المدير العام للفاو يدعو إلى التعاون "لكسر الحلقة" في الساحل

شو دونيو يخبر قادة العالم أن تغير المناخ يجعل سبل العيش والأمن الغذائي أمراً ملحاً على نحو خاص

22 سبتمبر/أيلول 20019، نيويورك - قال شو دونيو، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، اليوم إن مواجهة التحديات في منطقة الساحل ستتطلب "استجابة مشتركة ومنسقة ومحكمة" لتزويد سكان المنطقة الصحراوية بسبل عيش قابلة للاستمرار وإنشاء نظم أغذية زراعية قادرة على التكيف.

وأشار إلى أنه منذ عام 2005، تعرضت منطقة الساحل لأزمات متكررة، تركت كل منها السكان الأشد ضعفا أكثر عرضة للخطر. ونتيجة لذلك، تعرض نحو 4 ملايين شخص لخطر انعدام الأمن الغذائي الحاد في منطقة الساحل هذا العام، في الوقت الذي لا تزال بطالة الشباب مرتفعة في المنطقة كذلك.

وتزيد أزمة المناخ النزاعات المحلية بين الرعاة والمزارعين على الأرض والمياه.

وقال شو في فعالية المناخ التي جمعت رؤساء مجموعة الدول الخمس قبيل انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة: "من الواضح أن تحديات الساحل بحاجة إلى استجابة منسقة ومحكمة".

وأكد أن الفاو ملتزمة بتنفيذ استراتيجية الأمم المتحدة المتكاملة لمنطقة الساحل وتساهم في العديد من الجهود في المنطقة. كما تدعم الفاو مجموعة دول الساحل الخمس، حيث تقود جهود الرعي في إطار ركيزة القدرة على الصمود في خطتها الاستثمارية.

وركز شو على الكيفية التي وصلت الفاو من خلالها  في عام 2018 إلى 1.7 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي في جميع أنحاء المنطقة عن طريق دعم الرعي والمحاصيل الصغيرة وإنتاج الخضروات وتوفير التحويلات النقدية.

وقال: "أود الإضافة أن الوكالات التي تتخذ من روما مقراً لها، وهي الفاو وإيفاد وبرنامج الأغذية العالمي، توحد قواها لتنفيذ خطة عمل الساحل، إلى جانب السلطات الوطنية والهيئات الإقليمية مثل مجموعة دول الخمس".

وأشار المدير العام إلى النيجر كدراسة حالة للنهج الذي تتبعه وكالات الأمم المتحدة التي تتخذ من روما مقراً لها، مشيراً إلى الدعم الوثيق المقدم لمبادرة الحكومة 3N، "النيجيريون يغذون النيجيريين"، من أجل القضاء على الجوع واجتثاث الفقر.

وقال شو: "توفر هذه الجهود المشتركة فرص عمل بديلة، وتستعيد سبل العيش وتبني القدرة على التكيف لبعض المجتمعات الأكثر ضعفا في المنطقة"، مستشهداً بالعمل المشترك الذي جمع الفاو مع الاتحاد الأوروبي بهدف تعزيز قدرة المجتمعات الزراعية الرعوية العابرة للحدود على مواجهة الأزمات الغذائية في منطقة الساحل.

واختتم قائلا: "لدينا فرصة حقيقية لمعالجة آثار تغير المناخ وبناء نظم أغذية زراعية أكثر قدرة على الصمود عبر منطقة الساحل إذا التزمنا بالعمل في إطار شراكة وعملنا على موائمة جهودنا. وستستمر الفاو بدعم حكومات وشعوب الساحل في هذه الإجراءات".

Photo: ©FAO/Roberto Schmidt
المدير العام للفاو شو دونيو