FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

التعاونيات حلفاء حاسمون في معركة الجوع

المدير العام: التعاونيات تتيح نفاذ المزارعين الفقراء إلى الأسواق وخفض الفقر

الصورة: ©FAO/Giulio Napolitano
لقطة للمدير العام خلال بيانه أمام تجمع التعاونيات العالمي.
31 اكتوبر/تشرين الأوّل 2012، روما -- صرح جوزيه غرازيانو دا سيلفا، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO"، أمام التجمّع العالمي للتعاونيات الزراعية خلال اجتماعه بمدينة مانشستر اليوم أن واحدة من الفرص الوحيدة المتاحة أمام صغار منتجي الغذاء في النفاذ والمنافسة بالأسواق المحليّة والعالمية تتمثل في توحيد الصفوف على هيئة تعاونيات.

على نفس الصعيد، يُحتفل بعام 2012 سنة دولية للتعاونيات في جميع أنحاء العالم.

وفي بيان رئيسي أمام التجمع العالمي للتعاونيات قال غرازيانو دا سيلفا أن "التعاونيات تتبع القيم والمبادئ الجوهرية الحاسمة للعمل المنصف، الذي يرمي إلى تمكين أعضائها ومجتمعاتها وإفادتهم". وأضاف أن "لذلك مغزى على الأخص في حالة المجتمعات الريفية الفقيرة، حيث يعد ضم الجهود معاً حاسماً لتدعيم التنمية المحليّة المستدامة".

وأوضح أن النموذج التجاري التعاوني بالنسبة لصغار المزارعين والمزارعين المتوسطي النطاق ومثلهم صيادو الأسماك، إنما يساعد على إضافة مزيد من القيمة إلى إنتاجهم، وتمكينهم من النفاذ إلى الأسواق. بل ونجح العديد من منتجي الغذاء بفضل تعاونياتهم، من المشاركة في نقاش تقرير السياسات التي تؤثّر مباشرة على مجريات حياتهم.

وفي كلمة موجهة إلى التجمع التعاوني الدولي، أكدت السيدة باولين غرين، رئيس التحالف التعاوني الدولي "ICA"، على أهمية مشاركة السكان في سياق اتخاذ القرار.

تقليص الفقر لاحتواء الجوع

ذكر المدير العام للمنظمة "فاو" أنه "سواء كان ذلك في المملكة المتّحدة، أو البرازيل، أو كينيا، أو تايلند... تساعد التعاونيات على توليد فرص العمل وتعزيز الاقتصادات الوطنية وخفض الفقر"، متحدثاً أمام أعضاء تجمع التعاونيات العالمي الذين يحضرون اجتماعات التجمع لمدة أسبوع من مختلف أنحاء العالم. وأضاف أن "التعاونيات تساعد تباعاً على النهوض بالأمن الغذائي".

وذكّر غرازيانو دا سيلفا بأن عدد الجياع حتى ولو هبط بحدود 132 مليوناً منذ 1990، فما ينفك في حدود 870 مليون جائع اليوم، وهو أمر غير مقبول في عالم ينتج غذاء يكفي الجميع.

وأكد المدير العام أن المنظمة "فاو" ملتزمة برعاية نمو التعاونيات الزراعية، أيضاً بتسمية سفراء خاصين للتعاونيات يعنون بنشر رسالتها، ومن خلال تطوير نُهُج عملها وإرساء خطوط توجيهية ومنهجيات وإتاحة تدريب وأدوات على النمو التنظيمي ودعم السياسات.

وأهاب المدير العام بالجمهور المساهمة في خطة العمل العالمية التي ستتبلّور في سياق السنة الدولية للتعاونيات، ربما بمساعدة التعاونيات الأقل تطورّاً لدى البلدان النامية.

ورحب غرازيانو دا سيلفا بالاقتراح المقدّم إلى التحالف التعاوني الدولي لإنشاء صندوق تمويل عالمي لدعم أنشطة التعاونيات في عموم البلدان النامية، مع التركيز على التعاونيات الزراعية والريفية في إفريقيا.

وقال رئيس مجموعة البنوك التعاونية والتعاونية العالمية للتنمية، بول فلاورز، أن "الهدف يتمثل في أن تصبح تعاونياتهم بنفس متانة تعاونياتنا".