مرفق البيئة العالمية يوافق على ما يزيد عن 78 مليون دولار أمريكي لدعم المشاريع التي تأخذ بزمام قيادتها منظمة الأغذية والزراعة

16 من البلدان ستستفيد من المشاريع المصمّمة لصون التنوع البيولوجي وتعزيز خدمات النظم الإيكولوجية ومكافحة تدهور الأراضي والحفاظ على الموارد الطبيعية من الأراضي والمياه.

15 ديسمبر/كانون الأول 2020، روما - رحبت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (المنظمة) بالقرار الذي اتخذه مجلس مرفق البيئة العالمية مؤخرًا القاضي بالموافقة على 13 من المشاريع التي تأخذ بزمام قيادتها المنظمة في 16 بلدًا، بقيمة إجمالية قدرها 78.5 ملايين دولار أمريكي تقريبًا. وقد اتُخذ هذا القرار خلال الاجتماع التاسع والخمسين لمجلس مرفق البيئة العالمية وسيقوم على القرار المتخذ في يونيو/حزيران 2020 بالموافقة على 176 مليون دولار أمريكي للمشاريع
التي تتولى قيادتها المنظمة.

وينصب تركيز هذه المشاريع على الأزمات البيئية العالمية التي تؤثر على إنتاجية واستدامة النظم الزراعية من الأراضي والمياه عبر القارات الخمس. وستنفذ بالشراكة مع حكومات البلدان المعنية وبتمويل مشترك منها: أذربيجان وأفغانستان وإندونيسيا وباكستان والبرازيل وبنن وجزر سليمان وشيلي وطاجيكستان وفانواتو والفلبين وفنزويلا وفيجي ومدغشقر والمكسيك ونيكاراغوا.

وتتيح المشاريع المعتمدة للبلدان وسائل لتمكينها من التصدي لأثر جائحة كوفيد-19 مع العمل في الوقت ذاته على بناء القدرة على الصمود على المدى الطويل أمام الصدمات الناجمة عن تزايد مخاطر المناخ والتدهور البيئي في المستقبل.
كما ستساعد البلدان والمجتمعات المحلية على الأخذ بممارسات أكثر استدامة وقدرة على الصمود أمام المناخ، ورسم سياسات أنجع لصون التنوع البيولوجي والموارد الطبيعية من الأراضي والمياه، وتعزيز اتساق السياسات والتعاون
عبر الحدود.

وصرحّ المدير العام للمنظمة، السيد شو دونيو، قائلًا "ثمة حاجة ملحّة لإيجاد وسائل كفيلة بإعادة البناء على نحو أفضل وأكثر مراعاة للبيئة، وتتيح الشراكة بين المنظمة ومرفق البيئة العالمية فرصًا للبلدان والمجتمعات المحلية لإقامة نظم غذائية وزراعية أكثر شمولًا واستدامة وقدرة على الصمود من أجل إنتاج أفضل وتغذية أفضل وبيئة أفضل وحياة أفضل".

وتجدر الإشارة إلى أن المشاريع المعتمدة ستعود بفائدة مباشرة على 480 ألف شخص، وستؤدي إلى استصلاح أكثر
من 340 ألف هكتار من الأراضي المتدهورة، وإلى تحسين إدارة زهاء 7.4 ملايين هكتار من المناظر الطبيعية و5.2 مليون هكتار من المناطق المحمية البرية والبحرية، والتخفيف من وطأة 12.4 ملايين طن من انبعاثات غازات الدفيئة.

وهذا يستند إلى النتائج التي حققتها حتى الآن الشراكة القائمة بين المنظمة ومرفق البيئة العالمية والتي أفادت قرابة
5 ملايين شخص، وسمحت بخلق 350.000 فرصة عمل في المجتمعات الريفية وبصون التنوع البيولوجي في حوالي
200 من النظم الإيكولوجية البحرية الهشة، وإنقاذ ما يقارب 000 1 من أصناف المحاصيل والأنواع والسلالات الحيوانية من الانقراض.

ويكمن أحد الأمثلة على أحدث المشاريع التي تأخذ بزمام قيادتها المنظمة والتي سيوافق عليها مجلس مرفق البيئة العالمية
في مشروع GreenMex الذي سيقوم بإدراج صون التنوع البيولوجي والإدارة المتكاملة للمناظر الطبيعية وترابط النظم الإيكولوجية في برنامج Sembrando Vida، وهو برنامج للحماية الاجتماعية الريفية في المكسيك. وسيستعين بصون التنوع البيولوجي كوسيلة لضمان سبل عيش أكثر استدامة وتحقيق التنمية الاقتصادية وتأمين أنماط غذائية صحية بدرجة أكبر.

وفي الوقت الذي سيؤدي فيه المشروع المعتمد في فنزويلا إلى خلق فرص عمل خضراء جديدة من خلال اعتماد نهج إيكولوجي زراعي في قطاعي البن والكاكاو، فإن المشروع المعتمد في الفلبين يسمح بالتقليل من حدة الضغوط على النظم الإيكولوجية الناتجة عن خسارة عائدات السياحة من خلال تدريب المجتمعات المحلية الضعيفة على تسويق وبيع السلع المنتجة بشكل مستدام بدلاً من اللجوء إلى الصيد غير القانوني والاستخدام غير المستدام للأراضي.

كما يشمل برنامج العمل مشاريع إقليمية ستساعد البلدان على إدارة الموارد الطبيعية المشتركة على نحو أكثر استدامة. وسيعمل المشروع المعتمد بالنسبة إلى حوض نهر بانج على تطوير إدارة فعالة للمياه العابرة للحدود بين طاجيكستان وأفغانستان بهدف استصلاح الأراضي المتدهورة وتحسين إدارة المناطق المحمية والمناطق المحيطة بها لصون التنوع البيولوجي بصورة أفضل في كلا البلدين. بينما سيؤدي المشروع المعتمد في فيجي وجزر سليمان وفانواتو إلى زيادة القدرة
على الصمود أمام تغير المناخ وتعزيز الأمن المائي والغذائي عبر دول المحيط الهادئ الجزرية الثلاث عن طريق التخفيف
من وطأة الضغط على طبقات المياه الجوفية الساحلية التي تتعرض لاستغلال مفرط من خلال وضع أطر حوكمة سليمة للمياه الجوفية.

Photo: ©Alex Webb/Magnum Photos for FAO / FAO
سوق فواكه وخضروات في المكسيك حيث سيستخدم مشروع GreenMex الحفاظ على التنوع البيولوجي كعامل تمكين لسبل عيش أكثر استدامة ، وتنمية اقتصادية وأنظمة غذائية صحية.