المدير العام للفاو يقدم جدول أعمال الابتكار لمجلس المنظمة

الدول الأعضاء تجتمع للموافقة على خطط لتلبية احتياجات الفئات الضعيفة من الناس بشكل أفضل

2 ديسمبر/كانون الأول 2019، روما - تعهد المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) شو دونيو اليوم بتعزيز الشفافية في المنظمة واقترح هياكل مؤسسية جديدة لتحقيق نتائج أقوى في مجالين رئيسيين للتركيز هما الابتكار ومصالح الفئات الضعيفة في الدول الجزرية الصغيرة النامية والدول الأقل نمواً والبلدان النامية غير الساحلية.

وفي كلمته الافتتاحية إلى مجلس الفاو، الهيئة التنفيذية للمنظمة، أكد شو أنه "ملتزم بتحسين طرقنا في العمل من خلال زيادة الشمول والكفاءة والمساءلة وبالتالي تعزيز المنظمة لخدمة البلدان الأعضاء والعمل لصالح المستهلكين والمزارعين".

وأشار إلى تعهداته في حملته الانتخابية، والتي شملت حاجة المنظمة إلى التركيز على الأمن الغذائي والقضاء الهادف على الفقر، ومعالجة نقاط الضعف في الزراعة الاستوائية، وإيلاء المزيد من الاهتمام للزراعة في الأراضي الجافة، وتعزيز الزراعة الرقمية والتنمية الريفية الرقمية، وتشجيع الإجراءات لتحسين البيئة الزراعية من أجل التنمية المستدامة. وقال إن "جميع الإجراءات والمبادرات والتدابير المتخذة حتى الآن، وكذلك المقترحات المقدمة لكم اليوم، تستند إلى هذه الأهداف الأساسية".

وقال شو لممثلي الدول الأعضاء في المنظمة: "سنعمل معاً على القضاء على الجوع وتحسين سبل عيش الناس من خلال إنتاج أفضل وتغذية أفضل وبيئة أفضل وحياة أفضل"، مضيفاً "إن نجاح الفاو يعني توفير نظم غذائية مستدامة وتحقيق الازدهار للمزارعين وبناء كوكب صحي للأجيال القادمة".

وشرح المدير العام لأعضاء المجلس الطريقة التي سعى من خلالها لتوجيه المنظمة منذ توليه منصبه في 1 أغسطس، بدءاً من مبادرة يداً بيد، وهي مبادرة قائمة على الأدلة تقودها وتمتلكها الدول لتسريع التحول الزراعي والتنمية الريفية المستدامة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ولا سيما القضاء على الفقر والجوع وجميع أشكال سوء التغذية.

وقال إن المبادرة، التي قدمها حتى الآن في حوالي 150 اجتماعًا ثنائيًا مع مسؤولين حكوميين وممثلي القطاع الخاص والمجتمع المدني والأوساط الأكاديمية، تتماشى مع عملية الإصلاح المتواصل لنظام الأمم المتحدة الإنمائي. وأضاف إن المبادرة "توفر أساسًا فنياً عن طريق وضع مجموعة كاملة من الأدوات للأمم المتحدة لتحقيق ما يجب تحقيقه".

التغييرات داخل الفاو

وقال المدير العام للفاو إن تنفيذ المبادرة سيكون أيضًا "محركًا للتغيير الداخلي" في المنظمة، مضيفاً إن "التنفيذ الناجح للمبادرة سيتطلب تعزيز التعاون وزيادة الكفاءة، وسيكون أداة لتركيز عمل المنظمة الحالي وشحذه ليكون أكثر ووضوحاً وموجهاً نحو تحقيق النتائج على المستوى القطري".

وأكد شو على التزامه بتعزيز المساءلة والشفافية على جميع المستويات، مشيراً إلى أن الفاو قد جددت للتو موقعها الالكتروني لتكون المعلومات حول جداول الأعمال والاجتماعات والمشروعات المحددة متاحة للجمهور بسرعة. وقال: "قوة الجموع هي القوة الحقيقية. يمكن للجميع رؤية ما تقوم به المنظمة".

وتم تصميم خطاب شو لحشد الدعم من الدول الأعضاء لإجراء التعديلات المقترحة على برنامج عمل الفاو وميزانيتها. ومن بين التغييرات المخطط لها - وكل ذلك ضمن ميزانية اسمية ثابتة - انشاء مكتب جديد للابتكار قال المدير العام إنه سيعزز بدلاً من أن يضعف قدرة الإدارات الفنية الأساسية للمنظمة. كما سيتم إنشاء مكتب مخصص للدول الجزرية الصغيرة النامية والدول الأقل نمواً والبلدان النامية غير الساحلية لضمان تلبية الاحتياجات الخاصة لهذه البلدان الضعيفة وسكانها وترك الدوائر الفنية تركز على مهام تقنية محددة بدلاً من عمليات التنسيق والتواصل والرصد.

وإلى جانب العمل التشريعي، تتضمن الدورة 163 لمجلس المنظمة العديد من الفعاليات الجانبية التي تركز على السنة الدولية لصحة النبات 2020، والعمل العالمي للفاو لمكافحة دودة الحشد الخريفية، واليوم العالمي للتربة، وجلسة حول الابتكار في التغذية الشخصية.

Photo: ©FAO/Giuseppe Carotenuto
المدير العام للفاو شو دونيو يتحدث لأعضاء المجلس

شارك بهذه الصفحة