FAO.org

الصفحة الأولى > وسائل الإعلام > مقالات إخبارية

منتجات الألبان تدفع مؤشر أسعار الغذاء صعوداً بحدود واحد بالمائة

تقلبات أسعار السلع الأخرى تظل محدودة

Photo: ©FAO/Giulio Napolitano
إمرأة تتسوق لشراء الجبن في سوازيلند.
11 إبريل/نيسان 2013، روما -- ارتفع مؤشر أسعار الغذاء لدى منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "FAO" بمقدار واحد بالمائة في مارس/آذار مقارنة بالشهر السابق، مدفوعاً على الأكثر بزيادة مقدارها 11 بالمائة في أسعار منتجات الألبان، التي تؤلّف 17 بالمائة من سلة الأسعار السلعية المتضمَّنة في احتساب التحركات السعرية لفهرس منظمة "فاو" العام.

وفي تلك الأثناء، راجعت منظمة "فاو" تقديراتها لمستويات العرض والطلب العالمية من الحبوب في التقييم الأخير لعام 2012، إلى أعلى بفارق بسيط يبلغ نحو 3 ملايين طنّ وهو ما يقل بمقدار 2 بالمائة عن المستوى القياسي لعام 2011.

وأوردت منظمة "فاو" في أحدث إصدار من "ملخص حالة العرض والطلب على الحبوب" أن "إنتاج الحبوب العالمي عام 2013 يمكن أن ينتعش شريطة ألا تحول دون ذلك التطرفات الشديدة في الطقس بمناطق الإنتاج الرئيسية". ويبدو "أن مواسم حصاد الحبوب ستكون إيجابية عموماً، ولا سيما محاصيل الحبوب التي تتفوق كمياً بالفعل، فيما يُتوقَع أن تزداد عمليات زرع الأرز والحبوب الخشنة في غضون الأشهر المقبلة بفضل الأسعار الجذّابة".

وتتنبأ المنظمة بأن "إنتاج القمح العالمي في عام 2013 من المنتظر أن يرتفع بحدود 4 بالمائة إلى 690 مليون طنّ، أي إلى ثاني أعلى مستوى له في أعقاب كمية 700 مليون طن المسجلة عام 2011".

تقلبات قوية في أسعار الألبان

تشـير أرقام منظمة "فاو" إلى أن أسعار الألبان قفزت بمقدار 22 نقطة في مارس/آذار إلى 225 نقطة إجمالاً، لتسجّل بذلك واحدة من أشد التغيرات وطأة. ويُعزى هذا الارتفاع إلى الطقس الحار والجاف في جنوب المحيط الهادي، الذي أدّى إلى انخفاض شديد في إنتاج الحليب رافقه تراجع إقليمي في معالجة منتجات الألبان.

وتستند أسعار الألبان المقدّرة في حساب مؤشر أسعار "فاو" على الأكثر إلى صادرات نيوزيلندا، باعتبارها مُصدِّر الألبان الأكبر في العالم، لهيمنتها على ثلث التجارة الدولية من سلع الألبان. كما ارتفعت أسعار تصدير منتجات الألبان أيضاً لدى المصدِّرين الآخرين الرئيسيين، مثل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وإن جاء ذلك دون نيوزيلندا.

وفي تقدير مؤشر منظمة "فاو" لأسعار الغذاء فإن "الزيادة الاستثنائية تعكس جزئياً عدم اليقين السائد في السوق إذ يلتمس المشترون مصادر تموين بديلة". وما زالت منتجات الآلبان المنتَجة في أوروبا بلا أن تستعيد مستوياتها السابقة بالكامل في أعقاب شتاء قارص على نحو استثنائي، حال دون نمو المراعى لعلف الحيوانات الحلابة.

أسعار ثابتة للسلع الرئيسية الأخرى

في الوقت ذاته سجل متوسط مؤشر منظمة "فاو" لأسعار الحبوب 244 نقطة إجمالاً بلا تغيير عن فبراير/شباط. وبينما ارتفعت أسعار الذرة الصفراء في الشهر الماضي بفعل انخفاض الإمدادات القابلة للتصدير من السوق الأمريكية فقد عوّضت عن تلك الزيادات الآفاق المحسنة للحصاد العالمي في حالة الحبوب، وظلّت أسعار الأرز العالمية مستقرّة.

وانخفض مؤشر منظمة "فاو" لأسعار الزيوت والدهون بمقدار 2.5 بالمائة من فبراير/شباط، على الأكثر بسبب أسعار زيت الصويا، والتي تراجعت نـظراً إلى الأحوال الجوية الملائمة في أمريكا الجنوبية، وحصاد الصويا القياسي لدى الولايات المتحدة هذا العام، بالإضافة إلى إلغاء طلبية شراء من جانب الصين. كما تراجعت أسعار زيت النخيل بعض الشيء.

وتراجع متوسّط مؤشر المنظمة لأسعار اللحوم بنحو 176 نقطة في مارس/آذار، ليصبح أقل من فبراير/شباط بنسبة 2 بالمائة.

أمّا مؤشر سعر المنظمة للسكّر فارتفع 2.8 نقطة، أي ما يعادل واحد بالمائة عن مستواه خلال فبراير/شباط.