FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

الطهاة عنصر أساسي في تعزيز النظم الغذائية الصحية والمستدامة والمتنوعة ثقافياً

الفاو واليونسكو تبرزان شراكتهما الجديدة خلال فعالية "مذاقات فرنسية"

22 مارس/آذار 2019، باريس - يلعب الطهاة دوراً كبيراً في إحداث التغيير في إطار مكافحة الجوع وسوء التغذية، وكذلك في إلهام الناس حول العالم بضرورة دعم الإنتاج المستدام للأغذية وتبني أنماط غذائية صحية وتجنب هدر الطعام.

كانت هذه هي الرسالة الرئيسية للمنتدى العالمي الذي عقدته اليوم منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) والحكومة الفرنسية ضمن أسبوع "مذاقات فرنسية" الجاري حالياً في باريس.

وقال جوزيه غرازيانو دا سيلفا المدير العام للفاو: "علينا أن نثقف ونلهم الناس على تبني أنماط غذاء صحية" مضيفا أن "فن الطعام والطهي أصبح مجالاً للاهتمام بشكل كبير ومتزايد، كما أن الطهاة يمكنهم التأثير على الرأي العام وعلى المستهلكين".

ومن جهتها قالت أودري أزولاي، المدير العام لليونسكو: "منذ بدء الخليقة شكّل الطعام عنصراً أساسياً من عناصر التعامل البشري، ونشاطاً تجارياً كبيراً، وأساس تنظيم المجتمعات. هذا الإرث ينتقل من جيل إلى جيل ويتم تشاركه عندما تلتقي المجتمعات بعضها ببعض، لينسج علاقات على مستوى المجتمع ويعزز التعارف الثقافي بين الدول".

وخلال الفعالية قدّم قادة اليونسكو والفاو مطبوعة بعنوان "الطهاة عوامل تغيير" تلخص عمل المنظمتين المشترك في إبراز دور الطهاة كدعاة لأنظمة غذائية صحية ومتنوعة ثقافياً.

ويتزايد عدد الطهاة الذين يروجون للأطعمة المرتبطة بمنطقة أو ثقافة معينة واستهلاك الأطعمة المحلية الطازجة.

كما تتزايد مشاركة الطهاة في الحركة العالمية لخفض هدر الغذاء، حيث أنهم يقودون جهود خفض فقد وهدر الطعام في مطاعمهم ويمكنون المجتمعات المحلية من مكافحة الهدر.

وتعتبر الأنظمة الغذائية غير الصحية سبباً رئيسياً لوباء البدانة العالمي. ويقدر أن ما يزيد عن ملياري شخص يعانون من زيادة الوزن من بينهم نحو 670 مليون شخص يعانون من البدانة. ويتوقع أن يتجاوز عدد من يعانون من البدانة في العالم قريبا عدد من يعانون من نقص التغذية البالغ عددهم حاليا 812 مليون شخص.

وقال دا سيلفا: "مع ارتفاع مستويات البدانة، يجب أن تتحوّل أنظمتنا الغذائية من مجرد إطعام الناس إلى تغذيتهم بالأغذية الصحية والمغذية. فجميع هذه الأمور مهمة للتحول الذي نحتاجه في أنظمتنا الغذائية".

وأكد ديدييه غيوم وزير الزراعة والغذاء الفرنسي على أهمية سياسات الغذاء الوطنية القائمة على مقاربة إيجابية للتغذية والتي تأخذ في الاعتبار الأبعاد التعليمية والاجتماعية والثقافية للطعام.

وشارك في الفعالية ممثلون من قطاعات البحوث والمجتمع المدني والزراعة وفن الطهي والطعام، حيث ناقشوا الروابط بين فن الطهي والتثقيف وكيف يمكن استخدامها لمحاربة البدانة وهدر الطعام.

الفاو واليونسكو تعملان معاً

تعمل الفاو واليونسكو معا للتأكيد على أهمية الثقافة والتراث في تحقيق أنماط غذائية صحية وزراعة مستدامة. كما تعمل الحكومات بمساعدة الفاو واليونسكو وشركاء أخرين على الحفاظ على التراث المشترك المرتبط بالنظم الغذائية من خلال مبادرات من بينها نظم التراث الزراعي ذات الأهمية العالمية، والتراث الثقافي غير المادي. وتسعى هذه المبادرات إلى الحفاظ على التقاليد الزراعية وتقاليد الطبخ التي تسهم في وجود أنماط غذائية مستدامة وصحية مثل تقليد واشوكو الياباني في الطهي، والنظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط، والمأكولات المكسيكية التقليدية.

كما تعمل الفاو واليونسكو على وضع استراتيجيات لتعزيز الثقافة الغذائية والتغذوية في المدارس في كثير من أنحاء العالم.

Photo: ©FAO
يلعب الطهاة دوراً هاماً في إلهام الناس حول العالم لدعم انتاج الأغذية المستدامة واتباع نظم غذائية صحية وتجنب إهدار الطعام.

شارك بهذه الصفحة