منظمة الأغذية والزراعة تشيد بأولى المساهمات في تعزيز الزراعة الرقمية من خلال تبادل المعارف

منصة الزراعة الإلكترونية لمنظمة الأغذية والزراعة، التي صُمّمَت لتعزيز الحوار والابتكار، تستضيف الآن خطة التنمية الصينية للفترة 2019-25

7 فبراير/شباط 2020، روما - ترحب منظمة الأغذية والزراعة اليوم بمشاركة خطة الزراعة الرقمية للصين على منصة الزراعة الإلكترونية. تأتي هذه المساهمة في أعقاب المنتدى العالمي الأخير للأغذية والزراعة، حيث رحب وزراء الزراعة في 71 دولة بالتقدم المحرز في إنشاء مجلس رقمي دولي للأغذية والزراعة.

أتيحت خطة التنمية الصينية للزراعة الرقمية والمناطق الريفية (2019-2025) على موقع المنظمة الإلكتروني الخاص بالزراعة الإلكترونية باللغتين الإنجليزية والصينية.

"أصبحت التكنولوجيا الرقمية قوة دافعة مهمة للتحول الريفي، وخلق فرص جديدة للمزارعين". يقول المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة، كو دونغيو، ويضيف قائلاً "أشكر الصين على إتاحة  خطتها الوطنية من خلال المنظمة، وتبادل الخبرات والممارسات الجيدة مع الآخرين. وآمل أن تنضم دول أخرى للمساعدة في تعزيز الحوار والزراعة الرقمية في جميع أنحاء العالم."

سيقدم المجلس الرقمي الدولي للأغذية والزراعة الذي يجري إنشاؤه توصيات سياسية استراتيجية بشأن استخدام الرقمنة في الأغذية والزراعة، وتبادل أفضل الممارسات، وتعزيز التعاون الدولي من خلال تبادل الأفكار والخبرات عبر الحدود. وتلبية لطلب وزراء الزراعة حضّرت منظمةَ الأغذية والزراعة والمنظمات الدولية الشريكة المذكرة المفاهيمية لإنشاء المجلس في إطار المنتدى العالمي الأخير للأغذية والزراعة، وسيتم تقديمها إلى الهيئات الرئاسية للمنظمة للمصادقة عليها في وقت لاحق من هذا العام. سيساعد المجلس الرقمي في التوصل إلى توافق في الآراء بشأن المعايير وتخفيض التكاليف في نهاية المطاف، وتعزيز الكفاءة والمساهمة في تضييق الفجوات الرقمية في العالم.

قرى النطاق العريض

يعدّ عرض الصّين لخطتها الوطنية من خلال منصة الزراعة الإلكترونية لمنظمة الأغذية والزراعة خطوة مبكرة في عملية تبادل المعرفة. توفّر الخطة مبادئ توجيهية ونقاط قابلة للتنفيذ لاستخدام التكنولوجيا والبيانات الضخمة، على سبيل المثال، في تعزيز التحوّل الرقمي الريفي.

في السنوات الأخيرة، حققت الصين خطوات كبيرة في دمج الإنترنت والبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي في تطوير الزراعة والإسراع في استخدام التجارة الإلكترونية في المناطق الريفية. ومن الأمثلة على ذلك إنشاء "قرى النطاق العريض" التي حسنت سرعة الإنترنت وخفضت التعريفات لتشجيع المزارعين على اعتماد المزيد من الحلول القائمة على الإنترنت. ففي عام 2018، كانت 96 في المائة من القرى في البلاد تتمتع بتغطية الألياف البصرية. دفع هذا الاستثمار التجارة الإلكترونية الريفية ومكّن المزيد من المزارعين من بيع منتجاتهم عبر الإنترنت، مما أدّى إلى زيادة بنسبة 43.3 في المائة في مبيعات التجزئة لشبكة المنتجات الزراعية الوطنية.

أداة لمواجهة تحديات اليوم

توفر التقنيات الرقمية فرصًا فريدة في مساعدة نظام الأغذية الزراعية العالمي على مواجهة التحدي المتمثل في توفير طعام كافٍ وجيد ومغذي لإطعام عدد متزايد من السكان.

من خلال المساعدة في زيادة الإنتاج والإنتاجية الزراعية مع تشجيع الاستخدام الناجع للموارد، يمكن للتكنولوجيا الرقمية أيضًا أن تعزز سبل المعيشة وتحسن الظروف المعيشية للناس، وخاصة المزارعين، في المناطق الريفية.

Photo: ©FAO/Nicola Selleri
تؤدّي التكنولوجيا دوراً متزايداً في مجال الزراعة.