FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

أسعار المواد الغذائية لا تكاد تتحرك خلال مارس/آذار

إمدادات الحبوب تتحسن رغم تأزّم أرصدة الحبوب الخشنة

HGW,VM: ©FAO/Alessia Pierdomenico
ظلت أسعار المواد الغذائية بلا حراك تقريباً في الشهر الماضي.
5 إبريل/نيسان 2012، روما -- لم يكد يطرأ أي تغيير على أسعار المواد الغذائية العالمية في غضون مارس/آذار 2012 مقارنة بمستويات فبراير/شباط، وفقاً لأحدث إصدار اليوم من مؤشر أسعار الغذاء لدى منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO" . وبلغ المتوسط العام لمؤشر المنظمة "فاو" 216 نقطة في مارس/آذار بعدما سجل 215 نقطة في فبراير/شباط.

ومن بين شتى المجموعات السلعية، عكست أسعار الزيوت وحدها بعض الارتفاع بينما تراجعت أسعار الألبان.

وبلغ متوسط مؤشر المنظمة "فاو" لأسعار الحبوب 227 نقطة في مارس/آذار، إذ سجلت أسعار الذرة بعض الزيادة بدفع من تراجع المخزونات وتعزُّز أسواق فول الصويا. وفي الوقت ذاته، ظلت أسعار القمح بلا تغيير مع استمرار وفرة الأرصدة، في حين عادت أسعار الأرز إلى الانتعاش نسبياً إثر عدة أشهر من الانخفاض المتواصل، نظراّ إلى الارتفاع الكبير في كميات المشتريات من جانب الصين ونيجيريا.

وكشف مؤشر المنظمة "فاو" لأسعار الزيوت والدهون عن ارتفاع في مارس/آذار إلى 245 نقطة، أي بما يزيد بمقدار 6 نقاط أو 2.5 بالمائة عن مستواه في فبراير/شباط، سواء كاستجابة لحركة الأسواق إزاء بوادر التأزّم خلال عام 2011 / 2012 أو نتيجة لضعف النمو في الإنتاج العالمي من زيت النخيل، ومحدودية الصادرات المتاحة من زيت الصويا، وهبوط إنتاج زيت بذور اللفت... وقد ساهمت هذه العوامل معاً في دفع حركة ارتفاع أسعار الزيوت على الساحة التجارية الدولية.

وسجل متوسط مؤشر المنظـمة "فاو" لأسعار اللحوم 178 نقطة في مارس/آذار فيما يعكس ارتفاعاً طفيفاً عن الشهر السابق، وعزز ذلك ارتفاع هامشي في سعر اللحم البقري وإن ظلّ ذلك أعلى مستوى يسجل لها من قبل. وطرأت بعض الزيادة على أسعار لحوم الخنزير والخراف، بينما تراجعت الأسعار قليلاً في حالة الدواجن وسط تباطؤ الطلب على الاستيراد وفي حالة إمدادات التصدير الكبيرة عموماً. وكمعدل عام، سجلت أسعار اللحوم في الربع الأول من العام ارتفاعاً بنسبة 3.5 بالمائة عن نفس الفترة من السنة الماضية.


في تلك الأثناء بلغ متوسط مؤشر المنظـمة "فاو" لأسعار الألبان 197 نقطة في مارس/آذار ، أي انخفض بمقدار 5 نقاط أو 2.5 بالمائة عن فبراير/شباط مسجلاً بذلك المستوى الأدنى منذ أغسطس/آب 2010. وأظهرت جميع منتجات الألبان ضعفاً خلال الشهر الماضي، وخصوصاً الزبد ومسحوق الحليب المنزوع الدسم والمجبنات الكاملة الدسم. ومنذ وصولها إلى أرقام قياسية في مارس/آذار 2011، أخذت أسعار الألبان عموماً منحى الانخفاض، أيضاً مع تزايد إمدادات العرض من بلدان إقليم المحيط الهندي، وأوروبا، وأمريكا الشمالية. وكنتيجة لذلك فأن الأسعار خلال الربع الأول جاءت 12 بالمائة أقل في عام 2012 عن مستواها في السنة الماضية.

على صعيد آخر، ثبت متوسط مؤشر المنظـمة "فاو" لأسعار السكر عند 342 نقطة خلال نفس الشهر، وبقي بلا تغيير عن مستواه لشهر فبراير/شباط، حتى وإن ظل 30 نقطة أو 8 بالمائة دون مستواه خلال مارس/آذار 2011. وعموماً غلب على الأسواق شعور بالقلق ترقباً للاتّجاه المنتظر قبيل بداية الموسم الجديد في البرازيل، باعتبارها المنتج والمصدّر الأكبر للسكر في العالم. لكن الإبلاغ عن تزايد الإنتاج والإمدادات لدى كل من الهند، والاتحاد الأوروبي، وتايلند ساهم في استمرار الأسعار دون مستوياتها المرتفعة في غضون الموسم الماضي.

أرصدة الحبوب يتوقع ارتفاعها

من جهة ثانية وردت توقعات بتزايد أرصدة الحبوب العالمية المرحّلة في عام 2012 بمقدار مليون طنّ عن الشهر السابق، إلى 519 مليون طنّ؛ ويُعزى إعادة احتساب الكميات الإضافية المتاحة على الأكثر إلى أرصدة محصول الأرز المتزايدة.

ووفق مستوى التوقّعات الحالي، وصلت كميات الحبوب العالمية الجاهزة للاستخدام في عام 2011 / 2012 إلى 22.1 بالمائة، أي أكثر بقليل من نسبة 21.7 بالمائة المسجلة خلال عام 2010 / 2011. ومن بين الحبوب الرئيسية، يتوقع أن ترتفع أرصدة الأرز بالذات بنحو 11 مليون طنّ إلى 152 مليون طنّ، لتمس مستوى الذروة منذ 2000. والمرجح أن يطرأ ارتفاع كبير على أرصدة القمح أيضاً بحدود 7 ملايين طنّ إلى 196 مليون طنّ، كثاني أعلى مستوى لها منذ 2003. أما أرصدة الحبوب الخشنة فمن الممكن أن تهبط بنحو 3 ملايين طنّ إلى 171 مليون طنّ، كأدنى مستوى لها منذ 2008.

توقعات مبكرة لعام 2012 / 2013

لم تزل توقعات المنظمة "فاو" المطروحة لإنتاج القمح خلال عام 2012 بحدود 690 مليون طنّ، أي ما يقل بمقدار 1.4 بالمائة عن الرقم القياسي المسجل في عام 2011، وبلا تغيير عن الشهر الماضي. ورغم هذا الهبوط، فالمنتظر أن تتجاوز إمدادات القمح لعام 2012 / 2013 الاحتياجات المتوقّعة نظراً إلى ضخامة الأرصدة، طبقاً لتقرير الشهر الجاري من مؤشر المنظمة "فاو" لأسعار الغذاء.

وتظهر أسواق الأرز أيضاً وفيرة الإمدادات لعام 2012 / 2013، عقب سنوات من الإنتاج القياسي الذي عزز مستويات الأرصدة المتاحة. وفي جميع الأحوال، فأن إمدادات الحبوب الخشنة ستظل شديدة التأزّم في غضون الأشهر القادمة، وخصوصاً الذرة الصفراء في الولايات المتّحدة باعتبارها المنتج والمصدّر الأكبر في العالم.