FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

التنظيمات الدولية توجِّه الأنظار إلى صيد الأسماك غير المشروع

التركيز على إجراءات دولة العلم باعتبارها طرفاً مسؤولاً

الصورة: ©FAO/A. Urcelayeta
لا غني عن التعاون بين البلدان لضمان الصيد المستدام للأسماك.

28 فبراير/شباط 2013، روما -- بعد سنوات من المفاوضات اتخذت البلدان أخيراً خطوة كبرى في مواجهة صيد الأسماك غير المشروع بلا تنظيم أو إبلاغ (IUU)، باعتباره أحد أخطر التهديدات المسلطة على ثروات العالم السمكية المستدامة وموارد المعيشة المعتمدة عليها.

واتُفق على ما يعرف بتسمية "الخطوط التوجيهية الطوعية لأداء دولة العلم" التي تقودها منظمة "فاو"، عقب خمس سنوات من المشاورات وبناء إجماع دولي بهدف التقليل من أنشطة الصيد غير القانونية بلا تنظيم أو إبلاغ في البحار من خلال رفع درجات مسؤولية دولة العلم - أو تلك البلدان التي تسجّل سفن صيد الأسماك لديها وتخوّلها حق رفع أعلامها الوطنية.

والمعتزم أن تُطرَح جملة الخطوط التوجيهية الطوعية تلك على لجنة مصايد الأسماك "COFI"، لدى منظمة "فاو" لاعتمادها خلال جلستها القادمة في يونيو/حزيران 2014.

وتتضمّن التعليمات الموصّى بها حثّ بلدان العلم ذات الشأن وتشجيعها ومساعدتها على الامتثال لواجباتها الدولية للسماح برفع الأعلام الوطنية من قِبل سفن صيد الأسماك ومراقبتها. كما تشمل إجراءات ممكنة أيضاً قد تتخذ ضد دولة العلم في حالة عدم التزامها عمداً.

وبينما لا تتاح أرقام دقيقة معروفة حول الظاهرة فمن المقبول على نطاق واسع اليوم اعتبار أن مشكلة صيد الأسماك بلا تنظيم أو إبلاغ قد تفاقمت بقوة على مدى العقدين المنصرمين وبلغت حدوداً بالغة من الخطورة.

وقام على تمويل الاستشارات التقنية لتطوير الخطوط التوجيهية الطوعية تلك، حكومات كل من كندا، ونيوزيلندا، والنرويج، والولايات المتحدة الأمريكية، إلى جانب المفوضية الأوروبية.

إنجاز كبير

في تقدير الخبير أرني ماثيسن، المدير العام المساعد لقسم مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية، لدى منظمة "فاو" فإن "الخطوط التوجيهية الطوعية لأداء دولة العلم هي إنجاز حقيقي، وأداة ثمينة في الجهود المبذولة لمنع وردع والقضاء على صيد الأسماك غير القانوني بلا تنظيم أو إبلاغ".

وأضاف، "ففي نهاية المطاف تستطيع هذه التعليمات المساعدة على ضمان الحماية الطويلة الأجل والاستخدام المستدام للموارد البحرية الحيّة الثمينة والنظم البيئية ذاتها".

ومضى قائلاً "فكلنا نواجه تحدّي الاستدامة، وهذه التعليمات تؤشّر للبلدان طريقاً جديدة للعمل سوياً على مواجهة هذا التحدّي".

وتجمع الخطوط التوجيهية الطوعية جملة واسعة التنوع من التعليمات المقترحة متضمنة معايير تقييم الأداء وإجراءات تنفيذ التقديرات، والتعاون بين بلدان العلم والدول الساحليّة. كما تتناول "سبل تشجيع والالتزام والردع في حالة عدم التزام دول العلم، ووسائل التعاون مع البلدان النامية في بناء القدرات وتطويرها، والدور الذي يسع منظمة 'فاو' أن تنهض به في دعم سياق هذه العمليات".

دعم من "فاو"

بالإضافة إلى تيسير مهمة تطوير الخطوط التوجيهية فمن المقرر أن تتولى منظمة " فاو" مراقبة تطبيق التعليمات ورفع التقارير إلى لجنة مصايد الأسماك الدولية لديها. وعلاوة على المساعدة التقنية إلى البلدان التي تتطلّب دعماً، تتضمّن إجراءات بناء القدرات تطوير إطار قانوني وتنظيمي كاف؛ وتدعيم الهياكل المؤسساتية والبنية التحتيّة لضمان السيطرة الكافية على سلوكية سفن الصيد؛ وتحسين مستويات المراقبة والرصد، وأخيراً التدريب.

ويقول الخبير ماثيو كاميلليري، المسؤول عن الاتصال في شعبة سياسات واقتصاديات الثروة السمكية وتربية الأحياء المائية لدى منظمة "فاو"، "قد تتطلب بعض بلدان العلم مساعدة أكثر من غيرها إذ قد تُعوزها متطلبات الإعداد المؤسساتي والمعرفة التقنية وقد تشح لديها الموارد البشرية والمالية، أو قد ينقصها الدافع لتوجيه جهودها واستثمار مواردها، وفي تلك الحالة ينبغي إبراز اعتبار أن هنالك منافع كبيرة في الأجل الطويل كثمرة للالتزام".

وتقتفي الخطوط التوجيهية الطوعية التي طورتها المنظمة خطى قوانين البحار الأخرى المطبقة دولياً، مثل اتفاقية الأمم المتّحدة لقانون البحار المبرمة بتاريخ 10 ديسمبر/كانون الأوّل 1985، والصكوك الدولية الأخرى كمدونة السلوك للإدارة المسؤولة للثروات السمكية التي اعتمدتها منظمة "فاو" عام 1995، وأيضاً خطة العمل الدولية التي وضعتها منظمة "فاو" عام 2001 الدولية لمنع وردع والقضاء على صيد الأسماك غير المشروع بلا تنظيم أو إبلاغ.

لجنة المنظمة لمصايد الأسماك

وتشكل لجنة مصايد الأسماك الدولية لدى منظمة "فاو" المنتدى الوحيد القائم بين الحكومات لبحث قضايا الثروات السمكية ذات الأبعاد الدولية ومشكلات تربية الأحياء المائية وإصدار توصيات نوعية دورية إلى الحكومات، وهيئات الأسماك الإقليمية، والمنظمات غير الحكومية، والعاملين في قطاع الأسماك، بالإضافة إلى توجيه أنشطة منظمة "فاو" والمجتمع الدولي ككل.

وتواصل لجنة مصايد الأسماك الدولية التأكيد على الطبيعة الضرورية لالتزام دول العلم بواجباتها، بموجب القانون الدولي.

لمزيد من المعلومات حول الخطوط التوجيهية الطوعية لأداء دولة العلم وغيرها من الصكوك الدولية المتعلقة بالصيد غير القانوني بلا تنظيم أو إبلاغ "IUU":  http://www.fao.org/fishery/en.