المدير العام للفاو يطلق اليوم العالمي للجبال

يضطلع الشباب بدور رائد في المطالبة بالدعم للأنظمة الإيكولوجية الهشة المعرضة لمخاطر الجوع والمناخ

11 ديسمبر/كانون الأول 2019، مدريد - في كلمة افتتح بها اليوم العالمي للجبال، قال شو دونيو، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، إن الشباب هم الموجّه لجدول أعمال المناخ العالمي ويمكنهم تقديم المساعدة على جميع الأصعدة، بما في ذلك تعزيز النظم الإيكولوجية للجبال.

وقال شو في فعالية رفيعة المستوى عقدتها اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ خلال قمة المناخ الخامسة والعشرون: "الجبال مهمة للشباب ولمستقبلنا".

وأضاف: "في الوقت الراهن، نتطلع دائماً إلى الأمام، لكننا تنسى النظر إلى الوراء، إلى أصولنا، حيث تتعرض النظم الإيكولوجية للجبال، وفوائدها التي يجنيها الكوكب، للتهديد".

 

ووفقاً لتقرير صدر مؤخراً عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، فإن تغير المناخ يؤدي إلى تراجع الأنهار الجليدية، في حين تشكل إزالة الغابات والتدهور والتعدين والزراعة غير المستدامة تهديدات إضافية.

ونظمت الفاو، الوكالة الرئيسية المنسقة لليوم العالمي للجبال، مسابقة تصوير وإعداد لإحدى الوصفات الجبلية بمناسبة احتفال هذا العام، والذي يدور حول موضوع "الجبال مهمة للشباب".

وتغطي الجبال نحو 27 في المائة من سطح الكوكب، وهي موطن لأكثر من 1.1 مليار نسمة. وفي عام 2017، كان 346 مليون شخص معرضون لانعدام الأمن الغذائي في المناطق الجبلية الريفية في البلدان النامية، بزيادة قدرها 12 في المائة منذ عام 2012 على الصعيد العالمي، وما يقرب من ضعف هذه النسبة في أفريقيا.

 

وتوفر الجبال أيضاً كمية هائلة من مياه العالم العذبة، وهي المناطق التي نشأت منها الذرة والبطاطس والشعير والذرة الرفيعة والطماطم والتفاح، وهي ستة من بين الأصناف النباتية العشرين التي توفر اليوم 80 في المائة من أغذية العالم.

طموحات عالية للشباب

أثبت إشراك الشباب جدواه، كما يتضح من نشاطات شراكة الجبال التي تعتبر الفاو أحد أطرافها المؤسسين. على سبيل المثال، ساعدت الشراكة على الترويج لتوسيم "فاصوليا جوملا" الخاص الذي يحمل اسم منطقة في نيبال، لزيادة الدخل المحلي وتمكين الفتيات في الأسر الزراعية من مواصلة تعليمهن.

ويمكن أن يوفر التعليم والتدريب والتوظيف والوصول إلى التكنولوجيا والخدمات مستقبلًا أكثر إشراقاً للشباب في الجبال. وعندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيات الرقمية، يشمل أحد الأمثلة الرائدة على ذلك الطلاب في اليابان وقيرغيزستان الذين يستخدمون تطبيق سكايب لتبادل المعرفة الفنية في معالجة الفاكهة وإدارة البساتين، لا سيما بالنسبة لمجموعة متنوعة من نبق البحر المزروعة محلياً في الجبال، وهي فاكهة غنية بالفيتامينات ولها تاريخ في الاستخدامات الطبية.

وفي كل عام، يحظى اليوم العالمي للجبال بالكثير من الاهتمام حول العالم، ويوفر فرصة مهمة للتركيز على تحسين وتقصير سلاسل القيمة للمنتجات التي تعتمد عليها سبل عيش سكان الجبال.

 


Photo: ©FAO/Karen Minasyan
جبل ارارات في أرمينيا