FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

المدير العام يحذر من فجوة التمويل لمنطقة القرن الإفريقي وإقليم الساحل

إمكانية هدر الفرص السانحة لإعادة البناء

الصورة: ©FAO/Giulio Napolitano / FAO
قام المدير العام جوزيه غرازيانو دا سيلفا بأول زيادة له إلى إسبانيا.

10 مايو/آيار 2012، مدريد|روما -- حذّر جوزيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO"، اليوم من فجوة تمويل خطيرة للأنشطة التي تخطط لها المنظمة "فاو" في إقليم الساحل ومنطقة القرن الإفريقي.

وفي غضون كلمة أمام المنتدى الاقتصادي الدولي "Foro Nueva Economia" في العاصمة الإسبانية مدريد، قال غرازيانو دا سيلفا، "حتى إن كان ثمة تقارب متزايد" حول كيفية تدعيم أركان الأمن الغذائي ودفع عجلة التنمية إلا أن هنالك مشكلة خطيرة هي التمويل.

وقال المدير العام للمنظمة "فاو" أن مثالاً واضحاً على هذه الوضعية يتضح من فجوة التمويل الخطيرة لمبادرات المنظمة "فاو" في إقليم الساحل ومنطقة القرن الإفريقي، إذ "نحن في منطقة القرن الإفريقي على وشك أن نفقد الفرصة السانحة للبناء على إنجازاتنا الأخيرة - التي ساعدت فعلياً في التغلّب على المجاعة المعلنة في السنة الماضية بالصومال - من أجل تدعيم مرونة الأسر في مواجهة موجات الجفاف والصمود لها".

وأوضح غرازيانو دا سيلفا أن تعزيز أمن الغذاء مقروناً بإجراءات الطوارئ لدعم الأسر الزراعية لصغار المزارعين في أنشطة الزَرع والإنتاج، مع ترويج مبادرات التنمية على المدى البعيد هي جهود تساهم فعلياً في الحد من الضعف والانكشاف أمام التغيّرات والأحداث العنيفة.

مطلوب جهود مشتركة لمجابهة الجوع

تشير أرقام المنظمة "فاو" إلى أن واحداً من كل سبعة أشخاص في العالم يعاني من سوء التغذية المزمن. ويقول غرازيانو دا سيلفا أن "التغلب على الجوع هو تحد لا قبل للمنظمة وحدها أو أي حكومة بمفردها أن تواجهه فرادياً". وأضاف أن "لا بد من مشاركة المجتمع المدني، والأعمال التجارية الخاصة، والوكالات الدولية، والحكومات من البلدان النامية والمتطورة في هذا السياق معاً. ولهذا السبب فتحنا أبواب المنظمة أمام الحلفاء الجدد ممن نشاطرهم جملة هذه المبادئ المشتركة".

وقال غرازيانو دا سيلفا، الذي يقوم بزيارة رسمية إلى إسبانيا حالياً، "أني على اقتناع من أن إسبانيا ستظل حليفاً استراتيجياً في الحرب على الجوع، إذ يستند صرح هذا التحالف ليس فقط على المساهمات المالية، بل ويرتكز أيضاً على اليقين المشترك بأن عالماً خلوّاً من الجوع هو أمر ممكن، وأن التنمية يمكنها بل ومن الضروري أن تكون مستدامة، وأن البلدان قادرة على التعلّم من بعضها البعض، وكذلك أن سبيل التعدّدية هو الطريق التي علينا أن نسلكها لكي نبلغ أهدافنا المحددة، وأخيراً أن تقدّم البلدان الضعيفة إنما يفيد أيضاً البلدان المتطورة".

وشارك المدير العام للمنظمة "فاو"، جوزيه غرازيانو دا سيلفا، أمس في افتتاح "الطبعة الأولى" من جوائز إسبانيا- منظمة الأغذية والزراعة "فاو"، خلال مراسم ترأستها صاحبة الجلالة الملكة صوفيا، ملكة إسبانيا.