FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

يجب بذل المزيد من الجهود للقضاء على الجوع في إفريقيا

الفعالية الجانبية لمؤتمر الفاو تبحث الصعوبات التي تواجهها إفريقيا في تحقيق هدف إعلان مالابو في القضاء على الجوع في القارة الأفريقية بحلول 2025

24 يونيو/حزيران 2019، روما: خلال فعالية جانبية أقيمت على هامش الدورة الحادية والأربعين لمؤتمر منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، تم التأكيد على ضرورة زيادة الجهود وتضافرها في إفريقيا إذا ما أريد تحقيق هدف التنمية المستدامة المتعلق بالقضاء على الجوع والهدف الأكثر طموحاً لإعلان مالابو بهذا الشأن.

 

ويدعو إعلان مالابو، الذي اعتمدته الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي في عام 2014، إلى تكثيف الجهود الجماعية الرامية إلى القضاء على الجوع وسوء التغذية بحلول عام 2025. أما أهداف التنمية المستدامة، التي اعتُمدت عالمياً في عام 2015، فتدعو إلى القضاء على الجوع وتحقيق الأمن الغذائي وتحسين التغذية وتعزيز الزراعة المستدامة بحلول عام 2030.

 

غير أن الدلائل تشير إلى أن القارة الأفريقية ليست على المسار الصحيح لتحقيق هذه الأهداف.

 

وأكد المدير العام للفاو جوزيه غرازيانو دا سيلفا على الحاجة الماسة إلى تعزيز الجهود قائلاً: "أنا هنا لأقول نعم، إننا نستطيع، يمكننا تحقيق ذلك. لدي خبرة في بلدي (البرازيل). لقد تمكنا من القضاء على الجوع في أقل من 10 سنوات. لذلك إذا كانت هناك إرادة سياسية والتزام، فيمكننا القيام بذلك".

 

ومن جانبه قال أبيب هايلي غابرييل، مساعد مدير عام الفاو وممثلها الإقليمي في أفريقيا أن الزيادة في الجوع في السنوات الأخيرة كانت نتيجة للنمو السكاني السريع، وانخفاض الإنتاجية الزراعية، والانكماش الاقتصادي والفقر. وقال إن الفرص تكمن في تطوير الأراضي الصالحة للزراعة والموارد المائية، وخلق فرص عمل للشباب.

 

وأضاف: "لا يوجد أمامنا خيارات أخرى سوى العمل المتسق والمتسارع. ومن الضروري وجود أبطال أقوياء يمكنهم قول الحقيقة إلى السلطات بهدف الدفع بجدول عمل القضاء على الجوع".

 

وشهدت الفعالية الجانبية، وهي بعنوان "التقدم نحو تحقيق هدف إعلان مالابو في القضاء على الجوع بحلول 2025: الآفاق والتحديات في القارة الإفريقية"، تبادل الخبرات بين البلدان حول تسريع التقدم نحو القضاء على الجوع وسوء التغذية في إفريقيا.

 

وفي هذا السياق، قال كانايو نوانزي، سفير منظمة الفاو للنوايا الحسنة لشؤون القضاء على الجوع: "إن التحدي الأكبر الذي يواجهنا هو البعد المتعلق بالسياسات: السياسات الثابتة والاستثمار في القطاع الزراعي وخاصة لسكان الريف".

 

من جانبه، أوضح ماركوس نهونغا، وزير الزراعة والغابات في أنغولا، كيف ركزت أنغولا على الموارد البشرية والخدمات اللوجستية والأسواق لتعزيز الزراعة، مع التركيز على المزارعين الأسريين، بهدف تحسين الأمن الغذائي. وقال إن أسعار المدخلات مثل البذور والأسمدة قد انخفضت، فيما ازدادت المساعدة الفنية مثل المدارس الحقلية للمزارعين الأسريين. وقال أيضاً إنه قد تم بناء علاقات تعاونية مع القطاع الخاص لتحسين البنية التحتية، كما تم إنشاء نظام ائتماني لمساعدة المزارعين على الوصول إلى التقنيات الجديدة.

 

وعرض محمد بوشا، وزير الفلاحة والثروة الحيوانية في النيجر، مبادرة الزراعة المحلية "النيجيريون يطعمون النيجيريين"، وقال إنه متفائل بتحقيق البلاد لهدف "القضاء على الجوع". وقال بوشا إن بلاده قد قلصت الفقر وانعدام الأمن الغذائي وزادت الري وحسنت البذور وزادت من فرص الوصول إلى الأسواق وتدريب المزارعين.

 

عمل الفاو لإنهاء الجوع في أفريقيا

 

يهدف عمل الفاو في إفريقيا إلى إكمال وتعزيز الجهود الإقليمية والقطرية نحو تحقيق أهداف إعلان مالابو وأهداف التنمية المستدامة، من خلال تعزيز القدرات ودعم السياسات والاستراتيجيات والمشاركة والتنسيق بين أصحاب المصلحة المتعددين.

 

Photo: ©FAO/Pier Paolo Cito
(من اليسار إلى اليمين) كانايو نوانزي، سفير منظمة الفاو للنوايا الحسنة لشؤون القضاء على الجوع في إفريقيا، ماركوس نهونغا، وزير الزراعة والغابات في أنغولا، جوزيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام للفاو.

شارك بهذه الصفحة