ثبات مؤشر الفاو لأسعار الغذاء

ارتفاع أسعار الزيوت النباتية واللحوم في سبتمبر/ أيلول وهبوط أسعار منتجات الألبان والسكر

3 أكتوبر/ تشرين الأول، روما - استقر مؤشر منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) لأسعار الغذاء في سبتمبر/ أيلول، حيث عوض انخفاض أسعار السكر الارتفاع الذي شهدته أسعار الزيوت النباتية واللحوم.

وبلغ متوسط مؤشر الفاو لأسعار الغذاء، الذي يشير إلى نسبة التغير الشهري في أسعار سلة من السلع الغذائية، 170 نقطة في سبتمبر/ أيلول، دون تغيير فعلي عن شهر أغسطس/ آب، وأعلى بنسبة 3.3 بالمائة مقارنة بنفس الشهر من عام 2018.

وبقي مؤشر الفاو لأسعار الحبوب ثابتاً خلال الشهر، إذ ارتفعت أسعار القمح بينما انخفضت أسعار الذرة. كما شهدت أسعار الأرز العالمية تراجعاً طفيفاً وسط بطء الطلب على الواردات والشكوك المحيطة بالسياسات في الفلبين ونيجيريا.

وارتفع مؤشر الفاو للزيوت النباتية بنسبة 1.4 بالمائة في سبتمبر/ أيلول وهذا أعلى مستوى له منذ أكثر من عام. وكان هذا الارتفاع مدعوماً بالطلب الثابت من الهند والصين على واردات زيت النخيل وارتفاع أسعار زيت السلجم (اللفت) المرتبط بالطلب القوي من قطاع الديزل الحيوي في الاتحاد الأوروبي. وفي المقابل انخفضت أسعار زيت فول الصويا وعباد الشمس.

أما مؤشر الفاو لأسعار السكر فقد تراجع بنسبة 3.9 بالمائة مقارنة بشهر أغسطس/ آب، مدفوعاً بتوقعات المخزونات الوفيرة واتجاهات العرض بالإضافة إلى انخفاض الطلب في البرازيل على قصب السكر للاستخدام في إنتاج الإيثانول.

كما انخفض مؤشر الفاو لأسعار منتجات الألبان بنسبة 0.6 بالمائة، إذ عوض ارتفاع أسعار مساحيق الحليب الانخفاض الحاد الذي شهدته أسعار الجبن والزبدة، ولا سيما وأن هذا الانخفاض بلغ الحد الأدنى من نطاق الأسعار.

وسجل مؤشر الفاو لأسعار اللحوم ارتفاعاً بنسبة 0.8 بالمائة، مدفوعاً بالطلب القوي على الواردات من الصين. في حين حافظت أسعار لحم الخنزير في الصين، وهي أكبر سوق في العالم، على مستوياتها المرتفعة المسجلة في أغسطس/ آب، كما دفعت زيادة الإمدادات من الصادرات في أوروبا أسعار لحم الخنزير إلى الانخفاض في الأسواق الدولية.

مستجدات التوقعات بشأن الحبوب

وقد نشرت الفاو اليوم موجزاً جديداً عن إمدادات الحبوب والطلب عليها، وفيه خفضت توقعاتها قليلاً بشأن الإنتاج العالمي من الحبوب في عام 2019 إلى 2706 مليون طن، وهي أعلى بنسبة 2.0 بالمائة عن توقعاتها في عام 2018.

ويعكس خفض التوقعات هذا تراجع محصول القمح في أستراليا بسبب الطقس الجاف وتقليص توقعات إنتاج الأرز في الصين والهند والفلبين والولايات المتحدة الأمريكية. وفي الوقت نفسه، رفعت الفاو تقديراتها لإنتاج الحبوب الخشنة في جميع أنحاء العالم بالاستناد إلى تحسن توقعات إنتاج الشعير وتحسن آفاق إنتاج الذرة في البرازيل والولايات المتحدة.

ومن المتوقع أن يبلغ الاستخدام العالمي للحبوب للعام القادم 2714 مليون طن، وهي أقل قليلاً من تقديرات الشهر الماضي إلا أنها ما تزال مرتفعة. ومن المتوقع الآن أن تصل مخزونات الحبوب العالمية إلى 850 مليون طن بحلول نهاية مواسم 2020، بانخفاض 2.0 بالمائة عن مستويات بداية الموسم.

ومن المتوقع أن تتوسع مخزونات القمح العالمية بنسبة 1.6 بالمائة، بينما من المحتمل أن تسجل مخزونات الذرة انخفاضاً كبيراً، ويرجع ذلك في الغالب إلى الانخفاض الحاد المتوقع في الصين.

وبقيت توقعات المنظمة بالنسبة إلى التجارة العالمية في الحبوب للموسم 2019/2020 دون تغيير عند حوالي 415 مليون طن. ومن المتوقع أن تنتعش صادرات القمح والأرز العالمية، في حين يتوقع أن تنخفض صادرات الحبوب الخشنة.

Photo: ©FAO/Anatolii Stepanov
عباد الشمس في أوكرانيا.