FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

تحرّك للتخفيف من تأزّم السوق العالمية للسلع الغذائية

الأرجنتين تعتزم زيادة صادرات الذرة الصفراء

الصورة: ©FAO/Alessia Pierdomenico
المدير العام للمنظمة "فاو" جوزيه غرازيانو دا سيلفا مع وزير الزراعة الأرجنتيني نوربيرتو ياوهار.

 14سبتمبر/أيلول 2012، روما -- في لقاء اليوم مع جوزيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO"  أكد وزير الزراعة الأرجنتيني نوربيرتو ياوهار أن بلاده ستصدّر 2.75 مليون طنّ إضافية من الذرة الصفراء، من محصولها لعام 2011 / 2012.

وأوضح المسؤول الأرجنتني أن بلاده خصصت 15 مليون طن من الذرة و5 ملايين طن من القمح للتصدير في غضون عام 2012 / 2013 .

وتعد الأرجنتين وهي ثاني أكبر مصدّر للذرة الصفراء، مسؤولة عمّا يصل إلى 15  بالمائة من صادرات الذرة الصفراء على الصعيد الدولي في السنوات الثلاث الأخيرة.

وقال غرازيانو دا سيلفا أن بالنسبة للمنظمة 'فاو' يأتي الحفاظ على أرصدة الأمن الغذائي على ذاك النحو بمثابة استراتيجية جيدة للغاية تساهم في استقرار أسعار السلع الغذائية على الأصعدة الإقليمية والدولية في الوقت الراهن.


مواجهة تطاير الأسعار

ولاحظ كلا غرازيانو دا سيلفا و نوربيرتو ياوهار أن العالم في وضع أفضل اليوم لتحمّل ارتفاع أسعار المواد الغذائية مما كان عليه إبّان أزمة  -- - 2007 - 2008 ، ومن العوامل المساعدة المستجدة يأتي إطلاق نظام معلومات الأسواق الزراعية "AMIS" لدى المنظمة "فاو" على أيدي مجموعة البلدان العشرين الكبرى "G20"، بما يتيحه من شفافية الأسواق، وإنشاء هيئة الاستجابة السريعة "RRF" التي تمكّن البلدان من الرد السريع في حالات أزمات الأسعار. وأشادا المسؤولان بتحسن مستويات التنسيق الجاري في إطار منظومة الأمم المتحدة ككل ممثلة في فريق مهمات الأمم المتحدة الرفيع المستوى المعني بالأمن الغذائي العالمي.

أسعار المواد الغذائية الدولية ثابتة

وقد غذّت المخاوف من حدوث أزمة غذائية حالة القلق الدولي حين اندفع مؤشر أسعار الغذاء لدى المنظمة "فاو" كدليل دولي لرصد وقياس أسعار السلع المتعامل بها عالمياً، ارتفاعاً بنسبة ستة بالمائة في يوليو/تموز. غير أن المؤشر لم يسجل أي تحرّك في الشهر التالي على أي حال.

ومن القضايا الأخرى التي ناقشها غرازيانو دا سيلفا ويوهار إمكانية أن تحدو المضاربة في الأسواق إلى عدم ثبات أسعار الغذاء على نحو متزايد، والتأثير السلبي لذلك على الأمن الغذائي الأسري.

وأكّد المسؤولان على الحاجة لكي يزيد مجتمع المتبرعين الدولي أيضاً من دعمه الفوري والطويل المدى إلى البلدان الفقيرة.

غير أن المسؤولين إذ لاحظا أيضاً أن تحسّن أسعار المواد الغذائية يمكن أن يؤدي دوراً إيجابياً في تحفيز الاستثمار والإنتاج الزراعي لدى البلدان النامية، فقد أكدّا أن ذلك سيضحى ممكناً فقط إن تلقّى المزارعون دعماً ملائماً في إطار بيئة للتمكين والاستثمار.