FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

الإشادة بالرواد في مجال الأمن الغذائي خلال حفل توزيع جوائز الفاو

جوائز المنظمة تكرم الجهود المبذولة في جميع أنحاء العالم لتحقيق القضاء على الجوع

26 يونيو/حزيران 2019، روما – كرّمت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) اليوم وزارة في الباكستان وأخرى في رواندا، ومجموعة من الصحفيين الإسبان، وسفينة أبحاث نرويجية، ومجموعة من البرلمانيين الحاليين والسابقين في تشيلي، وموظفين ميدانيين في الفاو عملوا في جنوب السودان واليمن، وذلك خلال حفل توزيع جوائز الفاو المنعقد على هامش مؤتمر المنظمة الحادي والأربعين.

وفازت وزارة الأمن والبحث الغذائي الوطني في الباكستان ووزارة الزراعة والثروة الحيوانية في رواندا مناصفة بجائزة إدوارد صوما لتنفيذهما بفعالية مشاريع مولها برنامج الفاو للتعاون الفني.

وفازت الوزارة الباكستانية بالجائزة نظير كفاءتها المتميزة في تنفيذ برنامج مراقبة مرض الحمى القلاعية الذي أدى إلى إطلاق حملة تطعيم واسعة النطاق وبناء قدرات شبكة من المختبرات في جميع أنحاء البلاد، بينما فازت الوزارة الرواندية لنهجها الاستثنائي في معالجة بطالة الشباب والتحديات التي يواجهها الشباب في الزراعة، بما في ذلك التحالف الذي أنشأه شباب رواندا في الأعمال التجارية الزراعية مع الحكومات المحلية والمؤسسات الخاصة لزيادة توظيف الشباب في المناطق الريفية.

وخاطب جوزيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام للفاو، الفائزين قائلاً: "اهنئكم جميعاً على هذه الانجازات. عملكم هو مصدر إلهام لنا جميعاً. أشكركم على مساهماتكم. من المهم للغاية إبراز النتائج الإيجابية والطرق الملموسة التي يمكننا من خلالها العمل معاً".

وتم تكريم فريق التحرير في جريدة El País الناطقة باللغة الإسبانية بجائزة أ. هـ. بورما اعترافاً بجهوده المتميزة في توجيه اهتمام الجمهور نحو خطة التنمية المستدامة لعام 2030 مع التركيز على الجوع وسوء التغذية والزراعة المستدامة، وعمل الفاو على تحسين الأمن الغذائي والتغذية.

وتقديراً لعملها في تطبيق نهج النظام البيئي لمصايد الأسماك، حصلت السفينة البحثية "د. فريتيوف نانسين" التابعة للوكالة النرويجية للتعاون الإنمائي، على ميدالية مارجريتا ليزاراجا، والتي تُمنح لشخص أو منظمة تميزت في تطبيق مدونة السلوك من أجل الصيد الرشيد.

الإشادة بالتغيير الطموح في السياسات

 

تُقدم جائزة جاك ضيوف تكريماً للمساهمات الكبيرة في تحسين الأمن الغذائي العالمي، وفاز بها هذا العام مجموعة من البرلمانيين الحاليين والسابقين في تشيلي لقيادتهم قانون العلامات الغذائية والإعلانات.

وفي هذا السياق، قالت لجنة الاختيار إن التشريع الجديد هو مثال بارز على التغيير الطموح في السياسات، حيث أعاد صياغة نقاشات السياسة حول البدانة والأمراض غير المعدية ذات الصلة. ويوضح المثال التشيلي كذلك أن التغيير في عادات المستهلكين وممارسات المنتجين يمكن أن يتحقق عند دعمه بالسياسات والأطر القانونية المناسبة، وأثبت أنه مصدر إلهام للبلدان الأخرى.

تكريم موظفي الفاو لقاء خدماتهم المتميزة

 

حصل اثنان من موظفي الفاو على جائزة ب.ر.سن، والتي تُقدم لموظفي الفاو الميدانيين أصحاب المساهمات المتميزة في النهوض بالبلدان التي يعيَّنون فيها، تقديراً لأدائهما الاستثنائي في الميدان.

وتم تكريم سيرج تيسوت لقيادته الاستثنائية وخبرته الفنية كممثل للفاو في جنوب السودان، كما تم تكريم صلاح الحاج حسن لمساهمته المتميزة في معالجة الأمن الغذائي والتنمية الريفية والتحديات الإنسانية كممثل للفاو في اليمن.

الإشادة بالابتكار في الزراعة

وإلى جانب جوائز منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، قدمت الفاو والحكومة الاتحادية السويسرية للمرة الأولى جائزة الابتكار الدولية للأغذية والزراعة المستدامة. وحصل على الجائزة الكبرى، والتي تكرم الابتكارات التي يمكن تطبيقها على عدة مستويات في سلسلة التوريد من المزارعين إلى المستهلكين، مناصفة معهد IMAFLORA في البرازيل، وشركة Practical Action في بنغلاديش.

وبهذه المناسبة، أكد يوهان شنايدر، المستشار الاتحادي السابق لوزارة الشؤون الاقتصادية والتعليم والبحوث في سويسرا، وهو أول من أطلق الجائزة، أن "الابتكار الزراعي قوة مركزية دافعة يمكن أن تسهم بشكل كبير في تحويل النظم الغذائية من خلال مساعدة المزارعين الأسريين وضمان الأمن الغذائي والنظم الغذائية المستدامة".

وحصل معهد Imaflora على الجائزة لربطه بنجاح بين مجموعات السكان الأصليين والأسواق عبر المنصة الرقمية والعلامة التجارية Origens Brasil. كما طور المعهد ممارسة مستدامة تعزز حماية الموارد الطبيعية والأمازون، وتشجع مشاركة النساء والشباب. وتم إطلاق المعهد في عام 2016، ويضم حالياً أكثر من 1500 منتج و14 شركة و40 منظمة محلية.

وتم تكريم شركة Practical Action لتطويرها نهجاً مبتكرة لتمكين المزارعين المهمشين والذين لا يملكون أرضاً من خلال تقنية "زراعة الضفاف الرملية"، ما يتيح إمكانية الاستفادة من مجاري أنهار جوفاء مؤقتة لزراعة الأغذية، وربط المزارعين بالمشترين.

وتكرم الفئة الثانية (الفئة ب) الابتكارات التي تعزز دور الشباب في الزراعة والنظم الغذائية، وتم منحها جائزتها هذا العام إلى المعهد الدولي للزراعة الاستوائية في نيجيريا لوضعه برنامجاً لتطوير الأعمال التجارية الزراعية يربط أصحاب المشاريع الزراعية المدرَّبين الشباب بمصدر رأس مال ناشئ. ويضم المعهد حالياً 13 مجموعة مع أكثر من 385 عضواً في 6 بلدان.

Photo: ©FAO/Giuseppe Carotenuto
جوائز الفاو تكرم المساهمات العالمية المتميزة في مجال الأمن الغذائي والتغذية والزراعة المستدامة.

شارك بهذه الصفحة