FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

ضمان الاستدامة في إنتاج نخيل التمر

في كلمة له في أبو ظبي، المدير العام للفاو يدعو إلى بذل جهود جديدة في مجال البحوث والابتكار الزراعي

10 مارس/ آذار 2019، أبو ظبي - قال جوزيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) اليوم أن الاستثمار في الابتكارات والبحوث أمر أساسي لضمان استدامة إنتاج نخيل التمر، وهو مصدر مهم للغذاء وسبل معيشة الملايين من الناس في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا.

وقال دا سيلفا في كلمة له في الدورة الحادية عشرة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي: "إن من تداعيات تغير المناخ الزيادة المستمرة لشح المياه، مما يتسبب في إثارة موجات الجفاف الشديدة والمطولة ويساهم أيضاً في تفشي الآفات والأمراض وانتشارها، مثل سوسة النخيل الحمراء".

وأضاف: "نحن بحاجة ماسة إلى بناء القدرة على الصمود وتعزيز قدرة القطاعات الزراعية على التكيف من خلال الممارسات الذكية مناخياً التي يمكنها أيضاً الحفاظ على الموارد الطبيعية والتنوع البيولوجي". وأشار إلى أهمية نخيل التمر المتأصل في الاقتصادات والثقافات والنظم الغذائية لشعوب منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا.

وأشار دا سيلفا إلى المجموعة المتنوعة من الأدوات والمعارف التي أتاحها العلم والابتكار لإنتاج "أكبر وأفضل باستخدام موارد أقل".

وتشمل هذه الأدوات، على سبيل المثال، أنظمة الزراعة المائية التي تنتج أغذية عالية الجودة دون تربة وباستخدام 10 بالمائة من كمية المياه المستخدمة في أنظمة الزراعة التقليدية، واستخدام الطائرات بدون طيار للمساعدة في تتبع الآفات والأمراض، وكذلك استخدام تكنولوجيا النانو في تحلية المياه.

وقال غرازيانو دا سيلفا: ""يكمن التحدي في اغتنام جميع الفرص لتطبيق حلول مبتكرة وتطويرها. ولهذا، نحن بحاجة لأن نضع سياسات للابتكار وتنفيذ الاستثمارات وعقد الشراكات التي تجمع بين القطاعين العام والخاص، وأن نسعى إلى تنفيذ التزام طويل الأجل".

ونظمت الفاو في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أول ندوة دولية حول الابتكار الزراعي للمزارعين الأسريين، حيث أكد المشاركون على أهمية العائلات المزارعة في الابتكار الزراعي.

وأكد دا سيلفا على الحاجة إلى تعزيز قدرات المزارعين على الابتكار، معرباً عن تقديره للدور الذي تلعبه جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي في مجال تعزيز الممارسات الزراعية المبتكرة، وخاصة في المناطق التي تعاني من ندرة المياه.

الانتقال من "إطعام" الناس إلى "تغذيتهم" بأطعمة صحية ومغذية

وركز المدير العام للفاو على ضرورة رعاية الابتكار "في كامل النظام الغذائي" وليس فقط في القطاع الزراعي.

وقال: "نحتاج إلى تغيير أنظمتنا الغذائية وتحويلها من مجرد "إطعام" الناس إلى "تغذيتهم" بالأطعمة الصحية والمغذية. هذا التغيير أساسي لمعالجة ليس فقط الجوع ولكن أيضاً جميع أشكال سوء التغذية، ولا سيما البدانة".

على الصعيد العالمي، يعاني أكثر من ملياري شخص من زيادة الوزن، من بينهم 670 مليون شخص يعانون من البدانة (يمثلون حوالي 13 بالمائة من سكان العالم البالغين).

وبحسب منظمة الصحة العالمية، تصل نسبة البالغين الذين يعانون من البدانة في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا إلى 30 في المائة تقريباً، وتصل إلى 40 بالمائة تقريباً في دول معينة في الإقليم.

وأضاف دا سيلفا: "يترتب على زيادة معدلات البدانة أعباء اقتصادية واجتماعية كبيرة. إن البدانة هي عامل خطر للعديد من الأمراض غير السارية مثل السكتة الدماغية والسكري وبعض أنواع السرطان".

وتشير التقديرات إلى أن التأثير الاقتصادي العالمي للبدانة يبلغ حوالي 2 تريليون دولار في السنة (2.8 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي). وحذر المدير العام من أن "هذا يعادل التأثيرات العالمية للتدخين أو النزاعات المسلحة على مستوى العالم".

وأشار إلى أن السبب الرئيسي وراء ارتفاع معدلات البدانة هو أن النظم الغذائية الحالية زادت من توافر وسهولة الوصول إلى الأطعمة عالية التصنيع والتي تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية والغنية بالطاقة والدهون والسكر والملح.

وقال غرازيانو دا سيلفا: "هذا أمر مثير للقلق ولا سيما لدى الدول التي تعتمد اعتماداً مفرطاً على الواردات الغذائية، كما هو الحال في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا". ودعا إلى وضع لوائح وأنظمة لتجارة الأغذية تضبط واردات الأغذية غير الصحية، وتساهم في تفادي ما وصفه "بعولمة البدانة".
وقال دا سيلفا إن معرض إكسبو 2020 القادم في دبي سيوفر فرصة جيدة للمجتمع الدولي لمناقشة الأفكار والشراكات المبتكرة لمعالجة التحديات المستقبلية، بما في ذلك انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية.

Photo: ©FAO/Christopher Pike
• المدير العام للفاو أشار إلى المجموعة المتنوعة من الأدوات والمعارف التي أتاحها العلم والابتكار لإنتاج "أكبر وأفضل باستخدام موارد أقل".

شارك بهذه الصفحة