FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

الأغذية التقليدية والتوعية التغذوية مفتاح لمناهضة الجوع وسوء التغذية

الزراعات الصُغرى والإنتاج المحليّ لهما دور كبير

الصورة: ©FAO/Giuseppe Bizzarri
الأغذية التقليدية والتوعية قد تنهض بالحمية الغذائية وتخفف من تأثير ارتفاع أسعار الغذاء

28 سبتمبر/أيلول 2012، نيويورك/روما -- ذكر جوزيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO"، اليوم أن ترويج الأغذية التقليدية وتحسين التوعية التغذوية بوسعها أن تنهض بالحمية الغذائية وتخفِّف من تأثير الارتفاع في أسعار المواد الغذائية الدولية. وكان المدير العام للمنظمة "فاو"، يتحدث في غضون اجتماع رفيع المستوى حول التغذية على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتّحدة في نيويورك.

ويأتي هذا الحدث الذي عقده الأمين العام للأمم المتّحدة بان كي مون، للمّ شمل المسؤولين السياسيين ورجال الأعمال والعلماء وزعماء المجتمع المدني، في اجتماع واحد بنيويورك بغية استعراض التقدّم المحرز في إطار حركة "مؤازرة تحسين التغذية " (SUN)، على مدى العام المنصرم، وتأمين التزامات جديدة لصالح استثمارات أكبر في مجال التغذية.

وقال غرازيانو دا سيلفا، "إن استعادة أغذية تقليدية مثل الكسافا والكينوا وغيرها من البقوليات مع المواد الغذائية غير السلعية إنما تتيح استراتيجية صائبة لمواجهة ارتفاع وتقلّب أسعار المواد الغذائية الدولية". وأضاف أن "ذلك يوفر فرصة ممتازة لترويج الزراعات الصغرى والإنتاج المحليّ".

وفي الوقت الراهن توفر ثلاثة محاصيل أساسية كبرى هي الذرة والقمح والأرز، 60 بالمائة من الطاقة الغذائية ذات الأصل النباتي على المستوى العالمي. ومع تزايد مستويات الدخل لدى البلدان النامية، تتخلى أعداد ضخمة من السكان عن استهلاك الأغذية النباتية التقليدية لاتّباع حمية غنية باللحوم والألبان والدهون والسكريات.

وأكد المدير العام للمنظمة "فاو" أن "تشجيع التوعية الغذائية والتغذوية هي تحدّ رئيسي تواجهه الأمم النامية والمتطورة على حد سواء". وأضاف "فبينما يعاني 900 مليون شخص من نقص الغذاء في جميع أنحاء العالم، ثمة ملياران إضافيان من البشر ممَن يعانون شكلاً على الأقل من سوء التغذية".

وكرّر غرازيانو دا سيلفا التزام المنظمة "فاو" بالعمل مع الشركاء في إطار الأمم المتّحدة لمواصلة الحرب على الجوع وسوء التغذية، قائلاً "ينجز كلّ من وكالاتنا شيئاً مختلفاً في خدمة هذه القضية، وحين نعمل معاً تتجاوز النتائج النهائية مجموع الأجزاء المكوّنة لهذا الجهد".

والمقدّر أن المؤتمر الدولي للتغذية عقب 21 عاما "ICN+21"، الذي يقوم بالإعداد له كل من المنظمة "فاو" ومنظمة الصحة العالمية في نوفمبر/تشرين الثاني 2013، سوف يهيئ الفرصة لتعبئة الإرادة السياسية والموارد الضرورية للنهوض بمستويات التغذية الدولية والترويج لإطار تغذوي متعدّد القطاعات على الصعيد العالمي الشامل، طبقاً لرؤية المدير العام.