FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

من تقنية البلوك تشين في سلاسل إمداد القهوة إلى الأزياء الزرقاء، قمةSeeds&Chips تعرض حلولاً مبتكرة للقضاء على الجوع

يمكن للابتكار الزراعي أن يُحدث تحولاً جذرياً في النظم الغذائية

6 مايو/أيار 2019، ميلانو - يمكن للابتكار الزراعي أن يلعب دوراً محورياً في خلق عالم خالٍ من الجوع. هذه هي الرسالة التي نقلتها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) اليوم إلى المشاركين في مؤتمر القمة العالمي للابتكار الغذائي Seeds&Chips المنعقد في ميلانو، والذي عرضت فيه الفاو أيضاً بعض حلولها المبتكرة للزراعة المستدامة.

وقالت ماريا هيلينا سيميدو، نائبة المدير العام للفاو لشؤون المناخ والموارد الطبيعية، والتي تحدثت في جلسة في المؤتمر ركزت على أهداف التنمية المستدامة: "الابتكار الزراعي يمثل ركيزة يمكن أن تحول جذرياً النظم الغذائية وتوفر فرصاً في ريادة المشاريع الزراعية وفرص عمل للشباب والنساء الريفيات، وتعزز النمو الاقتصادي الوطني".

حلول مبتكرة للقضاء على الجوع

تعتبر الفاو أن الابتكار هو القوة المحركة الرئيسية لتحقيق عالم خالٍ من الجوع وسوء التغذية. هذا الأمر لا يقتصر فقط على استخدام التكنولوجيا الجديدة بل يتعداه إلى استخدام منتجات أو عمليات أو طرق تنظيم جديدة أو قائمة لزيادة الفعالية والقدرة التنافسية والمرونة.

وفي النسخة الخامسة عشرة من مؤتمر قمة Seeds&Chips (6-9 مايو/أيار)، والذي يجمع أكثر من 350 شركة ومنظمة ويشتمل على أكثر من 50 جلسة وفعالية، تعرض الفاو العديد من الحلول الزراعية المبتكرة.

وقد نجح بعض هذه الحلول بالفعل في معالجة مشكلة ما، في حين تعتبر الأخرى ذات فوائد كبيرة للمزارعين والرعاة، لكن يتم استكشافها بشكل أكبر. وتهدف جميع هذه الحلول إلى تعزيز الأمن الغذائي والتنمية المستدامة والتنمية الريفية.

وتشمل هذه الحلول التي عرضتها الفاو:

• تطبيق جوال (FAWEWS) الذي يساعد المزارعين على تحديد ومراقبة وإدارة دودة الحشد الخريفية، وهي آفة مدمرة تتغذى على المحاصيل. لا يحتاج التطبيق، الذي يستخدمه حاليًا المزارعون في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وأجزاء من آسيا، إلى الإنترنت أو الى شبكة خلوية، وهو "يتحدث" ب 14 لغة.

• وسيلة إحداث العقم عند الحشرات، وهي عبارة عن تقنية نووية تمنع تكاثر الحشرات. تم استخدام هذه الوسيلة لاستئصال ذبابة الفاكهة المتوسطية الغازية في جمهورية الدومينيكان، مما منع وقوع خسائر غذائية كبيرة محتملة. وتبحث الفاو وشركاؤها في توسيع استخدام هذه الوسيلة ضد الآفات الأخرى مثل العث الذي يدمر الحمضيات وإنتاج العنب وقصب السكر والبعوض الذي ينقل الأمراض.

• تقنية البلوك تشين (سلسلة الكتل) المستخدمة في سلسلة إمداد القهوة. تربط تقنية البلوك تشين جميع أصحاب المصلحة في سلسلة إمداد القهوة، من المزارع إلى المستهلك، مما يضمن الشفافية الكاملة وتحسين العدالة والإنصاف في سلسلة القيمة. في إثيوبيا، على سبيل المثال، يشارك حوالي 400 مزارع من أصحاب الحيازات الصغيرة في برنامج FairChain. ومن خلال تطبيق تقنية البلوك تشين، يبقى في إثيوبيا 45 بالمائة من قيمة كل فنجان قهوة يتم إنتاجه في إطار برنامج FairChain - وهي نسبة أعلى بحوالي أربعة أضعاف مقارنة بالشركات متعددة الجنسيات.

• الزراعة المائية ذات التكنولوجيا البسيطة التي تتيح زراعة النباتات في البيئات القاحلة. تستهلك طريقة الزراعة هذه الخالية من التربة كمية أقل من المياه بنسبة تصل إلى 90 بالمائة ومساحة أقل بنسبة 75 بالمائة. يستخدم الرعاة الضعفاء وتعاونياتهم في الضفة الغربية وقطاع غزة الزراعة المائية لزراعة الأعلاف الممزوجة بالمكملات الغذائية المركزة الجافة مما يقلل من تكلفة إطعام حيواناتهم بنسبة 30 بالمائة تقريباً.

• الطائرات بدون طيار المستخدمة لإنتاج المحاصيل وتقييم الأضرار عقب الكوارث الطبيعية لجعل جهود الإغاثة أسرع وأكثر دقة؛ والكشف عن الصيد غير المشروع؛ والمساعدة في الحفاظ على الحياة البرية.

• الأزياء الزرقاء - الاستفادة من الأعشاب البحرية وجلد السمك من خلال تحويلها إلى ملابس وإكسسوارات، وإلا فسيتم التخلص من هذه المواد باعتبارها نفايات أو بيعها بسعر منخفض. يساهم هذا الأمر في خلق فرص عمل وتحقيق دخل لمجتمعات الصيد الصغيرة في بعض أفقر مقاطعات كينيا، مثل توكانا.

التركيز على المزارعين الأسريين

في 7 مايو/آيار، سوف تدير الفاو جلسة تفاعلية بعنوان "الابتكار من أجل القضاء على الجوع: تسخير إمكانيات المزارعين الأسريين" تركز من خلالها على الدور الذي يلعبه المزارعون الأسريون.

وتشارك الفاو ووكالات الأغذية الأخرى التابعة للأمم المتحدة والتي تتخذ من روما مقراً لها، وهي الصندوق الدولي للتنمية الزراعية وبرنامج الأغذية العالمي، في معرض متنقل للقمة بعنوان "أهداف في جولة"، وهي حملة عالمية تهدف إلى رفع مستوى وعي العامة ودعم أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، بما في ذلك الهدف الثاني الذي يركز على القضاء على الجوع.

Photo: ©FAO/Veejay Villafranca
تستخدم الطائرات بدون طيار في الفلبين لتقييم الأضرار التي لحقت بالزراعة في أعقاب الكوارث الطبيعية.

شارك بهذه الصفحة