الفاو وبنك التنمية الجديد يتطلعان للتعاون في مجال تعزيز الجهود المبذولة لإنجاز خطة التنمية المستدامة لعام 2030

سينصب التركيز على الاستخدام المستدام للمياه وإدارة التربة ومكافحة التصحر

31 أكتوبر/تشرين الأول 2018، شنغهاي/ روما - في أول شراكة من نوعها، من المقرر أن تعمل كل من منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) وبنك التنمية الجديد على زيادة جهودهما المشتركة لمساعدة بلدان العالم على تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مع التركيز بشكل خاص على حماية المياه وموارد التربة.

وعقد اليوم لقاء جمع بين رئيس بنك التنمية الجديد، K V Kamath، والمدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) جوزيه غرازيانو دا سيلفا في شنغهاي، بهدف التمهيد لتوقيع اتفاق رسمي من المتوقع أن توضع اللمسات الأخيرة عليه قريباً. وسيشكل هذا الاتفاق أول مشروع تعاون من هذا القبيل بين بنك التنمية الجديد وإحدى وكالات الامم المتحدة.

وأشار دا سيلفا إلى أن الأمر سيتطلب موارد إضافية تصل إلى 265 مليار دولار سنوياً للقضاء على الفقر والجوع بحلول عام 2030، وهما إثنان من أهداف التنمية المستدامة الـ17 التي اتفق عليها المجتمع الدولي.

وقال دا سيلفا: "من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة في الموعد المحدد، الذي يتبقى على انتهائه أقل من 12 سنة، نحتاج إلى تمويل متواصل وثابت. ويمكن أن تسهم البنية التحتية للأغذية والزراعة والماء والصرف الصحي والطاقة والنقل إسهاماً كبيراً. ولهذا السبب، يسر الفاو اليوم أن تتعاون مع بنك التنمية الجديد، حتى نتمكن معاً من الاعتماد على نقاط القوة المشتركة بيننا وتحقيق نتائج ملموسة في البلدان التي ندعمها".

بدوره، قال رئيس بنك التنمية الجديد، K V Kamath: "يشكل تعزيز التعاون بين بنك التنمية الجديد والفاو خطوة مهمة نحو تحقيق مستوى أكبر من التنسيق بين أنشطة مؤسساتنا لدعم جهود التنمية في البلدان الأعضاء لدينا. وستستفيد هذه الشراكة من خبرة الفاو في مجال التنمية بصفتها الجهة الراعية للمؤشرات الـ 21 لأهداف التنمية المستدامة، وذلك في إطار قدرة البنك ومسؤوليته تجاه حشد الموارد اللازمة لمشاريع البنية التحتية والتنمية المستدامة في الاقتصادات الناشئة والنامية".

ومن خلال هذه الشراكة، سيسعى كل من الفاو وبنك التنمية الجديد إلى وضع وتنفيذ برامج ومشاريع مشتركة في مجال الأغذية والزراعة والبنية الأساسية في الأرياف، بما في ذلك مشاريع المياه والري، والاستخدام المستدام للأراضي، وإدارة التربة ومكافحة التصحر.

ويمكن أن تشمل الأنشطة تبادل المعارف والخبرات والترويج للحلول المبتكرة بالإضافة إلى التعاون البحثي والفني المشترك.

بنك التنمية الجديد، الذي كان يشار إليه سابقاً باسم بنك التنمية لدول البريكس، هو بنك إنمائي متعدد الأطراف أنشأته دول مجموعة البريكس، التي تضم البرازيل والاتحاد الروسي والهند والصين وجنوب أفريقيا، في شهر يوليو/تموز 2015 ويعمل بكامل طاقته منذ فبراير/شباط 2016. وتشمل مسؤولية البنك تعبئة الموارد لمشاريع التنمية المستدامة والبنية التحتية دعماً للنمو والتنمية العالمية. وحتى الآن وافق البنك على 26 مشروعاً في كافة الدول الأعضاء باستثمارات إجمالية تصل قيمتها إلى أكثر من 6.5 مليار دولار. ويركز البنك في عملياته على مجالات رئيسية تشمل الطاقة النظيفة والبنية التحتية للنقل وإدارة المياه والإصحاح والتنمية الحضرية المستدامة.

منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) هي وكالة فنية متخصصة تابعة للأمم المتحدة تعمل على قيادة الجهود الدولية المبذولة للقضاء على الجوع. وتضم المنظمة في عضويتها أكثر من 194 بلداً، وتعمل في أكثر من 130 دولة حول العالم.

لدى الفاو اتفاقات مع 30 مؤسسة تمويل دولية وشركاء آخرين يستثمرون في الزراعة. وبلغت القيمة الإجمالية للاستثمارات التي نفذت بدعم من المنظمة منذ عام 1964 أكثر من 120 مليار دولار. وفي العام الماضي وحده، بلغت قيمة هذا التمويل 6.5 مليار دولار أمريكي جاءت من خلال البنك الدولي، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد)، والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، وغيره من البنوك الإقليمية.

Photo: ©Benedicte Kurzen/NOOR for FAO / FAO
سيركز التعاون بين منظمة الأغذية والزراعة وبنك التنمية الجديد بشكل خاص على حماية المياه وموارد التربة.