الأطعمة الصحية أولوية واضحة للدول الجزرية الصغيرة النامية

المدير العام للفاو يؤكد الالتزام بمسار ساموا لدعم الدول الضعيفة

27 سبتمبر / أيلول 2019، نيويورك - قال المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) شو دونيو الجمعة إن الأمن الغذائي والتغذية يجب أن يكونا من الأولويات في الدول الجزرية الصغيرة النامية، مضيفاً إن هذه الدول يمكنها الاعتماد على دعم الفاو لكي تتخذ "إجراءات أفضل تنسيقاً وأكثر تماسكاً" لتحقيق هذا الهدف.

وقال شو في اجتماع رفيع المستوى لمراجعة التقدم المحرز في "مسار ساموا" الخاص بالدول الجزرية الصغيرة النامية إن تغير المناخ، والضعف، والصمود، والحد من مخاطر الكوارث، والعزلة، وعدم كفاية موارد الأرض، والتغيرات الغذائية التي تؤدي إلى البدانة، كلها تحديات خاصة تواجه الدول الجزرية الصغيرة النامية.

وقال شو إن العمل معا أمر حتمي لأن "هناك الكثير الذي يجب القيام به"، داعياً إلى تكثيف الجهود لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والإسراع بتنفيذ مسار ساموا.

وأشار إلى مبادرات الفاو الجارية مثل برنامج العمل العالمي بشأن الأمن الغذائي والتغذية في الدول الجزرية الصغيرة النامية، والجهود الإقليمية في مناطق المحيط الهادئ والبحر الكاريبي، وكذلك العمل مع الشركاء المحليين للحد من الصيد غير القانوني وغير المنظم وغير المبلغ عنه.

وقال المدير العام إن المنظمة ملتزمة كذلك بمواصلة تعزيز التعاون بين الشمال والجنوب وبين الجنوب والجنوب، مبيّناً كيف ستستفيد الدول الجزرية الصغيرة النامية الأكثر ضعفا من مبادرة يدا بيد الجديدة للفاو من خلال استثمارات أفضل استهدافا.

ووفقًا لتقرير الفاو حول حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم لعام 2019، يبلغ معدل انتشار نقص التغذية - أو الجوع - حوالي 17.5 في المائة في الدول الجزرية الصغيرة النامية، مقارنة بمتوسط عالمي يبلغ 10.7 في المائة. كما أن البدانة لدى البالغين في تلك الجزر أعلى بنحو 60 في المائة عنها في العالم ككل.

تم تأسيس مسار ساموا عام 2014 ويستمر حتى عام 2042، حيث تم حتى الآن الإعلان عن أكثر من 300 شراكة متعددة أصحاب المصلحة في إطار هذا المسار. وهدفت المراجعة رفيعة المستوى إلى تعزيز أوجه التآزر مع خطط العمل الأوسع نطاقًا بما في ذلك أهداف التنمية المستدامة والسعي إلى حلول مناخية.

Photo: ©FAO/Roberto Schmidt
المدير العام للفاو شو دونيو.

شارك بهذه الصفحة