FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

مؤشر أسعار الغذاء يظل ثابتاً في يناير/كانون الثاني

إنتاج العالم من الحبوب عام 2012 يتراجع لكن آفاقه تبدو مواتية لعام 2013

الصورة: ©FAO/Giulio Napolitano
لم تسجل أسعار المواد الغذائية أي تحرّك خلال يناير/كانون الثاني 2013.

7 فبراير/شباط 2013، روما -- عقب ثلاثة أشهر من الانخفاض المتواصل استقر مؤشر أسعار الغذاء لدى منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة  "FAO"  عند 210 نقطة في يناير/كانون الثاني 2013، حيث وازنت الزيادات في أسعار الدهون والزيوت انخفاض أسعار الحبوب والسكر بينما ظلّت أسعار اللحوم والألبان بلا أي تغيّرات تُذكر.

ويأتي هذا التوقف في حركة الدليل الدولي بمثابة تبدّل هام في اتجاه تقديرات منظمة "فاو" بالنسبة لإنتاج الحبوب العالمي عام 2012، والذي يقدَّر الآن في حدود 2302 مليون طنّ، أي ما يفوق التوقعات الصادرة في ديسمبر/كانون الأوّل بمقدار 20 مليون طن.

وأشار "موجز العرض والطلب الشهري" لدى منظمة "فاو" إلى أن التعديلات المستجدة تعكس على الأكثر إعادة تقدير لإنتاج الذرة الصفراء في الصين، وأمريكا الشمالية، وفي بلدان رابطة الكومنولث المستقلة بأوروبا. وحتى بالمستوى الجديد فسوف يبقى ناتج الحبوب العالمي دون مستواه من حصاد محاصيل عام 2011 القياسي بمقدار 2 بالمائة.

وتؤشّر البوادر المبكرة لإنتاج 2013 من الحبوب إلى زيادة في الناتج العالمي من القمح، ويساهم في هذه الإمكانية إلى حد بعيد تخصيص ما يتراوح بين 4 إلى 5 بالمائة كزيادة في رقعة زراعة القمح لدى بلدان الاتحاد الأوروبي، حيث سادت أحوال جوية مواتية عموماً إلى الآن. ومن جهة ثانية.

وفي الولايات المتحدة الأمريكية فعلى الرغم من توقعات الزيادة بمقدار 1 بالمائة في كميات القمح المنزرع وإمكانيات التوسع اللاحقة خلال فصل الربيع، إلا أن الجفاف الحاد الذي يسود مناطق السهول الجنوبية لم ينفك يلحق ضرراً بالمحاصيل التي أبلغ عن أن حالتها باتت "جِد رديئة".

وفي تقدير كبير اختصاصيي المنظمة الخبير عبد الرضا عباسيان، "فعلى ضوء التأزم الشديد في الإمدادات تبقى حالة الطقس عاملاً مهمّاً لتقرير الأسعار. وبالنسبة إلى العديد من أنواع الحبوب لا بد من زيادة الإنتاج إلى حد كبير هذه السنة لكي نتجنّب حدوث قفزات سعرية غير متوقعة".

هبوط الأرصدة العالمية من الحبوب

تقدَّر أرصدة الحبوب العالمية في نهاية الموسم المحصولي لعام 2013 بنحو 495 مليون طنّ، مما يتيح مخزوناً عالمياً جاهزاً للاستخدام مقداره 20.6 بالمائة، أي أقل من 22 بالمائة لعام 2011 / 2012 وإن كان أعلى من أوطأ المستويات المسجلة بمقدار 18.7 بالمائة في عام 2007 / 2008.

والمتوقع أن تتراجع التجارة العالمية من الحبوب خلال 2012 / 2013 إلى ما مقداره 297.5 مليون طنّ، أي ما يقل بنسبة 6 بالمائة عن الموسم السابق وإن ظل أعلى بمقدار 2 مليون طنّ من التوقعات السائدة سابقاً في ديسمبر/كانون الأوّل 2012. ومن بين المستجدات الرئيسية في سوق الحبوب العالمية لعام 2013 يأتي استئناف الصادرات الكبرى بمقدار 6.5 مليون طنّ إلى جانب شحنات الذرة الصفراء ذات الحجم القياسي من البرازيل بمقدار 22 مليون طنّ، فيما يخفّف بالتأكيد من تأزّم العرض والطلب العالميين من سلعة الحبوب.

حالة الأسعار الدولية

وفيما يتعلق بالأسعار الدولية الحالية، فقد هبط مؤشر منظمة "فاو" لأسعار الحبوب بمقدار 1.1 بالمائة، أو ما يضاهي ثلاث نقاط تقريباً إلى 247 نقطة في يناير/كانون الثاني. وواصل الدليل الدولي لأسعار الحبوب حركة انخفاضه منذ اكتوبر/تشرين الأوّل في ما يعكس على الأكثر تحسّناً في حالة المحاصيل.

وسجل مؤشر المنظمة لأسعار الزيوت والدهون 205 نقطة في يناير/كانون الثاني، بارتفاع نسبته 4.4 بالمائة، أو 9 نقاط عن مستواه خلال ديسمبر/كانون الأوّل 2012 ليعكس حركة الهبوط الحثيث على مدى الأشهر الأربعة الأخيرة. وتُعزى العودة إلى الحالة الطبيعية على الأكثر إلى زيت النخيل الذي وقع تحت طلبات استيراد جديدة.

أمّا مؤشر أسعار الألبان فسجّل 198 نقطة في يناير/كانون الثاني، ليأتي أعلى قليلاً من ديسمبر/كانون الأوّل.

وبلغ متوسط مؤشر منظمة "فاو" لأسعار اللحوم 176 نقطة في يناير/كانون الثاني، أي ما يقل بشكل طفيف عن ديسمبر/كانون الأوّل. وتأتي تسعيرات كلّ أصناف اللحوم مستقرّة عموماً، مع افتراض وهن بسيط واضح في أسعار الدواجن ولحم الخنزير. في تلك الأثناء كشف مؤشر منظمة "فاو" لأسعار السكّر الذي سجل 268  نقطة في يناير/كانون الثاني، عن انخفاض مقداره 2.2 بالمائة، أو ما يضاهي 6 نقاط مقارنة بشهر ديسمبر/كانون الأوّل. وهبطت الأسعار بذلك للشهر الثالث على التوالي بناءً على توقّعات التصدير الكبرى على الصعيد العالمي بسبب الفوائض الضخمة المتاحة للتصدير في عام 2012 / 2013، على الأخص من جانب كلا البرازيل وتايلند.

ويورد مؤشر أسعار منظمة "فاو" مقياساً للتغيير الشهري في الأسعار الدولية لسلة من السلع الغذائية الرئيسية.