وزراء الزراعة المجتمعون في برلين يرحبون بالمفهوم الذي وضعته الفاو لإنشاء مجلس رقمي دولي للأغذية والزراعة

المدير العام للفاو يشيد بالاتفاق على إنشاء هيئة دولية لتعزيز التكنولوجيات الرقمية من أجل زراعة وأمن غذائي مستدامين

18 يناير/كانون الثاني 2020، برلين - اختتم المنتدى العالمي للأغذية والزراعة الذي شارك فيه وزراء الزراعة من 71 بلداً أعماله اليوم بشكر منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) وغيرها من المنظمات الدولية على قيامها بتطوير مفهوم لإنشاء مجلس رقمي دولي للأغذية والزراعة، كما طلب ذلك البيان الختامي للمنتدى لعام 2019. ورحب الوزراء بالجهود التي بذلتها الفاو بشأن المفهوم، داعين هيئات إدارة الفاو إلى دعم عملية إنشاء المجلس.

وأصدر الوزراء بياناً ختامياً مليئاً بالتعهدات بجعل التجارة تساهم في الأمن الغذائي العالمي ومساعدة أصحاب الحيازات الصغيرة على الوصول إلى سلاسل قيمة أكبر.

وفي هذا السياق، قال شو دونيو، المدير العام للفاو أنه من أجل المضى قدماً نحو عالم أكثر سلماً وازدهاراً، يجب علينا تطوير أنظمة يكون فيها الغذاء "متاحاً وبأسعار معقولة إلى جانب كونه صحياً كذلك". وأضاف أنه من الضروري أن يضع صناع السياسات أطر عمل جيدة على المستوى الكلي كي يتمكن المجتمع المدني والقطاع الخاص من المساهمة في تحقيق أهداف مشتركة مثل القضاء على الفقر والجوع.

وتحدث شو في مؤتمر صحفي جمعه مع جوليا كلوكنر، وزيرة الأغذية والزراعة الألمانية، وعقد في ختام الاجتماع الوزاري الذي شارك فيه أكثر من 70 ممثلاً رفيع المستوى من وزارات الزراعة والمنظمات الدولية.

كما شارك في المؤتمر الصحفي بعد الجلسة الصباحية التي ركزت على القضايا المتعلقة بتجارة الأغذية السيد آلان وولف، نائب المدير العام لمنظمة التجارة العالمية، والسيد يانوش فوتشيتشوفسكي، المفوض الأوروبي للزراعة.

المجلس الرقمي

اقترح 74 وزيراً للزراعة خلال المنتدى العالمي للأغذية والزراعة (GFFA) لعام 2019 إنشاء المجلس الرقمي الدولي للأغذية والزراعة، وتم تكليف الفاو بتصميم هيئة قادرة على تعزيز التعاون الدولي، وخلق أوجه التآزر وتجنب الازدواجية في عالم الرقمنة متسارع الخطى.

وسيقدم المجلس توصيات سياساتية واستراتيجية منظمة حول رقمنة الأغذية والزراعة، وسيعمل على تنظيم الجهود المبذولة لتبادل أفضل الممارسات وتعزيز التفاعل بين البلدان وأصحاب المصلحة الآخرين.

وقال المدير العام للفاو إن المجلس سيساعد على التوصل إلى توافق في الآراء بشأن المعايير، وفي نهاية المطاف تخفيض التكاليف، وتعزيز الكفاءة، والمساهمة في تضييق الفجوات الرقمية في العالم.

وتشمل التكنولوجيات الرقمية في الزراعة مجموعة واسعة من النشاطات، بدءاً من سلامة الأغذية والتمويل التجاري والائتمان وصولاً إلى التفتيش الجمركي وتوعية المستهلك. ويمكن للتطبيقات مثل دفتر الأستاذ الموزع أو سلسلة الكتل (بلوكتشين) أن تقدم مساهمات كبيرة في التتبع والسلامة في سلاسل القيمة المعقدة. وتم ربط الفاو بسلسلة كتل لبرنامج شهادة الصحة النباتية والحيوانية الإلكترونية ephyto الذي اعتمدته بلدان عديدة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

البيان

وركز البيان الذي صدر في ختام ثلاثة أيام من المناقشات وحلقات النقاش رفيعة المستوى وورش العمل، على دعم السياسات لنظم الأغذية المستدامة مع التوقعات بارتفاع عدد سكان العالم إلى حوالي 10 مليارات في عام 2050.

وسلم الوزراء البيان إلى المدير العام للفاو، ونائب المدير العام لمنظمة التجارة العالمية، ووزير الزراعة في كازاخستان التي ستستضيف المؤتمر الوزاري القادم لمنظمة التجارة العالمية في نور سلطان في شهر يونيو/حزيران.

ويعد تعزيز التجارة من أجل الأمن الغذائي هدفاً رئيسياً بالنظر إلى التكامل العالمي المتزايد لسلاسل القيمة الغذائية. واتفق الوزراء على أن حماية الإمدادات الغذائية للبلدان والمناطق التي تعاني من عيوب هيكلية سيصبح أكثر أهمية في المستقبل بسبب آثار تغير المناخ.

ومن أجل تسخير فوائد التجارة لأغراض التنمية الزراعية، التزم الوزراء كذلك بمساعدة المزارعين على أن يصبحوا أكثر كفاءة وقدرة على التكيف في مواجهة الصدمات من خلال دعم التنويع وتوفير أدوات إدارة المخاطر والاستثمار في البنية التحتية والتعليم وخدمات الإرشاد.

وفي انعكاس للأفكار التي روج لها المدير العام للفاو في وقت سابق من المنتدى، أكد البيان على أن السياسات التجارية يجب أن تكون جزءاً من استراتيجية متكاملة أكبر تشمل الأهداف البيئية وتتضمن مجموعة من السياسات المحلية.

وأكد الوزراء على أهمية نظام معلومات الأسواق الزراعية (AMIS) الذي تستضيفه الفاو في روما، مشددين على ضرورة دمج أصحاب الحيازات الصغيرة في الأسواق باستخدام إجراءات مثل دعم التعاونيات وتشجيع التمويل محدود النطاق.

Photo: ©FAO/Axel Schmidt
المشاركون في اجتماع وزراء الزراعة في برلين.