الفاو تؤكد على دور البقول في مكافحة الجوع وتوفير أنماط غذائية صحية للجميع

مع احتفال الفاو باليوم العالمي للبقول، المدير العام للمنظمة يؤكد على دور البقوليات في تحقيق خطة التنمية المستدامة

7 فبراير/ شباط 2020، روما - أكد المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) شو دونيو اليوم على الدور المهم للبقول في معالجة انعدام الأمن الغذائي وتحقيق أنماط غذائية صحية ومتوازنة للجميع، مشيراً إلى الحاجة إلى الاستفادة من إمكاناتها الكاملة لتسريع التقدم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030.

وجاءت تصريحات المدير العام للفاو في احتفال خاص في مقر المنظمة في روما باليوم العالمي للبقول.

ودعا بشكل خاص إلى زيادة الأبحاث وتوسيع الخدمات المقدمة للمزارعين لزراعة جميع أنواع البقول. 

وأشار إلى أن إن البقول تباع بسعر أعلى من المحاصيل الأساسية الأخرى، مؤكداً أنها توفر فرصة مهمة للمحاصيل النقدية لأصحاب الحيازات الصغيرة كما أنها تسهم في تحقيق الأهداف البيئية والتنوع البيولوجي.

وقال شو إن البقول هي "قطعة جميلة من الصورة الأكبر"، مؤكداً على أنها توفر مجموعة واسعة من المذاقات، وتتكيف مع مناطق جغرافية متنوعة. كما حث الدول الأعضاء في المنظمة على تشجيع طرق لإدراج البقول في منتجات الوجبات الخفيفة.

وأكد المدير العام على التزام المنظمة بمواصلة العمل مع جميع الشركاء لتحسين إنتاج الحبوب واستهلاكها كوسيلة للمساهمة في التغذية الصحية، وخاصة احتياجات المغذيات الدقيقة للأطفال وكبار السن، وكذلك في النظم الزراعية والغذائية المستدامة. وخلص إلى القول: "نريد من القطاع الخاص والمزارعين والحكومات والأوساط الأكاديمية أن تعمل معاً في هذا الشأن".

وشارك في الاحتفال سيندي براون، رئيسة مجلس إدارة الاتحاد العالمي للبقول، وجيني تشاندلر، السفيرة الخاصة للسنة الدولية للبقول لعام 2016، وجويس بوي، المدير العام للزراعة والأغذية الزراعية في منطقة المروج الكندية؛ وزولتان كالمان، الممثل الدائم لهنغاريا لدى الفاو، وغيرهم.

ما هي أهمية البقول؟

تحتوي البقول، وهي البذور الصالحة للأكل من نباتات البقوليات مثل العدس والحمص وحبوب البامبارا، على كميات كبيرة من المغذيات الدقيقة والألياف الغذائية والمعادن، وهي مصدر مهم للبروتين النباتي.

وتُعرف البقول كذلك بقدرتها على تثبيت النيتروجين في الغلاف الجوي، مما يحفز إنشاء مادة عضوية عالية الجودة في التربة ويسهّل الاحتفاظ بالمياه. وتساعد هذه الخصائص المزارعين على تقليل استخدامهم للأسمدة والطاقة في النظم الزراعية الصالحة للزراعة، مما يقلل أيضاً من انبعاثات غازات الدفيئة.

عن اليوم العالمي للبقول

عقب نجاح السنة الدولية للبقول في عام 2016، الذي لعبت الفاو دوراً مهماً في حملته، صادقت الجمعية العامة للأمم المتحدة في جلستها الثالثة والسبعين في ديسمبر/كانون الأول 2018، على طلب حكومة بوركينا فاسو بأن يكون يوم 10 فبراير/شباط من كل عام يوماً عالمياً للبقول.

وسيتم الاحتفال باليوم العالمي للبقول 2020 تحت شعار "ازرعوا البروتينات لمستقبل مستدام"، بهدف تسليط الضوء على دور البقول كمصدر مهم للبروتين النباتي، ومساهماتها القيّمة في تحقيق أجندة 2030.

Photo: ©FAO/Pier Paolo Cito
المدير العام للفاو شو دونيو يتحدث في اليوم العالمي للبقول في مقر الفاو.