تكثيف مكافحة ضد دودة الحشد الخريفية

الفاو تكثف التحرك العالمي للسيطرة على انتشار الافة الآكلة للمحاصيل التي تؤثر على ملايين سبل العيش والحد من أضرارها

27 شباط (فبراير) 2020 ، روما – تتوفر أدوات مكافحة دودة الحشد الخريفية وهي نوع من الآفات الغازية الشرسة التي تلحق أضرارا جسيمة بالمحاصيل في أفريقيا وآسيا والشرق الأدنى، ولذلك فمن الضروري تكثيف التنسيق للحد من انتشارها.

وبهذا الصدد قال شو دونيو المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) اليوم أثناء افتتاح الاجتماع الأول للجنة التوجيهية للحراك العالمي لمكافحة دودة الحشد الخريفية: "يجب علينا تعزيز التحالف بين الشركاء الرئيسيين من جميع القطاعات ذات الصلة على المستوى العالمي". 

ودودة الحشد الخريفية، هي حشرة موطنها الأصلي المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية للأمريكيتين، وانتشرت في السنوات الأخيرة حتى وصلت الآن إلى استراليا.

ودودة الحشد الخريفية هي آفة موطنها الأمريكيتين وانتشرت في السنوات الأخيرة حتى وصلت الآن إلى أستراليا. وعندما تكون في مرحلة اليرقانة، تتغذى هذه الآفة على أكثر من 80 محصولًا، وخاصة الذرة.

وتتسبب هذه الآفة في فقدان ما يصل إلى 18 مليون طن من الذرة سنوياً في إفريقيا الآن، وهو ما يكفي لإطعام عشرات ملايين الأشخاص، ويمثل ذلك خسارة اقتصادية تصل إلى 4.6 مليار دولار. وعلى مدار السنوات الثلاث الماضية، قادت الفاو 63 مشروعاً تتعلق بدودة الحشد الخريفية، معظمها في إفريقيا، حيث رسخت العديد من الممارسات الجيدة، واكتسبت الكثير من المعرفة القيّمة أثناء ذلك.

ويهدف "الحراك العالمي" إلى دعم وتوسيع هذه الجهود من خلال آلية تنسيق عالمية مبتكرة وقوية. وقال المدير العام للفاو انه في حال استمر توسع انتشار دودة الحشد الخريفية، فإن دور الذرة في النظام الغذائي العالمي سيتأثر بشكل خطير.

وأضاف دونيو: "نحتاج إلى التحرك بسرعة" مؤكداً على الدور الكبير الذي يلعبه الابتكار ومشيرا بشكل خاص إلى تطبيق محدّث للهواتف الذكية طورته الفاو مع جامعة ولاية بنسلفانيا باسم FAMEWS (التطبيق المحمول لرصد ومراقبة دودة الحشد الخريفية) كأداة رئيسية. ويتوفر التطبيق في 29 لغة وينقل معلومات قيّمة في الوقت الفعلي وعلى المستوى الميداني حول موقع الآفة وانتشارها إلى منصة بيانات عالمية كل ساعتين، مع تقديم نصائح محددة للمزارعين من أصحاب الحيازات الصغيرة حول كيفية التعامل مع انتشار الآفات ووقفها.

وتضم اللجنة التوجيهية قادة استراتيجيين من الحكومات والمؤسسات متعددة الأطراف ومعاهد البحوث والمجتمع المدني والقطاع الخاص من القارات الخمس.

من المتوقع أن تسهم مشاورات اللجنة في تحسين خطة الحراك العالمي قبل الانعقاد المقرر لمؤتمر رفيع المستوى في مقر بنك التنمية الأفريقي في أبيدجان في أبريل/نيسان.

ويهدف "الحراك العالمي" لمكافحة دودة الحشد الخريفية إلى تقليل خسائر محصول الذرة إلى 3.0 في المائة من المستويات الحالية التي غالباً ما تزيد عن هذه النسبة 12 مرة. وقال بوكار تيجاني، مساعد المدير العام لإدارة الزراعة وحماية المستهلك إن ذلك "هدف طموح لكن يجب تحقيقه".

Photo: ©FAO/Lekha Edirisinghe
دودة حشد خريفية تقف على اوراق محصول ذرة في سريلانكا