FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

سد الفجوة: التكنولوجيات الرقمية مستعدة لإجراء التحول في الأغذية الزراعية

المدير العام للفاو يؤكد على ضرورة الرقمنة المستدامة والشاملة للزراعة التي تعود بالمنفعة على المزارعين الأسريين

12 يونيو / حزيران 2019، روما - قال جوزيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، اليوم أن لدى الزراعة الرقمية القدرة على تحقيق فوائد اقتصادية واجتماعية وبيئية هامة، وبإمكانها، إذا ما تم تعميمها بطريقة شاملة، المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. وأضاف: "تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لديها القدرة ليس فقط على إعادة تشكيل الطريقة التي نعمل بها في الزراعة، بل أيضاً على إعادة تشكيل نظمنا الغذائية، أي الطريقة التي سوف نتناول فيها الطعام في المستقبل".

وقال غرازيانو دا سيلفا أن الابتكار الرقمي يرتبط أيضاً بالقدرات الزراعية الدقيقة الناشئة، والتي تتيح للمزارعين خفض استهلاكهم للمدخلات الكيميائية والآلات ومياه الري، مشيراً إلى أن التغير المناخي ومعوقات الموارد الطبيعية تتطلب استخدام نهج جديدة لتوفير الأمن الغذائي والتغذية المناسبة للجميع.

وبالتالي، دعا المدير العام للفاو إلى "تحول تدريجي" بعيداً عن الاعتماد على أساليب الثورة الخضراء. وقال في افتتاح الندوة الدولية حول التحول الرقمي للزراعة، والتي تعقدها الفاو: "مستقبل الزراعة لن يكون بالاستخدام المكثف للمدخلات بل بالاستخدام المكثف للتكنولوجيا".

وفي العام الماضي، استضافت الفاو الندوة الدولية الأولى حول الابتكار الزراعي للمزارعين الأسريين، والتي خلُصت إلى أن الشمول هو مطلب أساسي لكي تكون التكنولوجيا قادرة على المساعدة في القضاء على الجوع. وقال المدير العام للفاو أن تسخير أدوات جديدة أكثر ارتباطاً بالأنترنت يتطلب معالجة الفجوة الرقمية بين الأغنياء والفقراء، والحضر والريف، والمزارعين أصحاب الحيازات الكبيرة والصغيرة، مشيراً إلى المخاوف التي ظهرت في ثمانينات القرن الماضي من أن تكنولوجيات الاتصال الناشئة قد تستثني صغار المزارعين الأسريين. وكانت التوصية الرئيسية لتقرير "عصر الترابط الرقمي" الذي صدر عن الفريق رفيع المستوى المعني بالتعاون الرقمي الذي أنشأه الأمين العام للأمم المتحدة في وقت سابق من هذا الأسبوع بمساهمة من الفاو، هي ضرورة تجنب اتساع الفجوة الرقمية واستخدام نهج شامل يتعدد فيه أصحاب المصلحة لضمان نظام إيكولوجي رقمي مرن ومفتوح وقابل للتكيف يسهل على الجميع الوصول إليه وتشاركه.

الندوة

يحضر عدة مئات من المشاركين، بما في ذلك وزراء وممثلون عن المجتمع المدني والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية وغيرهم، الندوة الدولية التي تستمر على مدى يومين، والتي يتبادل خلالها رواد قطاع التكنولوجيات الرقمية والتنمية المستدامة والابتكار الزراعي الخبرات لقيادة الطريق نحو التحول الرقمي المسؤول للزراعة. وألقى الرئيس التنفيذي لشركة كوريا تيليكوم، تشانغ غيو هوانغ، كلمة رئيسية في الندوة سلط فيها الضوء على الفرص الجديدة التي تتيحها شبكات الجيل الخامس للهواتف المحمولة.

ويتصدر جدول الأعمال حوار رفيع المستوى حول كيفية بناء القدرة على الصمود ودعم أصحاب الحيازات الصغيرة في الريف عن طريق سد الفجوة الثلاثية (الرقمية والريفية والجنسانية) ولا سيما في البلدان النامية منخفضة الدخل. وتناولت جلسة أخرى مشكلات حماية البيانات والملكية والاستخدام الأخلاقي في مجال اعتماد وتطبيق التقنيات الرقمية في التنمية الريفية في إطار عالم متزايد الارتباط.

واجتمع متحدثون من القطاعين العام والخاص لمناقشة القيود والفرص المتاحة لمتعهدي القطاع الخاص في مجال الزراعة الرقمية، إلى جانب السياسات العامة اللازمة لضمان تحقيق العدالة وتلبية المتطلبات البيئية وإتاحة هذه الحلول أمام المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة وبظروف مناسبة.

وطرحت حلقات النقاش العديد من قصص نجاح التطبيقات الرقمية التي تعمل على تحسين القدرة على التكيف مع تغير المناخ والتخفيف من حدته. وشملت الأمثلة الأخرى التي قدمت في حلقات النقاش الاستثمار في الآليات لزيادة القدرات الوطنية والمحلية من خلال توفير مرافق ابتكار تهدف إلى تعزيز روح المبادرة الزراعية وزيادة إشراك الشباب في الزراعة.

Photo: @FAO/Anne-Sophie Poisot
استخدام الفيديو الرقمي لرفع الوعي حول مدارس المزارعين الحقلية في الهند.

شارك بهذه الصفحة