FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

أسعار الشاي من المُزمع أن تستمر قويّةً

الطلب يستحِث النمو في آسيا

الصورة: ©FAO/P. Johnson
نساء يقطفن أوراق الشاي بإندونيسيا.
29 فبراير/شباط 2012، روما -- تشير التوقّعات المبكّرة إلى استمرار أسعار الشاي مرتفعةً خلال عام 2012، بمقدار 2.85 دولار أمريكي للكيلوغرام كمتوسط سائد خلال عام 2011، وفقاً لتنبؤات المجموعة الحكومية الدولية المختصة بسلعة الشاي لدى منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO".

وذكر ناطق بلسان المجموعة الحكومية الدولية في العاصمة السريلانكية كولومبو، عقب اجتماع فترة العامين المنتظم للمجموعة، أن استمرار الأسعار قويةً إنما يعكس حقيقة أن الطلب على الشاي الأسود الذي يغلب على الإنتاج العالمي قد تجاوز العرض المتاح من هذه السلعة منذ وقت يعود إلى عام 2009.

في تلك الأثناء، نتج عن ارتفاع أسعار الشاي زيادة تقدّر بنحو  2.2 بالمائة في قيمة تصدير هذه السلعة لدى البلدان المنتجة الرئيسية للشاي في غضون عام 2011، مما انعكس على ارتفاع مستويات الدخل وتعزيز أمن الغذاء للأسر الريفية إلى حد بعيد.

نمو الاستهلاك

خلال عام 2010 ازداد استهلاك الشاي العالمي كليّاً بحدود 5.6 بالمائة - كآخر فترة تتوافر عنها أرقام مَسحية - إلى ما يبلغ نحو 4 ملايين طنّ بدفعٍ حثيث من النمو السريع في معدلات الدخل الفردي، لا سيما في الصين والهند وبُلدان الاقتصادات الناشئة الأخرى.

ففي الصين، ارتفع الاستهلاك الكليّ بحدود 8.2 بالمائة في عام 2009، و1.4 بالمائة في عام 2010 ليبلغ 1.06 مليون طنّ، ممثّلاً المعدل الأعلى في العالم. أما في الهند، فقد ارتفع الاستهلاك بحدود 2.4 بالمائة في عام  2009، وواحد بالمائة في عام 2010 ليبلغ 828890 طنّ في المجموع العام.

تزايُد الإنتاج

في تلك الأثناء، سجل إنتاج الشاي العالمي نمواً بمعدل 4.2 بالمائة إلى 4.1 مليون طنّ خلال عام 2010. وازداد ناتج الشاي الأسود بحدود 5.5  بالمائة، كرد فعل لمستوى الأسعار القياسية السائدة بينما ازداد إنتاج الشاي الأخضر بنحو 1.9 بالمائة. وتظل الصين المنتج الأكبر للشاي في العالم بإنتاج قومي مقداره 1.4 مليون طنّ وبنسبة 33 بالمائة كحصّة في مجموع الإنتاج العالمي.

وقالت مصادر المجموعة الحكومية الدولية المختصة بسلعة الشاي أن استعراض مؤشرات أسواق الشاي العالمية تدل على تحسن في حالة فرط العرض مقابل الطلب على نحو ما ساد كاتجاه عام خلال السنوات الأخيرة؛ ويواصل العرض والطلب الآن الاقتراب من التوازن الأمثل وبأسعار أعلى مما ساد خلال العقد الماضي. لكن هذا الاتّجاه لن يستمرّ إذا ما تهافت المزارعون على زيادة الإنتاج إزاء استمرار الاتجاه السائد لارتفاع الأسعار.

وبالتطلع إلى الأمام على مدى السنوات العشرة القادمة، تقدّر المجموعة الحكومية الدولية المختصة بالشاي أنّ إنتاج الشاي الأسود في السوق العالمية سينمو بنحو 1.9 بالمائة سنوياً ليبلغ 3.28 مليون طنّ بحلول عام 2021، وأيضاً في توازن مع الطلب بمؤشر سعري مقداره 2.75 دولار أمريكي للكيلوغرام قياساً على المتوسط العام للأسعار الحالية.

وتستند تقديرات المنظمة "فاو" في احتساب السعر العالمي المركب لسلعة الشاي إلى المتوسط العام للأسعار كمعدل مرجّح (للشاي الأسود في تلك الحالة)، على النحو السائد في مزادات السوق العالمية الكبرى لهذه السلعة.

الشاي الأخضر ينمو بسرعة

يأتي معدّل نمو الإنتاج المتوقّع للشاي الأسود بحدود 1.87 بالمائة، أوطأ قليلاً من المعدل المُسقط خلال العقد السابق بمقدار 1.99 بالمائة لمتوسط النمو السنوي الحالي المنتظر. والمرجح أن ينمو استهلاك الشاي بمعدل 1.8 بالمائة سنوياً وأن يصل إلى 3.36 مليون طنّ في عام 2021.

والمتوقع عموماً أن ينمو إنتاج الشاي الأخضر على الصعيد العالمي ليصل إلى 2.6 مليون طنّ في عام 2021، أي أن ينمو أسرع بكثير من الشاي الأسود، حسبما خلصت المجموعة الحكومية الدولية المختصة بالشاي، لدى المنظمة "فاو". وفي الوقت ذاته يعكس المعدّل التقديري لنمو الشاي الأخضر بمقدار 7.2 بالمائة، نمواً كبيراً متوقّعاً في الصين حيث ينتظر أن يبلغ إنتاجها الكلي 2.3 مليون طنّ.

وما توصي به الجماعة الحكومية الدولية أيضاً فهو تنويع أقسام السوق الأخرى من هذه السلعة الرئيسية، مثل الشاي العضوي.