FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

الابتكار والعمل المشترك ضروريان للوصول إلى أنظمة زراعية وغذائية مستدامة

المدير العام للفاو يختتم اجتماع مجلس المنظمة الذي استمر أسبوعاً

7 ديسمبر/كانون الأول 2018، روما - قال المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) جوزيه غرازيانو دا سيلفا اليوم في كلمة للدول الأعضاء في المنظمة إنه "لن يستطيع بلد لوحده التغلب بشكل كامل على جميع التحديات التي نواجهها، وعلينا التحرك على المستوى العالمي وأن لا نترك أحداً متخلفاً عن الركب". 

وفي ختام المناقشات التي استمرت أسبوعاً في اجتماعات مجلس المنظمة، جهاز الحوكمة الذي يدير الشؤون الإدارية والمالية في المنظمة، أشاد غرازيانو دا سيلفا بالمشاركين لتوصلهم إلى قرارات بالتوافق مركزين على "القضايا الجوهرية بدلا من الإدارة التفصيلية للأمور"، ودعاهم إلى مواصلة هذا النهج بعد انتهاء فترة توليه منصبه في 2019. 

وأشار المدير العام للفاو إلى أن أهداف التنمية المستدامة 2030 هي أداة رئيسية للعمل المشترك الهادف إلى تحقيق أهداف عالمية مثل القضاء على الفقر المدقع والجوع وضمان بيئة قابلة للاستمرار.

وأكد أن "الدول لا يمكنها تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال الطرق الزراعية التقليدية. فنحن بحاجة إلى الابتكار". 

وشملت مناقشات مجلس المنظمة هذا العام قضايا من بينها خطط الميزانية، ومناقشة المبادرات المقترحة ومن بينها اقتراحات قدمتها الدول الأعضاء أو اللجان الفنية التي تغطي مجالات عمل الفاو الرئيسية وهي الزراعة والغابات ومصائد الأسماك. 

التمويل المناسب 

كما دعا غرازيانو دا سيلفا الدول الأعضاء إلى تخصيص التمويل المناسب لتلبية متطلباتها من المنظمة. وطرح المجلس هذا العام 32 بنداً محدداً ستتطلب موارد مالية ما دفع المدير العام إلى الإعراب عن قلقه من أن "الدول ستواصل الطلب من الفاو القيام بالمزيد من العمل بموارد أقل". 

وأكدت الدول الأعضاء في المجلس على الدور الريادي للفاو في الزراعة المستدامة والأنظمة الغذائية، وأشارت إلى دعمها للمنظمة بوصفها "المنبر الصحيح لمعالجة هذه القضايا". 

صندوق التضامن الأفريقي 

واستضافت الفاو اليوم كذلك جلسة نقاش عالية المستوى حول "صندوق التضامن الأفريقي"، وهو صندوق مبتكر تقوده أفريقيا لدعم مبادرات التنمية الأفريقية تأسس عام 2013 بدعم سخي من غينيا الاستوائية وانغولا. 

وقدم الصندوق منذ إنشائه تمويلاً ل18 مشروعاً في 40 بلداً استفاد منها آلاف من سكان الريف في أنحاء القارة. وسلط غرازيانو دا سيلفا الضوء على بعض نجاحات الصندوق ومن بينها مشروع "النيجيريون يغذون النيجيريين"، ومشروع آخر يدعم انتعاش قطاع الأعمال الزراعية في سيراليون والذي تضرر بشدة بعد أزمة انتشار الايبولا في ذلك البلد. 

ورحب بخطط الدول الأفريقية ضخ الأموال في الصندوق الذي سيبني في المرحلة التالية على التطبيقات الناجحة والدروس المستفادة حتى الآن، كما سيتوسع من خلال اشتماله على النماذج المالية المبتكرة للحصول على مساهمات من شركاء التنمية من خارج أفريقيا خاصة من القطاع الخاص. 

وأضاف المدير العام للفاو: "جميع الحكومات الأفريقية تحتاج إلى الدعم المالي لبناء صمود الأسر الزراعية في وجه تأثيرات النزاعات والتغير المناخي، وكذلك مواجهة تحديات بطالة الشباب وتمكين النساء والهجرة القسرية وغياب البنى التحتية".

وقال غرازيانو دا سيلفا: "لا شك في أن صندوق التضامن الأفريقي يمكنه أن يلعب دوراً مهماً".

Photo: ©FAO/Giulio Napolitano
المدير العام للفاو يختتم اجتماع مجلس المنظمة.

شارك بهذه الصفحة