FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

كوادر وكالات الأمم المتّحدة المختصة بالغذاء في موزمبيق تتلقى جائزة البراعة

خبراء منظمات "فاو" وإيفاد وبرنامج الأغذية العالمي يرسون مثالاً يُحتذى على فعالية "العمل سوياً"

الصورة: ©IFAD/Robert Maass
بفضل مضخات المياه التي شغلتها وكالات الأمم المتحدة الثلاث في موزمبيق تحسنت مستويات الصحة العامة.

14 فبراير/شباط 2013، روما -- في إقرار جديد بأهمية الشراكة في معالجة القضايا العالمية، نال خبراء منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة .FAO.  والصندوق الدولي للتنمية الزراعية .إيفاد. وبرنامج الأغذية العالمي .WFP.  اليوم جائزة لعملهم البارز سوياً في موزمبيق.

ففي غضون السنوات العديدة المنصرمة، تعاونت أفرقة خبراء الوكالات الدولية الثلاث عن كثب للمساعدة على النهوض بحالة الأمن الغذائي الوطني.

وقال المدير العام لمنظمة .فاو. جوزيه غرازيانو دا سيلفا أن .خبراء الوكالات الثلاثة في موزمبيق زادوا من مزاياهم المقارنة ومعارفهم في إنجاز مستويات ممتازة من التآزر، لوضعها في خدمة الأشد ضعفاً في المجتمع.؛ مضيفاً أن .البرامج التي واصلوا تنفيذها بخبرة والتزام ساعدت الآلاف من صغار المزارعين وأسرهم".

وقُدِّمت الجائزة الأولى للبراعة وهي العمل سوياً في الميدان، إلى خبراء المنظمات الثلاثة في موزمبيق في حدث نُظّم في روما بمقرّ الصندوق الدولي للتنمية الزراعية خلال انعقاد اجتماعات مجلس محافظيه الرئيسي. وتأمل الجائزة في مزيد من تحفيز التعاون بين الوكالات لإنجاز أنشطة الامتياز على المستوى الدولي.

وقال رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية كانايو نوانزي، "حيثما نعمل سوياً، لا سيما على أساس مضافرة الأهداف والجهود والاختصاصات، يُبرز تعاوننا الأولويات العليا للأمن الغذائي والتغذوي بكل جلاء".

وقُدمت جائزة البراعة مقابل برنامج تجريبي مشترك تركّز على خفض مستويات خسائر الإنتاج وما بعد الحصاد لصغار المزارعين، وخلال الفترة من عام 2008 إلى 2011 غطى البرنامج 17000 من المزارعين عبر 14 جمعية زراعية، وقد نجح بعضهم فعلياً في تحقيق زيادات في فائض الإنتاج بمقدار 30 بالمائة.

وكان البرنامج، المعروف باسم "قيمة السلع وروابط السوق لجمعيات المزارعين"، معروفاً في السابق كأحد أفضل أمثلة التعاون في إطار الأمم المتّحدة. وساهمت كلّ من الوكالات الدولية بمجال اختصاصها وخبراتها إذ أن نماذج الاقتناء المتقدمة التي ينجزها برنامج الأغذية العالمي تعزّزت بقوة بفضل جهود منظمة "فاو" والصندوق الدولي للتنمية الزراعية في مجال تقنيات رفع الإنتاج، وبفضل تحسين إدارة الأعمال وقدرة النفاذ إلى الأسواق والحصول على الائتمان.

وذكرت السيدة إرثرين كازين، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، أن "لا منظمة واحدة تستطيع أن تحسم تحدّي أمن الغذاء منفردة. إن روح التعاون التي تجلّت من جانب أفرقة وكالاتنا المشتركة كانت ضرورية لإنجاز مهامها، عملياً ومساعدة أبناء موزمبيق على انتشال أنفسهم من براثن الجوع والفقر". وأضافت، "يجب أن نستمرّ في العمل بعناية سوياً، ومن الأهمية بمكان أن نرتّب أهدافنا وأنشطتنا لمنفعة من نعنى بخدمتهم".

ومن خلال البناء فوق صرح نجاحاتها السابقة، تواصل الوكالات الدولية الثلاث في روما جهود تعاونها أيضاً في البرنامج المعروف باسم "التقدّم المتسارع نحو بلوغ أهداف الألفيّة في موزمبيق". وبموجب البرنامج الجديد، تهدّف الوكالات الثلاث إلى زيادة الطلب على الأغذية المغذّية في صفوف المزارعين وصيّادي الأسماك المشاركين، وبذا النهوض بأمنهم الغذائي والتغذوي. وستواصل العمل بالتنسيق مع موزمبيق لضمان دعم الحكومة للأولويات الوطنية.