبيا وليبيريا والنجير ورواندا بالاشتراك مع برنامج الأغذية العالمي، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة. وقد استطاع البرنامج حتى الآن تمكين أكثر من 40 ألف امرأة من الحصول على التدريب على تقنيات الزراعة المحسنة، ويهدف إلى تعزيز حصولهن على الخدمات المالية والأسواق.

ومؤخراً أشادت هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالإنجازات التي حققتها الفاو حتى الآن في المساواة بين الجنسين. وحققت الفاو أو تجاوزت 93 في المائة من جميع مؤشرات الأداء بموجب "خطة العمل لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة على مستوى الآليات" والمعممة على جميع منظمات الأمم المتحدة.

Photo: ©Sebastian Liste/NOOR for FAO
امرأة تروي الكرنب (الملفوف) في شمال سيراليون. عندما تحصل النساء على المهارات والموارد والفرص التي يحصل عليها الرجال يمكن أن يصبحن محركاً قوياً في القضاء على الفقر وسوء التغذية والفقر.

شارك بهذه الصفحة