الفاو ترحب بمساهمة بقيمة 17 مليون يورو من ألمانيا لمحاربة آثار انتشار الجراد الصحراوي في شرق أفريقيا

الأموال ستساعد المزارعين وتحمي سبل العيش الريفية المتضررة من تفشي المرض

28 فبراير/ شباط، روما - رحب المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) شو دونيو اليوم بتلقي 17 مليون يورو مساهمة من ألمانيا لتقديم المساعدة للمتضررين مباشرة من تفشي الجراد الصحراوي في شرق افريقيا.

وكان ممثل ألمانيا الدائم لدى الفاو، أولريش سايدنبرجر، قد أعلن عن هذه المساهمة في مقر المنظمة في روما. ويأتي التبرع الجديد بعد تبرع آخر من ألمانيا بقيمة 3 ملايين يورو.

وقال شو: "أود أن أشكر ألمانيا على مساهمتها السخية وإدراكها للحاجة الماسة إلى التخفيف من الآثار المفجعة لانتشار الجراد الصحراوي. نحن نعمل على الحد من انتشار الجراد، لكننا بحاجة أيضاً إلى حماية سبل العيش وتعزيز التعافي المبكر".

وتشير خدمة معلومات الجراد الصحراوي لدى الفاو أن هذا هو أسوأ غزو للجراد الصحراوي في إثيوبيا والصومال منذ 25 عاماً والأسوأ منذ 70 سنة بالنسبة لكينيا. كما تأثرت كل من جيبوتي وإريتريا أيضاً في حين تم الإبلاغ عن وجود الجراد في جنوب السودان وأوغندا وجمهورية تنزانيا الاتحادية، إلا أن الوضع هناك أقل خطورة.

وقد ظهرت أسراب جديدة هذا الأسبوع في البحرين والكويت والمملكة العربية السعودية وقطر ووصلت إلى جمهورية إيران الإسلامية.

وشدد المدير العام على أن الوضع مقلق للغاية في المنطقة التي تضم 20 مليون شخص يعانون أصلاً من انعدام الأمن الغذائي. وفي هذه المنطقة وضعت الأسراب بيوضها، وفي غضون أسابيع قليلة، ستنضج هذه البيوض وتشرع في أكل المحاصيل- مباشرة في بداية الموسم الزراعي الرئيسي في المنطقة.

وقال شو: "محاربة الجراد هو نصف المعركة. ونصفها الآخر هو مساعدة المتضررين. وبفضل الدعم المقدم من ألمانيا ستتمكن الفاو من توفير الدعم للمزارعين وأسرهم ممن هم في أمس الحاجة إليه".

ويعتبر الجراد الصحراوي أكثر آفات النباتات المهاجرة تدميراً في العالم، ويمكن لسرب صغير يغطي مساحة كيلومتر واحد أن يضم 40 مليون جرادة ويأكل في يوم واحد كمية الطعام نفسها التي يستهلكها 35,000 شخص.

وقد تضررت المراعي والأراضي الزراعية في جيبوتي وإريتريا وإثيوبيا وكينيا والصومال، ومن المحتمل أن تكون هناك عواقب وخيمة على المنطقة التي يعتمد فيها الملايين على الزراعة وتربية الماشية من أجل بقائهم.

وقد دعت الفاو إلى تمويل عاجل بقيمة 138 مليون دولار أمريكي لمساعدة البلدان المتضررة. ومع هذه المساهمات المقدمة من ألمانيا وصل المبلغ الذي تعهدت به الجهات المانحة إلى 69 مليون دولار أمريكي.

وقامت الفاو بنشر 15 خبير جراد وغيرهم من الموظفين لدعم الحكومات في مراقبة وتنسيق أنشطة مكافحة الجراد، وتقديم المشورة الفنية وشراء اللوازم والمعدات للعمليات الجوية والبرية.

ويتضمن مبلغ ال 138 مليون دولار الذي تدعو الفاو إلى جمعه تخصيص أكثر من 60 مليون دولار للحد من انتشار الآفة، وأكثر من 67 مليون دولار لحماية سبل العيش وتعزيز التعافي المبكر، وقرابة 10 ملايين دولار لتعزيز التنسيق الإقليمي وحالات التأهب.

رصد الجراد الصحراوي والتنبؤ به ومكافحته يأتي في صميم مهام الفاو. وتعمل خدمة معلومات الجراد الصحراوي التابعة للمنظمة منذ حوالي 50 عاماً. الوجود الميداني القوي للفاو، وقدرتها على ربط السلطات من بلدان مختلفة، وخبرتها العميقة في إدارة الجراد الصحراوي، يجعلها جهة رئيسيةً فاعلة في مجال الاستجابة لتفشي هذه الآفة، كالتفشي الحاصل الآن في شرق إفريقيا ومنطقة البحر الأحمر.

Photo: ©FAO/Sven Torfinn
أسراب الجراد الصحراوي في كينيا.