الاتحاد الأوروبي يقدم 82 مليون يورو لمبادرة تقودها الفاو تستهدف المجتمعات الريفية في بابوا غينيا الجديدة

يركز المشروع على التنمية الاقتصادية المستدامة وخلق فرص العمل، لاسيما للنساء والشباب

16 ديسمبر / كانون الأول 2019، بورت مورسبي - رحبت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) بالدعم المقدم من الاتحاد الأوروبي لمشروع تنموي في بابوا غينيا الجديدة يهدف إلى دعم وتعزيز السلاسل الزراعية المستدامة مع التركيز على حصول النساء والشباب في المناطق الريفية على القدر الأكبر من الفائدة.

وسيتم تنفيذ المبادرة التي تبلغ قيمتها 82 مليون يورو وتمتد لفترة خمس سنوات كبرنامج مشترك للأمم المتحدة بالشراكة مع حكومة بابوا غينيا الجديدة.

وتعتبر مبادرة "العمل الخارجي لدعم ريادة الأعمال والاستثمار والتجارة في المناطق الريفية في بابوا غينيا الجديدة (STREIT)" أكبر مشروع ممول من الاتحاد الأوروبي في العالم تقوده الفاو بشكل مشترك في بلد واحد، وهي أكبر مساهمة مالية يقدمها الاتحاد الأوروبي إلى مشروع في منطقة المحيط الهادي.

ويركز مشروع STREIT المبتكر والفريد من نوعه على النساء والشباب وتغير المناخ، وهو أكبر مشاريع الاتحاد الأوروبي في منطقة المحيط الهادي بأكملها، وسيركز على منطقة بابوا غينيا الجديدة ضعيفة النمو بشكل خاص بهدف تحسين التنمية الاقتصادية المستدامة والشاملة للجميع وخلق فرص العمل.

وفي هذا السياق، قال شو دونيو، المدير العام للفاو: "سيعتمد المشروع نهج "الحزمة المتكاملة" لتطوير المنتجات الزراعية ويتوقع أن يزيد إنتاج المحاصيل المختارة (الكاكاو والفانيليا) ومصائد الأسماك بشكل مستدام. نشكر الاتحاد الأوروبي على اختيار منظمة الفاو لتكون الوكالة الرئيسية المنفذة للمشروع. وأقدم شكري كذلك للسيدة يوتا أوربيلاينن، المفوضة الأوروبية للشراكات الدولية، على ما تقدمه من دعم للفاو".

من جانبه، أعرب جوشوا كالينو، سفير بابوا غينيا الجديدة لدى بلجيكا والاتحاد الأوروبي، عن شكره للاتحاد الأوروبي والفاو بالنيابة عن حكومته، وقال: "تعيش غالبية السكان في بابوا غينيا الجديدة ضمن مجتمعات ريفية تقوم بزراعة الحيازات الصغيرة لتأمين دخلها. سيوفر المشروع لهؤلاء السكان بلا شك فرصة لزيادة الإنتاج وتوسيع مصادر دخلهم".

وستركز نشاطات المشروع على زيادة العائد الاقتصادي من سلاسل القيمة الخاصة بالكاكاو والفانيليا ومصائد الأسماك في أربع مقاطعات ريفية في منطقة موماسي في بابوا غينيا الجديدة. وستساعد هذه النشاطات على إنشاء وتعزيز سلاسل قيمة أكثر قدرة على التكيف مع المناخ وأكثر كفاءة واستدامة وشمولية مع إدخال تحسينات على البنية التحتية والطاقة المتجددة.

ويمول الاتحاد الأوروبي غالبية المشروع، حيث قدمت الفاو من جانبها 300 ألف يورو كتمويل مشترك. وسيكون أصحاب الحيازات الصغيرة والأسر الزراعية والقطاع الخاص المحلي ورواد الأعمال المستفيد الرئيسي من المشروع.

ستنسق الفاو بالشراكة مع أربع وكالات أخرى للأمم المتحدة عمل المشروع

وستكون الفاو الوكالة الرئيسية المنفذة والمنسقة لهذه المبادرة. وعلى أرض الواقع، ستعمل المنظمة مع وكالات الأمم المتحدة الأخرى وتنسق تدخلاتها المتخصصة، بما في ذلك منظمة العمل الدولية، والاتحاد الدولي للاتصالات، وصندوق الأمم المتحدة لتنمية رأس المال، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وسيتم تنفيذ المشروع بالتعاون الوثيق مع مختلف إدارات حكومة بابوا غينيا الجديدة، بما في ذلك وزارة الزراعة والثروة الحيوانية، وكذلك مجلس الكاكاو والسلطات الوطنية لمصايد الأسماك وسلطات المقاطعات والسلطات المحلية.

Photo: ©FAO/Gerard Sylvester
العمل على تحسين مدخول أصحاب الحيازات الصغيرة في بابوا غينيا الجديدة.