FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

تمكين المزارعين عن طريق الابتكار هو السبيل إلى التنمية المستدامة

الفاو تشدد على ضرورة استكشاف طرق جديدة لتوفير تكنولوجيات وابتكارات ميسورة التكلفة للجميع

6 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، روما - قال شو دونيو، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، خلال جلسة نقاش عقدت اليوم في مقر الفاو في روما بعنوان تعزيز الوصول إلى الابتكارات في الزراعة لتحقيق أهداف التنمية الاجتماعية، إن من الضروري دعم المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة والمزارعين الأسريين من خلال تعزيز وصولهم إلى الابتكارات الخاصة بنظم الغذاء المستدامة وتعزيز التنمية المستدامة.

وقال شو "إن الابتكار في الزراعة هو وسيلة لتعزيز الفعالية والتنافسية والقدرة على الصمود في ظل محدودية الأراضي وغيرها من الموارد". كما أشار المدير العام للفاو إلى أن أصحاب الحيازات الصغيرة والمزارعين الأسريين، لا سيما في الدول الجزرية الصغيرة وغيرها من المناطق الضعيفة، يواجهون تحديات جسيمة وغالباً ما يجدون صعوبات في الوصول إلى الابتكارات الزراعية. ولعلاج ذلك، دعا شو المؤسسات البحثية والأوساط الأكاديمية إلى البحث عن سبل جديدة لنقل مخرجاتها المبتكرة إلى من هم في أمس الحاجة إليها.

كما أكد المدير العام للفاو على ضرورة الترويج لنماذج أعمال جديدة لإتاحة وصول ملايين المزارعين إلى الابتكارات، مستشهداً بمبادرة "يداً بيد" الجديدة كمثال على ذلك. ومن خلال "التوفيق"، تهدف هذه المبادرة إلى دعم جهود التنمية في أقل البلدان نمواً، والبلدان غير الساحلية النامية، والدول الجزرية الصغيرة النامية، التي تضرر الكثير منها من الأزمات الغذائية.

وفي هذا السياق، قال مارك كينوم، رئيس جامعة ولاية ميسيسيبي في كلمته الرئيسية التي وجهها إلى المشاركين: "يجب أن يكون العالم قادراً على إطعام نفسه. ويشكل هذا الأمر بالفعل تحدياً هائلاً. وسيتطلب الأمر من المنظمات الدولية مثل الفاو وبرنامج الأغذية العالمي، إلى جانب البلدان والجامعات والأكاديميات، تجاوز الحدود السياسية والأيدولوجية والجغرافية للعمل معاً والتعاون واستخدام البيانات المفتوحة وتبادل المعلومات والمعارف".

توسيع نطاق الحلول الحالية والجديدة

وشهدت هذا الفعالية مشاركة مجموعة من خبراء الفاو والدول الأعضاء والأوساط الأكاديمية، حيث ناقشوا الإجراءات الرامية إلى تحسين الوصول إلى الابتكار في الزراعة للمساهمة في النمو الاجتماعي والاقتصادي وضمان الأمن الغذائي والتغذوي وتخفيف حدة الفقر ودعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأشار المشاركون أيضاً إلى أن الابتكارات لا تأتي بالضرورة على هيئة أحدث التكنولوجيات وحلول التكنولوجيا الفائقة. فالابتكار يعني أيضاً توسيع نطاق الحلول القائمة والموثوقة من خلال التعاون الدولي وإشراك أصحاب المصلحة المتعددين، أو خلق بيئة مواتية لضمان نقل الطرق والتكنولوجيات والحلول المبتكرة إلى أشد المحتاجين إليها.

مكتب الفاو الجديد للابتكار

وخلال الفعالية أشار المدير العام للفاو إلى المكتب الجديد المقترح للابتكار لتعزيز عمل المنظمة في هذا المجال، مبيناً أن المكتب سيكون بمثابة منصة داخلية ومحطة للوصول إلى الأعضاء والشركاء. وقال إن المكتب سيركز على دمج العلوم والتكنولوجيا الحديثة في جميع برامج المنظمة لتحقيق نتائج أفضل في المقر الرئيسي وفي الميدان.

عن الفعالية

بنت المناقشات التي جرت خلال الفعالية على موضوعات الندوة الدولية حول الابتكار الزراعي للمزارعين الأسريين التي عقدت سابقاً وأكدت على الدور الرئيسي للمزارعين الأسريين في الابتكار الزراعي. وتشمل هذه المواضيع ضرورة قيام أصحاب المصلحة المتعددين باتخاذ اجراءات لبناء قدرات المزارعين الأسريين، وتعزيز البحث العلمي والخدمات الاستشارية والتعليم، وتحسين تماسك السياسات، وزيادة الاستثمار العام والخاص.

التعاون مع جامعة ولاية ميسيسيبي

بدأت الفاو وجامعة ولاية ميسيسيبي تعاونهما في عام 2010. وتركز الجهود المشتركة على العديد من المجالات المختلفة للبحث والتطوير، مثل الصحة العامة الحيوانية والبيطرية وصحة الأسماك وتنمية القدرات من أجل الأمن الغذائي والتغذية. ومنذ عام 2014، عملت جامعة ولاية ميسيسيبي أيضًا كمركز معرفة بشأن تشخيص أمراض الحيوان المائية معترف به من قبل الفاو. وتتطلع الفاو إلى توسيع التعاون الممتاز القائم بين الجانبين.

Photo: ©FAO/Lekha Edirisinghe / FAO
خبير في الفاو يعرض تطبيقاً جديداً للهاتف المحمول للمزارعين من شأنه مساعدة مزارعي الذرة على مكافحة غزو دودة الحشد الخريفية في المقاطعة الشمالية الوسطى بسريلانكا.

شارك بهذه الصفحة