الفاو تتشارك مع صندوق التكيّف لمساعدة الدول الضعيفة على مكافحة تأثيرات التغير المناخي

مشاريع لبناء صمود المجتمعات الريفية المتأثرة بالأنظمة البيئية المتدهورة وندرة المياه المتزايدة

3 يوليو/تموز- تم اعتماد منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) شريكاً منفذاً لصندوق التكيّف، وستبدأ العمل مع هذا الصندوق الدولي على تنفيذ مشاريع تهدف إلى مساعدة الدول الضعيفة في مكافحة التأثيرات الضارة للتغير المناخي.

وبهذا الاعتماد، أصبحت المنظمة الكيان التنفيذي الثالث عشر الذي يعمل مع هذا الصندوق، علماً بأنها معتمدة أيضاً من قبل "صندوق المناخ الأخضر".

وبهذه المناسبة قالت ماريا هيلينا سيميدو نائبة المدير العام للفاو: "إن اعتماد الفاو رسمياً شريكاً لصندوق التكيّف هو خطوة مهمة في عملنا على نشر أمن الغذاء والتغذية في الدول، خاصة تلك المتضررة من التغير المناخي".

وأضافت أن هذا الاعتماد "سيساعد في تعزيز جهود المنظمة لتقوية صمود المجتمعات الريفية وقدرتها على إعادة بناء نفسها بشكل أفضل وسط ظروف التغير المناخي وتدهور الأنظمة البيئية وزيادة ندرة المياه".

وقد عملت الفاو سابقاً مع صندوق التكيّف في المشروع الإقليمي الذي نفذته المنظمة العالمية للأرصاد الجوية لتعزيز صمود المزارع الصغيرة في اثيوبيا وكينيا وأوغندا.

وأنشأت المنظمة الآن وحدة خاصة في قسم الأرضي والمياه التابع لها لتوفير المساعدة العاجلة لتطوير وتنفيذ مشاريع التكيّف في الدول التي لا تستطيع الوصول إلى آليات التمويل الخاص بالمناخ.

بدوره قال ادواردو منصور مدير قسم الأراضي والمياه في الفاو: "منظمة الفاو ملتزمة بدعم الدول لإطلاق إمكاناتها للنمو وتعزيز التكيف مع التغير المناخي لتحقيق التنمية الريفية واستدامة البيئة".

وأضاف أن اعتماد الفاو الجديد من قبل صندوق التكيف هو خطوة مهمة في عمل المنظمة الهادف إلى نشر الأمن الغذائي في الدول، خاصة تلك المتأثرة بتغير المناخ.

وقال إن ذلك "ينسجم بشكل جيد مع جهود المنظمة لتعزيز صمود المجتمعات الريفية وسط ظروف التغيرات المناخية والأنظمة البيئية المتدهورة وزيادة ندرة المياه".

Photo: ©FAO/J.Spaull
إيلين جاليكي وجيفليتي تعملان بمضخة مداس القدم في مالاوي.