الفاو تطلق مبادرة "يدا بيد" الجديدة لتعزيز الشراكات بهدف إحداث تأثير أكبر

الفاو تحث الدول الأعضاء على تقديم الدعم لتعجيل جهود مكافحة الجوع والفقر

26 سبتمبر/ أيلول 2019، نيويورك - يعد دعم الدول الأعضاء وتأييدها أمراً بالغ الأهمية لتتمكن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) من طرح مبادرات جديدة، مثل مبادرة "يدا بيد"، للمساعدة في تسريع تحقيق أهداف التنمية المستدامة- ولا سيما هدف القضاء على الفقر والجوع - كي لا يظل أحد متخلفاً عن الركب.

كانت هذه هي رسالة المدير العام للفاو شو دونيو إلى الدول الأعضاء في المنظمة خلال فعالية أقيمت على هامش الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الأربعاء بغرض تسهيل إجراء المناقشات حول تشكيل رؤية جديدة للفاو أكثر حيوية وابتكاراً، وتعزيز الشراكات بين الشمال والجنوب.

وخلال هذه الفعالية، تم طرح مبادرة "يداً بيد"، الرامية لتمكين "التوافق"- أي جمع الدول التي تعاني من أعلى معدلات الفقر والجوع مع الدول المتقدمة-وذلك لدعم جهود التنمية في أقل البلدان غير الساحلية نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية الأقل نمواً والدول المتضررة من الأزمات الغذائية. وستسعى المبادرة في المستقبل إلى دعم البلدان ذات الكثافة السكانية العالية والأقل نمواً.

وسيتم ذلك بالتنسيق والشراكة الوثيقين مع بنوك التنمية متعددة الأطراف وغيرها من وكالات الأمم المتحدة، وقيام الفاو بتحديد الفرص المتاحة على المستوى الوطني لجميع البلدان ذات الأولوية، والعقبات وثغرات الاستثمار، ووضع إطار مفصل للرصد والتقييم مع أهداف واضحة لعام 2030.

وأكد شو دونيو أن التدابير الجديدة تهدف أيضاً إلى تعزيز الفاو، المنظمة الرقمية والمتكاملة والتعاونية التي تستحق ثقة الدول الأعضاء، مسلطاً الضوء على نهجه الموجه نحو الشراكات والشفافية وسياسة الباب المفتوح.

وقال شو: "دعونا ننشئ شراكة حقيقية، مبنية على الاحترام والثقة المتبادلين، يعززها هدفنا المشترك المتمثل في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وخلق عالم خال من الجوع".

Photo: ©FAO/Alessandra Benedetti
مزارعات سوريات حصلن على دعم من الفاو ومزارعات إيطاليات اجتمعن معاً لتبادل الخبرات والمهارات. الصورة في مزرعة إيطالية تنتج جبنة روبيولا.