FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

مؤشر أسعار الغذاء ينخفض 7 بالمائة في نهاية العام الماضي

تراجُع الدليل الدولي للشهر الثالث على التوالي في ديسمبر/كانون الأوّل

الصورة: ©FAO/Raphy Favre
سجلت أسعار الذرة هبوطاً حاداً في ديسمبر/كانون الأوّل.

10 يناير/كانون الثاني 2013، روما -- للشهر الثالث على التوالي سجل مؤشر أسعار الغذاء، لدى منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO"، انخفاضاً خلال ديسمبر/كانون الأوّل 2012 بمقدار 1.1 بالمائة.

وترتّب هذا الانخفاض في الشهر الأخير من العام المنصرم للمؤشر الذي سجّل 209 نقاط كمتوسط، على تراجع الأسعار الدولية للحبوب والزيوت والدهون علماً بأن أدنى مستوى للدليل الدولي سُجل في يونيو/حزيران 2012 بما يعادل200  نقطة.

وقياساً على عام 2012 ككل، بلغ متوسط مؤشر أسعار الغذاء212  بالمائة، أي ما يقل عن عام 2011 بمقدار 7 بالمائة، إثر الهبوط الحاد في غضون السنة الماضية لأسعار السكّر (17.1 بالمائة)، ومنتجات الألبان  ) 514. بالمائة)، والزيوت (10.7 بالمائة).

وجاء انخفاض الأسعار لعام 2012 ككل أكثر اعتدالاً بكثير في حالة الحبوب (2.4 بالمائة)، واللحوم (1.1 بالمائة).

ويقول الخبير جومو سوندارام، المدير العام المساعد المسؤول عن قسم التنمية الاقتصادية والاجتماعية لدى المنظمة "فاو"، أن "الوضع يأتي عكسياً للاتجاه في يونيو/حزيران من العام الماضي حين حَدت الزيادات الحادة في الأسعار إلى مخاوف من أزمة غذاء جديدة. لكن التنسيق الدولي، أيضاً من خلال نظام معلومات الأسواق الزراعية 'AMIS'، مقروناً بتباطؤ الطلب الدولي وسط ركود الاقتصاد العالمي... ما لبثت أن ساعدت سريعاً على وضع حد لقفزات الأسعار وأشاعت الهدوء في الأسواق بحيث انتهى عام 2012 بالنتائج الراهنة".

في تلك الأثناء، بلغ مؤشر أسعار المنظمة للحبوب 250 نقطة في ديسمبر/كانون الأوّل، في ما يعادل 2.3 بالمائة أو 6 نقاط دون مستواه في نوفمبر/تشرين الثاني. وعلى امتداد عام 2012 بأسره، بلغ متوسط الدليل الدولي للحبوب 241 نقطة، أو 2.4 بالمائة دون مثيله لعام 2011. وعقب الارتفاع الملحوظ بين يوليو/تموز وسبتمبر/أيلول 2012 وسط شكوك الإنتاج وتأزّم الإمدادات، لم تلبث أسعار تصدير الحبوب أن تراجعت، نظراً إلى ضعف الطلب لأغراض الاستهلاك الغذائي والاستخدامات العلفية والصناعية.

وفي ديسمبر/كانون الأوّل، هبطت أسعار الذرة الصفراء بقوّة، بينما خففت كميات الصادرات الكبيرة القادمة من أمريكا الجنوبية الضغوط الواقعة على السوق الدولية. في حين انخفضت أسعار الأرز أيضاً في ديسمبر/كانون الأوّل مع توقعات الحصاد الجيدة، فلم تكد أسعار القمح تتغيّر مع ركود حركة التجارة الدولية من هذه السلعة الرئيسية.

الزيوت والدهون تواصل الهبوط

بلغ مؤشر المنظمة "فاو" لأسعار الزيوت والدهون 197 نقطة في ديسمبر/كانون الأوّل، أي ما يقل بمقدار 1.9 بالمائة أو 4 نقاط دون مستواه في نوفمبر/تشرين الثاني، مسجّلاً بذلك الهبوط الشهري الرابع على التوالي والمستوى الأدنى له منذ سبتمبر/أيلول 2010. ويعزى السبب الرئيسيّ لذلك إلى التزايد المستمر للأرصدة العالمية الكبيرة من مخزونات زيت النخيل. وبالنسبة لعام 2012 ككل بلغ متوسط الدليل الدولي لهذه السلع 225 مقارنة بما يبلغ 252  نقطة في عام 2011.

وسجل متوسط مؤشر المنظمة "فاو" لأسعار اللحوم 176 نقطة في ديسمبر/كانون الأوّل، أي ما يقل على نحو طفيف عن نوفمبر/تشرين الثاني. وبينما ظـلّت أسعار جميع أصناف اللحوم قريبة من مستوى نوفمبر/تشرين الثاني، هبطت أسعار لحم الخنزير بنسبة 2 بالمائة، أو 3 نقاط. وبلغ متوسّط الدليل 175 نقطة في غضون 2012، أي في ما يقل فقط عمّا بلغ 177 نقطة لعام 2011.

كما سجل مؤشر أسعار الألبان لدى المنظمة "فاو" 197 نقطة في ديسمبر/كانون الأوّل، أي ما يزيد بمقدار 0.9 بالمائة أو نقطتين، عن مستواه لشهر نوفمبر/تشرين الثاني. وفي غضون الربع الأخير من عام 2012، استقرّت أسعار الألبان إثر ارتفاع من مستوياتها الواطئة في منتصف السنة. وسجل متوسط قيمة الدليل خلال 2012 ما مقداره 189 نقطة، أي ما يقل بفارق حاد عن 221 نقطة في عام 2011. وعموماً، تظل سوق الألبان متوازنة وإن تعرّضت على نحو متزايد لتغيّرات في الإمدادات التي تتوقف على أحوال الرعي وتوافر الأعلاف وأسعارها.

وفي الوقت ذاته بلغ مؤشر المنظمة "فاو" لأسعار السكر 274 نقطة في ديسمبر/كانون الأوّل، أي ما يقل على نحو طفيف عن نوفمبر/تشرين الثاني وما يشكل أوطاً قيمة منذ أغسطس/آب 2010. وخلال عام 2012  بلغ متوسط الدليل 306 نقطة ككل، في ما يقل عن السنة السابقة بمقدار 17.1 بالمائة. وحالت توقّعات الزيادة الثالثة على التوالي في الإنتاج العالمي من السكر وإمدادات التصدير الكبرى الممكنة للموسم التسويقي 2012 / 2013 ، ولا سيما في البرازيل، دون حركة ارتفاع الأسعار الدولية لهذه السلعة لمعظم النصف الثاني من 2012.