FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

الفاو ومنظمة شنغهاي للتعاون تعززان الشراكة بينهما في مجال الأمن الغذائي والتنمية المستدامة

تهدف مذكرة التفاهم إلى زيادة تبادل المعلومات وبيانات الأبحاث وأفضل الممارسات

2 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، طشقند، أوزبكستان - اتفقت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ومنظمة شنغهاي للتعاون اليوم على تعزيز الجهود المشتركة بهدف توفير الأمن الغذائي والتنمية المستدامة للأجيال الحالية والمستقبلية في إطار أجندة 2030 لأهداف التنمية المستدامة.

وجرى التوقيع على مذكرة التفاهم على هامش الاجتماع الثامن عشر لمجلس رؤساء الحكومات في طشقند، أوزبكستان. ووقع المذكرة فلاديمير رحمانين مساعد المدير العام والممثل الإقليمي لمنظمة الفاو في أوروبا وآسيا الوسطى، وفلاديمير نوروف، الأمين العام لمنظمة شنغهاي للتعاون.

وبهذه المناسبة أكد رحمانين أن "هناك مجموعة كاملة من القضايا التي تؤدي فيها المنظمتان أدواراً متعددة ومتداخلة ومن بينها الأمن الغذائي، والاستدامة الزراعية والبيئية. ويأتي التوقيع على هذه المذكرة كخطوة لتوثيق العلاقات بين المنظمتين والعمل معاً بشكل أكبر لتحقيق أهداف التنمية المستدامة"، مؤكدا أن "الرؤية لمستقبل مستدام معقدة، وعلينا أن نعمل جميعاً معاً لتحقيقها".

أما نوروف فقد أشار إلى أن "منظمة شنغهاي للتعاون ترتبط بعلاقات وثيقة مع الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة" وقال: "نحن سعداء لأن علاقات المنظمة مع وكالات الأمم المتحدة قد توسعت أكثر من خلال التوقيع على هذه المذكرة. وتقدّر منظمة شنغهاي للتعاون دور الفاو في مكافحة الجوع وسوء التغذية وضمان الأمن الغذائي. ومن المؤكد أن بلادنا التي يعيش فيها ما يقرب من نصف سكان الكرة الأرضية، ستستفيد من خبرات الفاو".

وسبق وأن تعاونت الفاو مع منظمة شانغهاي في قضايا معينة مثل الأمراض الحيوانية العابرة للحدود. وقد اتفق الطرفان اليوم على تبادل المعلومات وبيانات الأبحاث، وأفضل الممارسات المتعلقة بالأمن الغذائي والتنمية المستدامة بطريقة أكثر تنظيماً. ومن الآن فصاعداً سيجري العمل على تنظيم العديد من الفعاليات والمشاريع ذات الاهتمام المشترك.

ومن بين مجالات التعاون الأخرى الممكنة بين المنظمتين تنظيم أنشطة مشتركة لتعزيز جهود التقليل من تأثيرات التغيّر المناخي، والإدارة المستدامة للموارد الطبيعية، والرقمنة في الزراعة، وإجراء دراسات مشتركة حول الزراعة وأسواق المواد الغذائية. ومن بين مجالات الاهتمام المشتركة التي يمكن أن تتعاون فيها المنظمتان كذلك تحسين أطر الصحة النباتية والبيطرية، ودعم النظم الغذائية الصحية في المناطق الحضرية مثل تعزيز التعاون بين الجنوب والجنوب.

يشار إلى أن منظمة شنغهاي للتعاون هي منظمة دولية دائمة للحكومات تضم ثماني دول أعضاء هي الصين، الهند، كازاخستان، قيرغيزستان، باكستان، روسيا، طاجيكستان، وأوزبكستان. وتعهدت هذه الدول بالتعاون في العديد من المجالات ومن بينها التجارة والاقتصاد والصناعة والنقل والزراعة والأمن الغذائي وحماية البيئة، للوصول إلى الهدف النهائي المتمثل في تسهيل النمو الاقتصادي الشامل والمتوازن، وتحقيق التنمية الاجتماعية والثقافية في المنطقة.

وأولت عدد من دول المنظمة اهتماماً خاصاً بالزراعة وحماية البيئة بما في ذلك إدارة الموارد المائية.

Photo: ©FAO/Vyacheslav Oseledko
الفاو تساعد المزارعين في قيرغيزستان على زيادة أمنهم الغذائي والتغذوي.

شارك بهذه الصفحة